طلب إحاطة في النواب يحذر من تأثر مقبرة عميد الأدب العربي بتطوير كورنيش المقطم - بوابة الشروق
الأحد 26 يونيو 2022 10:24 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

طلب إحاطة في النواب يحذر من تأثر مقبرة عميد الأدب العربي بتطوير كورنيش المقطم

علي كمال
نشر في: الأربعاء 25 مايو 2022 - 12:39 م | آخر تحديث: الأربعاء 25 مايو 2022 - 12:39 م

عبد الناصر: يجب الحفاظ على جبانات القاهرة التاريخية وإعادة تأهيلها
تقدمت النائبة مها عبد الناصر، عضو مجلس النواب عن الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، بطلب إحاطة موجه لكل من السادة رئيس مجلس الوزراء، ووزير السياحة والاثار، ووزير النقل والمواصلات، ووزيرة الثقافة، ووزير الإسكان، ووزير التنمية المحلية بشأن التأثير السلبي للمحور المسمى باسم ياسر رزق، ومشروع كورنيش المقطم على مقبرة عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين ومقابر القاهـــــــرة التاريخيــــة.

وقالت النائبة في طلب الإحاطة: يصادف هذا العام 2022 ثلاثة أحداث ثقافية هامة للغاية، حيث تم اختيار مدينة القاهرة عاصمة للثقافة الاسلامية تأكيداً على دورها التاريخي والريادي في إثراء الثقافة العربية والاسلامية، بحيث تنطلق الاحتفالات الثقافية فى أرجاء المدينة من مناطق متعددة على مدار عام كامل. كما اختارت الإمارات عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين شخصية رئيسية لمعرضها السنوى للكتاب الذي تنظمه أبوظبي أواخر مايو من هذا العام، بالتزامن مع صدور كتاب هام للغاية من جامعة ستانفورد العريقة عن مجهودات طه حسين التنويرية، تحت عنوان النهضوى الأخير أو آخر رواد النهضة، وأخيراً تحل هذا العام الذكرى العاشرة لرحيل المهندس والمفكر المصري ميلاد حنا، صاحب المؤلفات العدة، وفى مقدمتها الأعمدة السبعة للشخصية المصرية، التى قدمها منتدى شباب العالم سنة ٢٠١٨، ضمن نسخته الثانية كمظلة رئيسية لكافة الموضوعات والمناقشات المستندة إلى تراث مصر وهويتها، تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية وفى حضور كامل للحكومة المصرية.

وأشارت النائبة إلى أنه بالتزامن مع هذه السياقات الثقافية، انتشرت منذ أيام مجموعة من الأخبار على لسان عائلة عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين مدعومة بمجموعة من الصور الفوتوغرافية لمدفنه أسفل جبل المقطم بالقاهرة، حيث تم وضع مجموعة من العلامات اللونية تمهيداً لإزالة المدفن من أجل تنفيذ محور مروري جديد يصل طريق صلاح سالم بجبل المقطم ضمن مشروع كورنيش المقطم، الذي تم الإعلان عنه مؤخراً فى وسائل الاعلام الرسمية، وقد أثارت هذه المعلومات حالة كبرى من الجدل، قبل أن تعلن محافظة القاهرة أن ليس لديها أي معلومات عن المشروع، وأنها لم تُخطر رسمياُ بما يتم فى هذه المنطقة التاريخية.
ولفتت النائبة إلى أن هناك تساؤلات متعددة حول هذه المشروعات ومن يقف وراءها، وأولوياتها مقارنة بالتحديات الاقتصادية للدولة المصرية فى الوقت الراهن؟، ولاسيما أن مثل هذه المشروعات يجب أن تخضع للعديد من الدراسات الخاصة بتقييم الآثار البيئية والاجتماعية والاقتصادية وفي مقدمتها الحوار المجتمعي، وهذا لما يحدث ولا توجد أي معلومات رسمية متاحة عن تأثير هذا المشروع الضخم على مستقبل القاهرة.

وقالت النائبة إنه بغض النظر عن القيمة التاريخية والرمزية الهامة للغاية لمدفن عميد الأدب العربي طه حسين وأهمية الإحتفاء بمرقده الأخير فى سياق الإحتفال بالقاهرة كعاصمة للثقافة الإسلامية هذا العام، فإن هناك قيم أكثر أهمية تتمثل في ضرورة الحفاظ على جبانات القاهرة التاريخية كوحدة متكاملة، وإعادة تأهيلها بما يتناسب مع خصوصية هذه المنطقة الهامة للغاية، باعتبارها وادي ملكات وملوك للمصريين المحدثين أو رواد الحداثة المصرية، في ظل التأكيد على أهمية تأصيل الموروث التاريخي والثقافي المصري من خلال الأعمدة السبعة للشخصية المصرية التى أعلنها الرئيس السيسي في منتدى شباب العالم منذ ثلاث سنوات وألتزمت بها الحكومة المصرية أمام العالم أجمع.
وأكدت النائبة أنه إنطلاقاً من الأهمية الاستثنائية العالمية لمدينة القاهرة كعاصمة للثقافة الإسلامية هذا العام، يجب على الحكومة المصرية الإعلان عن مسابقة دولية، للحفاظ المتكامل على هذه المنطقه الهامة (جبانات القاهرة التاريخية) للوصول إلى أفضل الحلول المستدامة التى تأخذ بعين الاعتبار تحديات التنمية دون تجاهل القيم التاريخية والرمزية لهذا الموقع المتفرد.

ولفتت النائبة إلى أن إحدى المؤسسات العالمية المرموقة أبدت رغبتها في إطلاق هذه المسابقة وقدرتها على توفير التمويل اللازم لها دون أن تُحمل خزانة الدولة أي أعباء مالية ولكن بشرط جدية الحكومة المصرية وتعاونها كشريك محلي لإنجاز هذه المسابقة، وهذا ما يجب أن تحرص عليه الحكومة التي التزمت أمام العالم أجمع بالحفاظ على الأعمدة السبعة للشخصية المصرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك