وسط دموع وصرخات الأهالي.. الإنقاذ النهري ينتشل جثة آخر ضحايا حادث ميكروباص معدية أبو غالب - بوابة الشروق
الخميس 20 يونيو 2024 12:38 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

وسط دموع وصرخات الأهالي.. الإنقاذ النهري ينتشل جثة آخر ضحايا حادث ميكروباص معدية أبو غالب

محمود عبد السلام
نشر في: الجمعة 24 مايو 2024 - 12:34 م | آخر تحديث: الجمعة 24 مايو 2024 - 12:34 م

تمكنت قوات الإنقاذ النهري بالإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة، اليوم الجمعة، من انتشال جثة "جنى"، آخر ضحايا حادث سقوط سيارة ميكروباص تستقلها 25 فتاة من أعلى معدية بقرية أبو غالب في مركز منشأة القناطر شمال محافظة الجيزة، كانت في طريقها للعمل بإحدى مزارع محطات تصدير الفواكة.

واستخرجت القوات الجثة بعد جهود متواصلة دامت أكثر من 72 ساعة منذ وقوع الحادث، وسط دموع أهالي الضحية الذين تواجدوا على ضفاف الرياح البحيري حتى خروج جثة ابنتهم.

ونقلت الجثة إلى ثلاجة المستشفى تحت تصرف النيابة العامة، لحين انتهاء الإجراءات والتصريح بدفنها، وسط صرخات فزعة ودموع لاتتوقف من أهالي قرية أبو غالب التي شهدت الحادث، وأهالي قرية سنتريس التابعة لمركز أشمون في محافظة المنوفية، الذين يتشحن النساء منهم السواد حزنا على فقدان 16 فتاة من أبناء قريتهم.

وتواصل النيابة العامة التحقيقات في الحادث الذي أدى إلى مصرع 16 فتاة، فيما تمكنت قوات الإنقاذ النهري والحماية المدنية من إنقاذ 9 فتيات أصيبت منهن اثنتين.

وشكلت النيابة لجنة ثلاثية للانتقال لمعاينة المعدية وفحصها للوقوف على صلاحيتها الفنية للعمل وطريقة تشغيلها ومدى توفرها على معدات الإنقاذ والسلامة وقوام طاقمها ودور كل منهم، وصولًا إلى بيان كل من تسبب في ارتكاب الواقعة وتحديد دوره ومسؤوليته عنها.

وكشفت تحقيقات النيابة أنه حال وصول المعدية إلى وجهتها بالناحية الغربية للرياح، اهتزت -كما هو مألوف- لدى اصطدامها بمكان رسوها تمهيدًا للتوقف، وعلى إثر تقاعس قائد الحافلة عن استخدام مكابحها وتركه لها؛ رجعت الحافلة إلى الخلف.

وتبين عدم إغلاق المسئول عن تشغيل المعدية، لبابها الحديدي الخلفي الذي يضمن عدم سقوط ما تحمله على سطحها، مما أسفر عن سقوط الحافلة في المياه، كما تبين من التحقيقات أيضًا انتهاء رخصة تسيير المعدية منذ شهر أغسطس العام الماضي. بحسب بيان النيابة.

وأمرت النيابة العامة بحبس قائدي الحافلة والمعدية وأخذ عينة منهما للوقوف على مدى تعاطيهما للمواد المخدرة، وكلف قوات الدفاع المدني بموالاة البحث عن الفتيات المفقودات، والتحفظ على الحافلة والمعدية محل الواقعة، وفحصها وقوفًا على سلامتها الفنية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك