كان يزامن فيضان النيل.. ما هو عيد الأوبت أيقونة احتفالية طريق الكباش اليوم؟ - بوابة الشروق
الجمعة 3 ديسمبر 2021 3:46 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

كان يزامن فيضان النيل.. ما هو عيد الأوبت أيقونة احتفالية طريق الكباش اليوم؟

إلهام عبدالعزيز
نشر في: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 1:07 م | آخر تحديث: الخميس 25 نوفمبر 2021 - 1:12 م

تتجهز محافظة الأقصر لإقامة حفل إعادة افتتاح طريق الكباش، مساء اليوم الخميس، بالتزامن مع ذكرى عيد الأوبت، أحد الاحتفالات الخاصة بمدينة طيبة القديمة والمخصص للاحتفال بذكرى زواج الإله آمون والآلهة أمونيت.

فما هو عيد الأوبت ولماذا يتم الاحتفال به؟ في السطور التالية نرصد ذلك حسب ما جاء في موسوعة مصر القديمة الجزء الثامن عشر.

عيد الأوبت هو احتفال مصري قديم كان يقام سنويا في مدينة طيبة بداية من عهد الدولة الحديثة وما بعدها، ويقام احتفال الأوبت مع موسم فيضان نهر النيل، وفيه كانت تصطحب تماثيل آلهة ثالوث طيبة - آمون وموت وابنهما خونسو - مخفيين عن الأنظار داخل مراكبهم المقدسة في موكب احتفالي كبير، من معبد آمون في الكرنك، إلى معبد الأقصر، في رحلة تمتد لأكثر من كيلومتر.

طقوس الاحتفال

للاحتفال بعيد أوبت عدة مظاهر وطقوس، وتتضمن لقاء آمون رع من الكرنك مع آمون الأقصر، وتجديد الولادة هو الموضوع الرئيسي في احتفال الأوبت، وعادة ما يتضمن احتفالية لإعادة تتويج الملك كذلك.

عيد الأوبت

خلال العصر الفرعوني كان الاحتفال بعيد الأوبت، تؤخذ فيه تماثيل الإله عبر طريق الكباش الذي يربط بين المعبدين، وتتوقف في المعابد الصغيرة التي شيدت خصيصا في طريقها، وهذه المعابد الصغيرة أو الأضرحة كان يمكن أن تكون مليئة بالقرابين، المهداة للآلهة أنفسهم وللكهنة الحاضرين للطقوس كذلك.

نهاية الاحتفال

في نهاية الاحتفالات بمعبد الأقصر، تغدو المراكب المقدسة عائدةً مرة أخرى إلى الكرنك، وفي الاحتفالات المتأخرة من تاريخ مصر، كان يتم نقل التماثيل من وإلى الكرنك عن طريق القوارب في النهر وليس عبر طريق الكباش البري.

وضمن طقوس الأوبت، كان يبحر قارب ملكي كذلك مع قوارب الآلهة المقدسة، وكانت الطقوس في ما يعرف بغرفة الملك الإلهي، تعيد الإحتفال بتتويج الملك وبالتالي تأكيد أحقيته بالمُلك.

جدير بالذكر أن طريق الكباش هو الطريق الذي يربط معبد الأقصر بمعبد الكرنك، وكان يبدأ من الشاطئ شارع فسيح، تحف به تماثيل لأبي الهول نجدها في معابد الكرنك مثلت على شكل أبي الهول برأس كبش، والكبش هنا يرمز للإله آمون.

ويوجد علي طول الطريق البالغ 2.7 كم 1200 تمثال وعرض هذا الطريق 76 مترا وكانت هذه التماثيل تنحت من كتلة واحدة من الحجر الرملي ذات كورنيش نقش عليه اسم الملك وألقابه وثناء على مقامه على قاعدة من الحجر مكونة من 4 مداميك من الحجر المستخدم نظرا لوجود بعض النقوش وقد تقام على هيئتين:

1- تتخذ شكل جسم أسد ورأس إنسان (أبو الهول).

2- تتخذ شكل جسم الكبش ورأس كبش كرمز من رموز الآله أمون رع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك