بمساحة متر ونصف.. أقدم شاي خانة إيرانية تقدم المشروب بعبق الماضي - بوابة الشروق
الأحد 24 أكتوبر 2021 9:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مقترح التبرع بالأعضاء بعد الوفاة؟

بمساحة متر ونصف.. أقدم شاي خانة إيرانية تقدم المشروب بعبق الماضي

الشاي
الشاي
أدهم السيد
نشر في: الخميس 23 سبتمبر 2021 - 5:43 م | آخر تحديث: الخميس 23 سبتمبر 2021 - 5:43 م
يلتف عشرات الزبائن حول الرجل الستيني مهذب اللحية بشاله الأحمر بينما يعد لهم الشاي الإيراني داخل "شاي خانة" لا تتجاوز مساحتها المتر ونصف، ولكنها بطرازها العتيق البالغ قرن من العمر مدرجة ضمن التراث المادي لوزارة الآثار الإيرانية، ولا تزال قبلة لمحبي الشاي من الإيرانيين والسائحين.

ويقول كاظم مبهوشان، مالك الشايخانة لـ"فرانس برس"، إن والده علي مبهوشان، اشترى الشايخانة حين كان عمره 15 سنة ليعمل به حتى وفاته منذ وقت قريب عن عمر يناهز الـ90.

ويضيف كاظم إنه خلف والده تاركا مهنته الأساسية في مجال الدعايا غير نادم على قراره بالتفرغ للشاي خانة الذي يقول عنه إنه قرار القلب المدفوع بالحب وليس المال.

وبرغم صغر مساحة الشاي خانة فإن مبهوشان يستقبل نحو 200 زبون يوميا بجانب أعداد السائحين من الخارج الذين كانوا يتحلقون حول الشاي خانة قبل وقوع جائحة كورونا.

وعن سعر كوب الشاي الذي يقدمه يقول مبهوشان، إنه أقل من نصف دولار وذلك للشاي بينما تختلف أسعار مشروبات مثل القرفة والنعناع والهيل.

وأما عن مشروب الطيبة الذي يميز المكان فيصفه مبهوشان بأنه خلطة من الشاي بالليمون والنعناع والزعفران ذي اللون الأصفر المميز.

وأما عن مشاكله فيقول، إنه مع التقدم في العمر يبحث عن من يخلفه في إدارة المملكة الصغيرة إذ أن مبهوشان لا يزال عازبا في سن الـ60 ولكنه يقول إن مكان رائع كهذه الشاي خانة لا بد أن تجد من يرعاها.

وأما عن استقرار العمل فلا توجد تهديدات على مجال الشاي في إيران تحديدا التي يقول الخبراء إن الفرد من شعبها يتناول 9 فناجين شاي يوميا.

وتقول شفق إحدى زبائن مبهوشان، إن الشاي الذي يقدمه رائع لأنه مصنوع بكثير من الحب، مضيفة أن الشاي مثل الطبيخ إذا كان ممزوجا بالحب كان طعمه أجمل.

ويقول صيادي، رجل سبعيني، إنه من حبه للشاي خانة ظل يتردد عليها نصف قرن متواصل، مضيفا أن مبهوشان رجل نظيف يلتزم بتعقيم الأدوات.

لمزيد من التفاصيل اضغط هنا


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك