جدل بين سكان مصر الجديدة بسبب إنشاء 5 كبارى ومذبحة الأشجار - بوابة الشروق
الجمعة 20 سبتمبر 2019 11:29 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في اختيار حسام البدري لتدريب المنتخب الوطني الأول لكرة القدم؟

جدل بين سكان مصر الجديدة بسبب إنشاء 5 كبارى ومذبحة الأشجار

إسلام عبد المعبود:
نشر فى : الجمعة 23 أغسطس 2019 - 7:03 م | آخر تحديث : الجمعة 23 أغسطس 2019 - 7:03 م

نائب محافظ القاهرة: لن نقترب من الأشجار والمشروع لحل التكدس المروري بالحي
نقيب الزراعيين: لا مانع من تقطيع الأشجار إذا كانت لصالح المشروعات العامة.. ونائب الدائرة: أوقفنا قطع الأشجار كخطوة أولى للمحافظة على المسطحات الخضراء


شهد حى مصر الجديدة، بالقاهرة، اعتراضات من جانب بعض السكّان احتجاجا على قيام الحى بقطع الأشجار؛ لإنشاء 5 كبارى وهو الأمر الذى وصفوه بـ«المذبحة»، وقدم بعضهم شكاوى لمحافظة القاهرة لوقف هذا المشروع على المسطحات الخضراء والتراث المعمارى للحى، فيما أبدى بعضهم تفهمهم لما حدث، وبرروه بأنه يستهدف المصلحة العامة.

والتقت «الشروق» عددا من الأهالى بشارع عثمان بن عفان بمصر الجديدة، والذى يشهد أعمال الحفر، وإزالة الأشجار التى تتوسط الشارع، يقول صالح عبد الحميد، صاحب أحد المحال التجارية بشارع عثمان بن عفان بمصر الجديدة: "بناء الكبارى الجديدة ليس الحل الأمثل لحل أزمة المرور الموجودة فى المنطقة؛ بل من الممكن أن يتم إنشاء مترو راقى أسفل الأرض، أو تجديد الترماى بدلًا من إزالته".

يضيف: "الكثير من الأشجار تم قطعها ما أثار غضب العديد من سكان الحى، إضافة إلى إزالة الأرصفة الجانبية التى كانت تعتبر متنزه للكثير من شباب وأطفال الحي".

ويستكمل: "إنشاء كوبرى فوق أجمل ميدان (ميدان سفير) وبطول شارع أبو بكر الصديق الذى يعد من أجمل شوارع مصر الجديدة، سيتسبب فى قطع نحو 550 شجرة، ويحول الحى إلى الشوارع إلى كتل خرسانية بعدما كان يتميز بالمساحات الخضراء".

ويوضح: "المحافظة كان أمامها أكثر من حل لإنهاء تكدس السيارات بالشارع ومنها تطبيق الطريق ذات الاتجاه الواحد، حيث تسير السيارات فى اتجاه (بدل عكس بعضها)، وأن تكلفة إنشاء الكبارى كان الأولى أن يتم توجيهها إلى تطوير الترماى، لتنقل المواطنين داخل الحى بطريقة راقية والحفاظ على الشكل التراثى للمنطقة".

فيما اعتبر لطفى سعد، أحد قاطنى الحى، أن إنشاء الكبارى العلوية بالحى يمثل تعدِ على المسطحات الخضراء والتراث المعمارى الذى يمتاز به الحى، قائلاً: "أهالى الحى اجتمعوا وقرروا تقديم شكاوى إلى المحافظة والسلطات المسؤولة لإعادة النظر فى المخطط الجديد لشوارع الحى"، وتابع: "سكان الحى لديهم انزعاج كبير بسبب مذبحة الأشجار وتدمير الشكل الحضارى للحي".

ويضيف: "سكان الحى لا تنزعج بشكل كبير من التكدس المرورى الذى يكون فى بعض الميادين بسبب اختفاء إشارات المرور، بقدر الإنزعاج من إنشاء الكبارى، مستكملًا: "لسنا ضد إنشاء مشروعات عامة فى صالح المواطنين والدولة، ولكننا نريد حلول أخرى أقل ضررًا، كما أن إنشاء مثل هذه الكبارى سيساهم فى انتشار المتسولين أسفل تلك الكباري".

ومن جانبه، قال نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية الدكتور إبراهيم صابر، إنه لن يكون هناك قطع للأشجار في الحي، وأن المشروع بعيد عن المسطحات الخضراء، موضحا أن كل ما أثير عن التعدي على المسطحات غير صحيح، وأن المحافظة تسعى لتطوير هذه المسطحات وليس إزالتها.

وأضاف صابر لـ«الشروق»، أن الهدف الرئيسي للمشروع حل مشكلة التكدس المروري للحي، وأن الكباري ستكون بشكل يليق بالحي مثل التي موجودة بشارع الأهرام والميرغني، موكدًا أنه سيتم الانتهاء من المشروعات قريبا، وأن الأعمال تسير بشكل جيد بمتابعة كافة القيادات في المحافظة والحي.

وفي سياق متصل، قال نقيب الزراعيين سيد خليفة، إنه إذا كان تقطيع الأشجار للصالح العام وفائدته تعود على الكثير من المواطنين فلا مانع من تقطيعها، والأمر يرجع هنا للشؤون البيئية والمحليات فى المحافظة، وعلى الرغم من أن قانون البيئة يجرم قطع الأشجار إلا أنه فى مثل هذه المواقف يصرح بتقطيع كافة الشجر المزروع.

وأضاف خليفة، لـ«الشروق»، أنه يفضل بعد إنشاء المشروعات العامة مثل الكبارى، زرع الأشجار مرة أخرى وحتى ولو كان القليل منها لتعويض ما تم قطعه، بشرط أن يتم توفير مساحة لذلك، مشيرًا إلى أن المنظر الجمالى مطلوب فى كافة الأحياء خاصة الأحياء الراقية مثل مصر الجديدة.

ولفت إلى أن وجود الأشجار فى الأحياء يخفف من حدة التغيرات المناخية، وخاصة فى ما نعانيه من ارتفاع درجات الحرارة، لذلك يُفضل زراعة الأشجار وخاصة المثمرة فى الشوارع، مطالبا الحكومة بضرورة ترك مساحات واسعة لزراعة الأشجار فى المدن الجديدة.

ومن جهته قال النائب مدحت الشريف، عضو مجلس النواب عن دائرة مصر الجديدة، إن نواب الدائرة صعدوا الموقف للجهات المعنية بشأن قطع الأشجار ومراجعة المخطط العام للمشروع، وبالفعل أخذنا الموافقة بوقف عملية قطع الأشجار الموجودة بالحى، للمحافظة على المساحات الأخضراء التى يمتاز بها الحى.

وأضاف الشريف، فى تصريحات لـ«الشروق»، أننا طلبنا إعادة النظر فى مخطط المشروع للمحافظة على الهوية التاريخية لحى مصر الجديدة، والموضوع متروك الآن للجهات المعنية لدراسة الوضع بكافة جوانبه.

وأشار إلى أن هدف المواطنين الغاضبين هو المحافظة على الهوية التاريخية للمدينة، وتميزها من حيث المساحات والمسطحات الخضراء، ونسعى لزيادتها فى كافة نواحى المدينة.

فيما رفضت وزارة البيئة الرد على تأثير إنشاء هذه الكبارى على المنطقة، وبخاصة بعد قطع الأشجار بالمنطقة وتأثير ذلك على بيئة الحى، حيث حاولت "الشروق" التواصل أكثر من مرة مع مسئولى الوزارة ولكن دون دون.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك