القضاء الفرنسي يواصل محاكمة المتهمين في اعتداءات يناير 2015 - بوابة الشروق
الإثنين 26 أكتوبر 2020 6:16 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

القضاء الفرنسي يواصل محاكمة المتهمين في اعتداءات يناير 2015

علم فرنسا
علم فرنسا
أسماء الدسوقي
نشر في: الخميس 24 سبتمبر 2020 - 2:17 م | آخر تحديث: الخميس 24 سبتمبر 2020 - 2:17 م

يتابع القضاء الفرنسي، في محكمة الجنايات الخاصة في باريس، محاكمة المتهمين بالتورط في الاعتداءات التي شهدتها باريس في يناير 2015، وأدت إلى مقتل 17 شخصًا.

ونقلًا عن «فرانس 24»، مساء الخميس، فمن المقرر أن تستمع المحكمة لشهادات المحققين في القضية الذين خاضوا في تفاصيل سيرة المهاجمين الأخوين كواشي منفذي الاعتداء على صحيفة "شارلي إيبدو"، وكذلك حياة بومدين في سوريا وهي الزوجة السابقة لأميدي كوليبالي، الذي نفذ الاعتداء على المتجر اليهودي.

وتحاول المحكمة معرفة الدوافع التي أدت إلى ارتكاب هذه الهجمات.

وكان الأخوان شريف وسعيد كواشي، اقتحما في يناير 2015، مقر صحيفة "شارلي إبدو" الأسبوعية الساخرة في الدائرة 11 في باريس (شرق العاصمة الفرنسية)، وأطلقا الرصاص عشوائيًا ليقتلا 11 شخصًا غالبيتهم من هيئة التحرير، ثم لاذا بالفرار بعد أن قتلا الشرطي أحمد مرابط (42 عاما).

وتم القضاء على الإرهابيين الاثنين في 9 يناير 2015، أي بعد يومين فقط من المطاردة، على أيدي القوات الخاصة التابعة للشرطة الفرنسية في مطبعة لجأوا إليها في دامارتان-أون-جول بشمال شرق باريس حيث كانا يحتجزان رهينة تم تحريرها دون أن تصاب بأذى.

وفي 8 يناير 2015، قتل الإرهابي الجهادي أميدي كوليبالي شرطية (كلاريسا جان فيليب) في 27 من عمرها بينما كانت في طريقها للكشف عن حادث مروري عادي في بلدة مونروج.

وكانت كلاريسا جان فيليب تشرف على حركة مرور السيارات عندما أصيبت بعيار ناري في الشريان السباتي، توفيت بعد نقلها إلى المستشفى.

وفي اليوم التالي، وبينما كانت القوات الخاصة تحاصر الأخوين كواشي، اقتحم كوليبالي متجرا يهوديا (إيبر كاشير) قرب حي فانسين (شرق باريس) ليحتجز رهائن ثم يقتل أربعة منهم، كلهم يهود، وأردته الشرطة مقتولا في المكان ذاته.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك