اليوم.. المنتخب يتسلح بالتاريخ في نهائي مبكر أمام كوت ديفوار - بوابة الشروق
الخميس 19 مايو 2022 4:59 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. ما هو أفضل مسلسل دراما رمضاني في الموسم الحالي؟








في ختام ثمن نهائي أمم إفريقيا

اليوم.. المنتخب يتسلح بالتاريخ في نهائي مبكر أمام كوت ديفوار

محمد عبد المحسن
نشر في: الأربعاء 26 يناير 2022 - 5:21 ص | آخر تحديث: الأربعاء 26 يناير 2022 - 12:17 م

الفراعنة يسعون لمواصلة التفوق على الأفيال في المسابقة القارية.. وكيروش يجهز مفاجأة في التشكيل..

تختتم اليوم منافسات الدور ثمن النهائي من بطولة كأس الأمم الإفريقية «الكاميرون 2021»، بمواجهة المنتخب الوطني أمام نظيره الإيفواري في السادسة مساءً على ملعب جابوما.

بعد غياب 14 عاما عن آخر مواجهة بينهما في بطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم، يعود المنتخب الوطني لملاقاة منتخب كوت ديفوار في المسابقة القارية، المقامة في الكاميرون خلال الفترة الحالية وحتى 6 فبراير القادم.

لقاء الفراعنة أمام الأفيال هو بمثابة نهائي مبكر للبطولة، لا سيما وهو يجمع بين منتخبين بلغ إجمالي عدد البطولات التي حصلا عليها في أمم إفريقيا 9 ألقاب، بواقع 7 ألقاب للمنتخب الوطني، الذي يتصدر قائمة أكثر المنتخبات فوزا بالمسابقة، ولقبين لمنتخب كوت ديفوار، الذي حمل الكأس القارية عامي 1992 و2015.

وجاء تأهل منتخب الفراعنة للأدوار الإقصائية بعدما احتل المركز الثاني في ترتيب المجموعة الرابعة بالدور الأول برصيد 6 نقاط، فيما بلغ منتخب كوت ديفوار دور الـ16، بعدما تصدر ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 5 نقاط، رغم أدائه المتذبذب خلال لقاءاته الثلاثة.

وظهر منتخب كوت ديفوار بوجهه الحقيقي خلال فوزه الكبير 3 -1 على منتخب الجزائر، حامل اللقب، في ختام لقاءاته بمرحلة المجموعات، ليكون على موعد آخر مع أحد المنتخبات العربية المشاركة في البطولة.

وخلال 10 مباريات سابقة جرت بين المنتخبين بأمم إفريقيا، تفوق المنتخب المصري في 9 مواجهات، كان آخرها الفوز الكاسح 4-1 بالدور قبل النهائي لنسخة المسابقة عام 2008 بغانا، مقابل فوز وحيد لمنتخب كوت ديفوار جاء بنسخة عام 1990 بالجزائر، حينما شارك المصريون بالصف الثاني في البطولة، عقب رفض الراحل محمود الجوهري، مدرب المنتخب الأول آنذاك، لعب فريقه في المسابقة حتى لا تؤثر على استعداداته للمشاركة بكأس العالم بإيطاليا في نفس العام.

وكان منتخب كوت ديفوار «فألا حسنا» على منتخب مصر في لقاءاتهما بأمم إفريقيا، بعدما كان جواز مرور الفراعنة للفوز بأربعة ألقاب في البطولة، ففي عام 1986، حقق المصريون أولى انتصاراتهم بتلك النسخة على الأفيال بمرحلة المجموعات، ليشقوا الطريق نحو الفوز بلقبهم الثالث في البطولة القارية آنذاك.

وفي نسخة 1998 ببوركينا فاسو، عبر المنتخب الوطني نظيره الإيفواري بركلات الترجيح بدور الثمانية، ليواصل المسيرة في المسابقة التي توج بها للمرة الرابعة في ذلك الوقت، قبل أن يتكرر الأمر بنسخة 2006 في مصر، حيث استعاد الفراعنة اللقب بعد غياب 8 أعوام، بالفوز بركلات الترجيح أيضا على كوت ديفوار في النهائي، ليتواصل التفوق المصري في لقائهما بنسخة 2008، حيث كان الإيفواريون بوابة مرور المصريين للنهائي ومن ثم الفوز بالكأس.

وبشكل إجمالي، التقى المنتخبان في 21 مباراة على الصعيدين الرسمي والودي، حيث يتفوق الفراعنة بشكل ساحق بتحقيق 12 فوزا مقابل 6 انتصارات لكوت ديفوار، فيما خيم التعادل على 3 لقاءات.

ورغم هذا التفوق المصري، فإن آخر مواجهة جرت بين المنتخبين انتهت بفوز هو الأكبر لكوت ديفوار في سجل لقاءات الفريقين، حيث فازت 4-2 وديا في يناير 2013.

يتجه كيروش، للدفع بأحمد سيد زيزو في التشكيل الأساسي للفراعنة أمام كوت ديفوار، بدلًا من عبد الله السعيد، حيث يرى المدرب البرتغالي إمكانية الاستفادة من زيزو الذي يجيد الأدوار الدفاعية والهجومية، خاصة في ظل قوة المنافس الإيفواري، بعكس عبد الله السعيد الذي يميل للجانب الهجومي على حساب الدفاع.

ومن المتوقع أن يعتمد كيروش على الحارس الأساسي محمد الشناوي، أفضل لاعبي المنتخب في البطولة حتى الآن، وأمامه الرباعي الدفاعي عمر كمال عبد الواحد، أحمد حجازي، محمد عبد المنعم وأيمن أشرف، أمامهم الثلاثي عمرو السولية، محمد النني وأحمد سيد زيزو، وفي الهجوم محمد صلاح وعمر مرموش ومصطفى محمد.

وبينما تضع الجماهير آمالا كبيرة على محمد صلاح، نجم فريق ليفربول، الذي يتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز حاليا، برصيد 16 هدفا بفارق كبير أمام أقرب ملاحقيه، فإن منتخب كوت ديفوار يمتلك كتيبة مدججة بالنجوم المحترفين في مختلف المراكز وفي العديد من الأندية الأوروبية المرموقة.

وما يعزز من صعوبة المواجهة على المنتخب هو الرغبة الكبيرة لدى لاعبي كوت ديفوار في الفوز بلقب تلك النسخة من البطولة، من أجل تعويض إخفاق الفريق في التأهل للمرحلة النهائية بالتصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم بقطر هذا العام.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك