مصدر فى«الصحة»: استئناف تصدير المحاليل الطبية قريبًا - بوابة الشروق
الأربعاء 17 يوليه 2024 7:27 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

مصدر فى«الصحة»: استئناف تصدير المحاليل الطبية قريبًا

كتبت – أسماء سرور:
نشر في: الأربعاء 26 أبريل 2017 - 11:10 م | آخر تحديث: الأربعاء 26 أبريل 2017 - 11:12 م
- عودة التصدير مشروطة بتغطية استهلاك السوق المحلية.. والاحتياجات 120 مليون زجاجة سنويا

- رئيس مجلس إدارة «المتحدون»: الانتهاء من إعادة هيكلة المصنع وفق اشتراطات «الصحة».. ومجاهد: نتابع المحاليل الوريدية لضمان توافرها
قال مصدر مسئول فى وزارة الصحة والسكان إنه من المقرر استئناف تصدير المحاليل الطبية قريبا، بعدما حظرت الإدارة المركزية لشئون الصيدلية، تصدير المحاليل الوريدية، ضمن مجموعة من الإجراءات التى اتخذتها لضمان توفرها فى السوق المحلية.

وأضاف المصدر، فى تصريحات لـ«الشروق»، اليوم، أن عودة التصدير مشروطة بتغطية استهلاك السوق المحلية من المحاليل الطبية، الذى يصل إلى 120 مليون زجاجة سنويا، حيث كانت شركة «المتحدون» توفر 50 مليون زجاجة، مقابل 40 مليونا لشركتى «النصر» و«النيل» التابعتين للشركة القابضة للصناعات الدوائية، فيما يتم تدبير الكمية المتبقية وهى 300 مليون زجاجة من شركات خاصة.

وأوضح أنه كان من المقرر إعادة فتح المصنع الخاص الذى تم إغلاقه يوليو 2015، على خلفية تسمم ووفاة 6 أطفال فى محافظة بنى سويف، وقالت الوزارة حينها إنه تم اكتشاف عدد كبير من الأخطاء فى التصنيع داخل الشركة وصدر قرار تشكيل لمراجعة تشغيلات المستحضر فى المصنع، استعدادا لإعادة فتحه، إلا أن الأمر توقف للمرة الثالثة.

وأكد المتحدث الرسمى لوزارة الصحة خالد مجاهد، أنه خلال الشهرين الماضيين كان متوسط إنتاج الشركات المحلية أكثر من 9.5 مليون زجاجة محلول شهريا، مشيرا إلى متابعة توفير مستحضرات المحاليل الوريدية، لضمان توافرها فى السوق المحلى بأرصدة كافية، ورصد أى مستجدات أو مشاكل وسرعة العمل على حلها بطريقة فورية وجذرية، ولفت إلى أنه يتم التواصل مع الشركات المنتجة للمحاليل الوريدية للتأكيد على توريد النسب المتفق عليها لشركات التوزيع.

كانت السوق الدوائية واجهت أزمة نقص المحاليل، نتج عنها ارتفاع أسعار المحاليل إلى 200 جنيه للكرتونة فى السوق السوداء، بدلا من 80 جنيها سعرها الأصلى.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك