مصطفى الفقي: مبارك كان يقبل الاختلاف في الرأي.. واتسم بذكاء اجتماعي شديد - بوابة الشروق
الثلاثاء 9 مارس 2021 7:51 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

مصطفى الفقي: مبارك كان يقبل الاختلاف في الرأي.. واتسم بذكاء اجتماعي شديد

هديل هلال
نشر في: الأربعاء 27 يناير 2021 - 12:27 ص | آخر تحديث: الأربعاء 27 يناير 2021 - 12:27 ص

قال الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، إن «صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق، وزكريا عزمي رئيس ديوان مبارك السابق، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي، ونائب الرئيس المصري الأسبق عمر سليمان، أخطر رجال الرئيس الراحل محمد حسني مبارك».

وأضاف الفقي، خلال لقاء لبرنامج «يحدث في مصر»، الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر عبر فضائية «MBC مصر»، مساء الثلاثاء، أن مبارك كان يقبل الاختلاف في الرأي، ويتراجع عن رأيه إذا اقتنع بوجود آخر سليم، موضحًا أن الراحل كان يمتلك القدرة على الاختيار الوطني بسهولة.

وأشار إلى أن «مبارك» قرر تعيين عاطف صدقي، رئيسًا للوزراء، بدلًا من كمال الجنزوري، بعد حديثه مع رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب الأسبق، والذي لم يتحمس لفكرة ترشيح «الجنزوي».

وعن وجود رئاستين في مصر بذلك الوقت، نفى مدير مكتبة الإسكندرية هذه التأويلات، متابعًا أن جمال مبارك كان لا يستطيع تمرير قرار واحد دون الرجوع إلى والده كتقليد عائلي.

ولفت إلى أن البرلماني أحمد عز وجمال مبارك لم يكونا مطلقي اليد قبل اتخاذ أي قرار، قائلًا إن «عز» أخبره بأن الأجهزة الأمنية صممت على عدم دخول أحد من المعارضة ببرلمان 2010.

وأكد الفقي، أن مبارك، كان يتسم بذكاء اجتماعي شديد، ويحقق التوازن في المجموعات والقوى، متابعًا على لسان أسامة الباز، مدير مكتب الرئيس الأسبق، عن قرار عزل محمد عبدالحليم أبو غزالة وزير الدفاع الأسبق: «قال لي إن الرئيس الفرعون الوحيد لو قرر يشيل ويحط ابني الناس تصفق له وتعظمه، ومصر فيها صاحب قرار واحد».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك