الجماهير الألمانية تقدم وقفة صارمة ضد العنصرية والتمييز - بوابة الشروق
الخميس 2 أبريل 2020 12:22 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الجماهير الألمانية تقدم وقفة صارمة ضد العنصرية والتمييز

د ب أ
نشر فى : الإثنين 24 فبراير 2020 - 4:58 م | آخر تحديث : الإثنين 24 فبراير 2020 - 4:58 م

في الوقت الذي تتواصل فيه جهود مسؤولي كرة القدم وبحثهم عن المزيد من الحلول للتصدي للعنصرية والتمييز في الاستادات، كانت لجماهير كرة القدم الألمانية وقفة صارمة ضد العنصرية خطفت الأضواء خلال الأيام الماضية.

ففي 15 فبراير الجاري، شهدت المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي بين فريقي مونستر وفورزبيرجر في دوري الدرجة الثالثة الألماني إلقاء القبض على مشجع بسبب ترديد هتافات عنصرية ضد ليروي كوادوو لاعب فورزبيرجر، وذلك بعد أن قدم مجموعة من المشجعين مساعدتهم للتعرف على هوية ذلك المشجع.

كذلك ردد مشجعو آينتراخت فرانكفورت، في بداية مباراته أمام ريد بول سالزبورج النمساوي يوم الخميس الماضي في الدوري الأوروبي، هتافات "ليخرج النازيون"، عندما حاول بعض المشجعين إفساد الوقوف دقيقة صمت حدادا على ضحايا الهجوم الذي وقع بمدينة هاناو الألمانية يوم الأربعاء، حيث يعتقد أن شخصا ألمانيا عمره 43 عاما أطلق الرصاص لينهي حياة تسعة أشخاص من أصول أجنبية، وذلك فيما يشتبه أنه عمل جاء بدافع عنصري.

وفي مباراة بوروسيا مونشنجلادباخ وهوفنهايم أمس الأول السبت في الدوري الألماني (بوندسليجا)، أبدى مشجعو مونشنجلادباخ استيائهم إزاء صافرات وكلمات ولافتة مسيئة استهدفت كلا من ديتمار هوب مالك نادي هوفنهايم، والاتحاد الألماني لكرة القدم.

وقدم ماكس إبيرل مدير الكرة بمونشنجلادباخ الاعتذار لهوفنهايم ومالكه هوب، قائلا إن "نحو 50 شخصا من الحمقى تسببوا في ضرر بالغ"، وقد أشاد بموقف المشجعين الآخرين.

وأضاف "أعتقد أن رد فعل باقي من كانوا في الاستاد، وربما يكونون 99 % من الجماهير، كان رائعا. من المهم أن نقف جميعا ضد هذه التصرفات."

وتعلقت اللافتة التي رفعها المشجعون أمس الأول السبت، بعقوبة فرضها الاتحاد الألماني بحق مشجعين لفريق بوروسيا دورتموند، حيث حرمهم من حضور أي مباريات في هوفنهايم لمدة عامين بسبب رفع لافتات تسيء إلى هوب، في وقت سابق.

وكان الحكم فيليكس بريش قد أوقف المباراة ولم يشر بمواصلة اللعب إلا بعد إزالة اللافتة، القرار الذي حظي بإشادة من جانب راينر كوخ نائب رئيس الاتحاد الألماني أمس الأحد.

وقال كوخ عبر موقع شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك) :"الاستاد لا يتضمن جوانب لا يسودها القانون. فيليكس بريش تصرف بالشكل الصحيح وأكد أن كرة القدم لا يمكن أن تمارس تزامنا مع رفع مثل هذه اللافتة."

كذلك أثنى ألفريد شرودر المدير الفني لهوفنهايم على رد فعل جماهير مونشنجلادباخ وكذلك المسؤولين واللاعبين، مؤكدا أنه كان تصرفا صحيحا أن يتوقف اللعب لحين إزالة اللافتة.

ومن ناحيته، قال إبيرل إنه يأمل في أن يساعد المشجعون في تحديد هوية من رفعوا اللافتة، مضيفا "رأينا في مونستر أن هذا ممكن."

وفي حديث لشبكة "سكاي" التليفزيونية أمس الأول الأحد، انتقد الألماني أنطونيو روديجر مدافع تشيلسي الإنجليزي تكرر أحداث العنصرية في مسابقات دوري مختلفة في أوروبا، قائلا إن "العنصرية فازت" لأن "هؤلاء الأشخاص يذهبون إلى الاستادات مجددا."

وأشار روديجر إلى أن أحداث مدينة هاناو ربما تشكل تطورا لأحداث العنصرية المتكررة في الاستادات الألمانية ومنها تعرض جوردان توروناريجا لاعب هرتا برلين لإساءات عنصرية خلال مباراته أمام شالكه في كأس ألمانيا، وأوضح في البداية توروناريجا ثم كوادو ثم كان هناك قتلى."

وشهدت جميع مباريات البوندسليجا مطلع هذا الأسبوع الوقوف دقيقة صمت حدادا على ضحايا هجوم هاناو.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك