مع بدء التطعيم بالمستشفيات.. كل ما تريد معرفته عن لقاحات كورونا التي توزع في مصر - بوابة الشروق
الإثنين 8 مارس 2021 12:34 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

مع بدء التطعيم بالمستشفيات.. كل ما تريد معرفته عن لقاحات كورونا التي توزع في مصر

منال الوراقي
نشر في: الأحد 24 يناير 2021 - 4:43 م | آخر تحديث: الأحد 24 يناير 2021 - 4:43 م
بدأت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم الأحد، توزيع لقاح فيروس كورونا المستجد على الأطقم الطبية في مستشفيات العزل، فتصدرت مستشفى "أبو خليفة" للعزل بمحافظة الإسماعيلية، قائمة المستشفيات المصرية التي ستشملها تطعيمات اللقاحات ضد الفيروس، والتي سيتم بدء التطعيم بها تباعا.

وكانت وزيرة الصحة والسكان، هالة زايد، أعلنت بعض ملامح خطة توزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد في أنحاء البلاد، موضحة أن الخطة ستشمل توزيع ثلاث لقاحات تدريجيا، هي "أسترازينيكا" و"سينوفارم" و"فايزر بيونتك".

ولكن، كيف تعمل تلك اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وما مدى تأثيرها في مقاومة الفيروس بأجسام المرضى ودورها في وقاية الأصحاء، كل ذلك سنعرضه في التقرير التالي، إضافة إلى الأثار الجانبية في بعض اللقاحات.

سينوفارم

يعمل لقاح "سينوفارم"، الذي طورته الصين، عن طريق دفع الجهاز المناعي للإنسان لصنع أجسام مضادة لفيروس كورونا، عن طريق استخدام جزيئات فيروسية ميتة بهدف تعريض النظام المناعي في الجسم إلى الفيروس لمساعدته على تكوين الأجسام المضادة، ومن الناحية النظرية، تكمن إحدى مزايا اللقاح الرئيسية في إمكانية تخزينه في ثلاجة عادية في درجة حرارة تتراوح بين 2 و 8 درجات مئوية.

ويستخدم اللقاح الذي طورته شركة "سينوفارم" الصينية المملوكة للدولة، واعتمدته الصين رسميا، نهجا قديماً أثبت فعاليته منذ فترة طويلة في لقاحات أخرى، مثل لقاحات شلل الأطفال والإنفلونزا وغيرهم، وأظهرت تجاربه السريرية قدرته على حماية الأشخاص من الإصابة بفيروس كورونا، لكن لا أحد يستطيع حتى الآن تحديد مدة استمرار هذه الحماية.

ولكن، أوضح خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والمتحدث الرسمي للوزارة، في حوار سابق له، أن هذا اللقاح أثبت فاعلية بنسبة 86% في الوقاية من فيروس كورونا المستجد، و99% في إنتاج الأجسام المضادة للفيروس، و100% في الوقاية من الوصول للحالات المتوسطة والشديدة.

فايزر بيونتك

أما لقاح "فايزر بيونتك"، فهو نتاج عمل شاق لشركة "فايزر" الأمريكية وشريكتها الألمانية "بيو إن تك"، استخدم فيه العلماء نهجاً جديداً لتطوير اللقاحات عن طريق تقنية "الحمض النووي الريبوزي المرسال"، لحماية الجسم من فيروس كورونا، واللقاح يجب تخزينه في درجة حرارة 75 درجة مئوية تحت الصفر، ويجب استخدامه في غضون 5 أيام بمجرد وضعه في الثلاجة.

واللقاح، الذي اعتمدته إدارة الغذاء والدواء الأمريكية،يستخدم على نطاق واسع في الولايات المتحدة الأمريكية، يتطلب أخذ حقنتين يفصل بينهما 21 يومًا، وأظهرت تجاربه أن مفعوله يبدأ بعد الجرعة الأولى بفترة وجيزة، وأن نسبة فعاليته وصلت لـ 95%، بعد سبعة أيام من الجرعة الثانية، ما يعني أن أكثر من 95% من الأشخاص الذين يتلقون اللقاح يتمتعون بالحماية من الإصابة بالمرض الشديد الناتج عن الفيروس.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن لقاح فايزر-بيونتك المضاد لكوفيد-19، هو لقاح أمن وفعال، غير أن هناك فئات معينة لا يوصى بتطعيمها، إما بسبب موانع الاستعمال أو شح الإمدادات أو محدودية البيانات، وتشمل هذه الفئات حالياً الأشخاص الذين سبق أن عانوا من حالات تحسس شديدة ومعظم الحوامل والمسافرين الدوليين الذين لا يندرجون ضمن الفئات ذات الأولوية والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عاماً.

أسترازينيكا

يتميز لقاح "أسترازينيك" الذي تم تطويره في جامعة "أكسفورد" بإنجلترا، بمميزات عديدة، على رأسها كونه أرخص بكثير من اللقاحات الأخرى، فيبلغ سعره حوالي 2.50 يورو، للجرعة الواحدة، أي حوالي نحو 50 جنيهًا، والأهم أن نقله وتوزيعه في البلدان النامية سيكون أسهل بكثير مقارنةً بمنافسيه، لأنه لا يحتاج إلى التخزين في درجات حرارة منخفضة.

اللقاح، الذي طورته مجموعة "أسترازينيكا" البريطانية بالتعاون مع جامعة أكسفورد، يتميز أيضا بسهولة الحفظ، إذ تخزن جرعاته في حرارة تتراوح بين درجتين و8 درجات مئوية، وهي درجة حرارة الثلاجات العادية، مما يجعله عمليا أكثر من لقاح فايزربيونتيك، الذي يتطلب تخزينه درجات حرارة تصل إلى 70 درجة تحت الصفر.

ووفقا لشبكة "سكاي نيوز" البريطانية، يعمل اللقاح، الذي أكدت الشركة المطورة له فعاليته بنسبة 70 في المئة للوقاية من المرض، عن طريق الاعتماد على "ناقل فيروسي"، أي أنه يستند إلى فيروس آخر، وهو فيروس غدّي منتشر بين القرود، تم تعديله وتكييفه لمكافحة فيروس كورونا المستجد.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك