المرشحون الثلاثة الذين يتنافسون على خلافة أنجيلا ميركل - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 2:57 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


المرشحون الثلاثة الذين يتنافسون على خلافة أنجيلا ميركل

المرشحون الثلاثة الذين يتنافسون على خلافة أنجيلا ميركل
المرشحون الثلاثة الذين يتنافسون على خلافة أنجيلا ميركل
د ب أ
نشر في: الأحد 26 سبتمبر 2021 - 4:25 ص | آخر تحديث: الأحد 26 سبتمبر 2021 - 4:25 ص

يمثل اليوم الأحد نقطة تحول بالنسبة لألمانيا، حيث يسعى ثلاثة مرشحين لتولي رئاسة الحكومة بعد 16 عامًا قضتها المستشارة أنجيلا ميركل على رأسها.

أولاف شولتس مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي

أدى الأداء القوي الذي قام به أولاف شولتس، وزير المالية الألماني ونائب ميركل، في الحملة الانتخابية ،إلى أن يصبح بشكل غير متوقع المنافس الأبرز لخلافة المستشارة المنتهية ولايتها.

وتكبد الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي ينتمي إليه شولتس أسوأ نتيجة انتخابية في تاريخه في عام 2017 عندما حصل على 5ر20% من الأصوات، وتراجعت أعداده أكثر كشريك صغير في ائتلاف المحافظين بقيادة ميركل. لكن حملة شولتس شهدت عودة الحزب إلى الحياة، وأصبح على من يريد منصب المستشارية الآن أن يتغلب عليه .

وعلى الرغم من أنه بدأ حياته السياسية بعيدًا عن التيار اليساري، إلا أن المعتدل الحازم الآن هو السياسي الأكثر شعبية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي حتى الآن.

وخلال فترة وجوده في الحكومة، أصبح الرجل الهادئ البالغ من العمر 63 عاما وجه استجابة ألمانيا التحفيزية لأزمة فيروس كورونا والتي تقدر بمليارات اليورو.

وكان شولتس محاميا محنكا، وعمل في عام 2007 كوزير للعمل والشؤون الاجتماعية في أول حكومة ائتلافية لميركل مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وبعد أربع سنوات، توجه إلى هامبورج، حيث أصبح عمدة المدينة، قبل أن يعود إلى الحكومة في برلين.

أرمين لاشيت مرشح الحزب المسيحي الديمقراطي.

بصفته زعيم حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي المحافظ منذ يناير وخليفة ميركل الطبيعي، كان لأرمين لاشيت في البداية أقوى الحظوظ لأن يكون مستشار ألمانيا بعد انتخابات سبتمبر.

ومع ذلك، عانى حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي وحزبه الشقيق الاتحاد المسيحي الاجتماعي البافاري من انخفاض حاد في الشعبية خلال استطلاعات الرأي وسط الإحباط من الإغلاق الممتد بسبب فيروس كورونا وسلسلة من الفضائح السياسية والزلات خلال الحملة- أسوأها عندما شوهد لاشيت وهو يضحك خلال تصريحات رسمية من قبل الرئيس الألماني عن الفيضانات في الصيف.

وعلى الرغم من أنه رئيس وزراء ولاية شمال الراين ويستفاليا، الولاية الأكثر اكتظاظًا بالسكان في ألمانيا ومعقلها الصناعي، ويحظى بدعم قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، إلا أن لاشيت، البالغ من العمر 60 عامًا، كان يعاني من مشكلة في الشعبية بين الناخبين.

أراد لاشيت الكاثوليكي المتدين - وهو أب لثلاثة أبناء - في البداية أن يصبح صحفيا ، ثم انتقل إلى النشر قبل التحول إلى السياسة.

وكان عضوا سابقا في كل من البرلمانين الألماني والأوروبي، وشغل السياسي المدفوع بالاجماع العديد من الحقائب الوزارية في شمال الراين ويستفاليا قبل أن يقود حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي للفوز في الولاية خلال انتخابات عام 2017.

أنالينا بيربوك مرشحة حزب الخضر

يمثل ترشيح أنالينا بربوك خروجا عن القاعدة - ليس فقط تحولًا كبيرًا في الأجيال في السياسة الألمانية، بل إنها أيضًا المرة الأولى في تاريخه الممتد لأربعة عقود التي يقدم فيها حزب الخضر مرشحهم لمنصب المستشار في الانتخابات الاتحادية.

وتصدرت بيربوك عناوين سلبية في الصحف خلال الحملة التي شهدت تراجع حزبها من احتلال الصدارة لفترة وجيزة ليحتل المركز الثالث بشكل واضح. من بين أمور أخرى، أبلغت مؤخرًا عن مدفوعات خاصة تلقتها من حزبها وتم اكتشاف تناقضات في سيرتها الذاتية الرسمية.

وفي إطار "بداية جديدة" لألمانيا، فإن السياسية التي تبلغ من العمر 40 عامًا هي أصغر من ميركل بـ 26 عاما. وقد ولدت في ولاية سكسونيا السفلى عام 1980، وهو العام الذي تأسس فيه حزبها.

ونشأت داخل أسرة يسارية في قرية جنوب هانوفر، وعادةا ما تم أخذها إلى مظاهرات مناهضة للطاقة النووية ومناهضة الحرب عندما كانت طفلة. وبعد تخرجها من المدرسة الثانوية، درست السياسة والقانون في هامبورج ولندن وبرلين.

تعيش بيربوك - الأم لابنتين- في ولاية براندنبورج شرقي ألمانيا منذ عدة سنوات. وشغلت هناك منصب رئيس حزب الخضر في الولاية من 2009 إلى 2013 ،كما تم انتخابها لعضوية البوندستاج في 2013. وحتى الآن ، وليس لديها خبرة في الحكومة.

 

المستشارون الألمان وائتلافاتهم

منذ إنشائها في عام 1949 ،تولى الحكم في جمهورية ألمانيا الاتحادية سبعة مستشارين رجال ومستشارة سيدة.

ومنذ إعادة توحيد المانيا في عام 1990 ،تولى المسئولية ثلاثة مستشارين ،واعتمد كل منهم على حزب آخر فى الائتلاف من اجل الحصول على الاغلبية في البرلمان.

هيلموت كول (1982-1998)- مسيحى ديمقراطي: كان في البداية يتعرض للسخرية من جانب المفكرين بوصفه سياسي محلي، وانتهى الأمر بكول بان يتولى الحكم لفترة تزيد على أي مستشار آخر، وإذا ظلت انجيلا ميركل في منصبها لبعد شهر كانون الأول ديسبمر ،بسبب المساومات الطويلة لتشكيل الائتلاف بعد الانتخابات، فإنها سوف تتفوق على كول .ومع توحيد المانيا في عام 1990 اصبح كول معروفا في التاريخ بأنه "مستشار الوحدة".

وحكم كول طول فترة وجوده في السلطة مع الحزب الحر الديمقراطى الليبرالي . وهذه المرة ايضا يسعى الحزب لإيجاد مكان في الائتلاف القادم، ولكن يواجه خطر الاستبعاد من حكومة ذات ميول يسارية.

جيرهارد شرودر (1998-2005) اشتراكي ديمقراطي: يُذكر شرودر بسبب مبادرة التخلص التدريجى من ألمانيا النووية ،وهي عملية أوقفتها في البداية خليفته ميركل ،ثم عادت وأعادت التأكيد عليها. وتسبب في غضب النقابات العملية بإصلاحته الاجتماعية الصارمة التى اطلق عليها "أجندة 2010". واشاد بزعيم الكريملين فلاديمير بوتين بوصفه "ديمقراطي بلا أخطاء".

وتولى شرودر الحكم طوال فترة ولايته كرئيس أئتلاف مع الخضر. وكان جوشكا فيشر زعيم الخضر نائبا له ووزيرا للخارجية.

أنجيلا ميركل (2005-2021) مسيحية ديمقراطية: ميركال اول سيدة واول سياسية من شرق المانيا تتزعم الحكومة الألمانية. وخلال اربع فترات فى المنصب شهدت العديد من الازمات الدولية ،حظيت بسمعة كسياسية وشخصية عالمية. وبعد بدء ولايتها الرابعة بفترة قصيرة ، اعلنت أنها لن تنافس على المنصب مجددأ.

وتكون ائتلافها الاول من الحزب المسيحى الديمقراطي والحزب المسيحى الاجتماعي البافاري وهو تكتل محاغظ والحزب الاشتراكي الديمقراطي. ثم تحولت للحزب الديمقراطي الليبرالي كشريك صغير في عام 2009؟ وبعد انتخابات 2013 عادت للتعاون مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

واستغرق تشكيل حكومتها الأخيرة، والحالية، خمسة أشهر ونصف بعد انتخابات ايلول /سبتمبر 2017. وحاولت في البداية تشكيل ائتلاف ثلاثي مع الخضر والحزب الحر الديمقراطي،ولكن انسحب الأخير من المحادثات. وبعد أن اقسم على البقاء في صفوف المعارضة، صوت الحزب الاشتراكي الديمقراطي في النهاية لصالح الانضمام للائتلاف في أذار /مارس 2018



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك