الأعراض وطرق التعامل معها.. أبرز المعلومات حول فوبيا فيروس كورونا - بوابة الشروق
السبت 10 أبريل 2021 5:26 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

الأعراض وطرق التعامل معها.. أبرز المعلومات حول فوبيا فيروس كورونا

سمر سمير
نشر في: السبت 27 فبراير 2021 - 11:05 ص | آخر تحديث: السبت 27 فبراير 2021 - 11:05 ص

لم يتسبب فيروس كورونا في خسائر فادحة في الصحة البدنية فقط، بل أدى إلى تعطيل الصحة العقلية والرفاهية، حيث قطع الأطباء والمهنيون الطبيون مسافات طويلة لدراسة الأعراض والعلامات المختلفة للفيروس، لكن مازال هناك نوع من القلق بشأن احتمالية الإصابة بالعدوى يسمى "فوبيا فيروس كورونا".

نشر موقع "هيد لاينز توداي" مجموعة من المعلومات حول "فوبيا فيروس كورونا".

• ما هو رهاب كورونا؟

كما هو معروف الرهاب هو حالة من الخوف مرتبطة بمختلف جوانب الحياة والمواقف، وبالتالي فإن رهاب الكورونا هو نوع جديد يرتبط بشكل خاص بفيروس كورونا الجديد، وبعد الملاحظة والنظر في العديد من الدراسات، عرّف العلماء رهاب كورونا بأنه "استجابة محرضة مفرطة للخوف من الإصابة بالفيروس؛ ما يؤدي إلى قلق مفرط بشأن الأعراض الفسيولوجية، والتوتر الشديد بشأن الخسارة الشخصية والمهنية، وزيادة الطمأنينة والسلامة والسعي وراء السلوكيات وتجنب الأماكن والمواقف العامة، مما يتسبب في إضعاف ملحوظ في أداء الحياة اليومية".

• الأعراض المصاحبة

وفقًا لدراسة نُشرت في المجلة الآسيوية للطب النفسي في ديسمبر 2020، وجد الخبراء 3 خصائص سائدة للقلق الناشئ عن فيروس كورونا.

وفيما يلي بعض الأعراض المصاحبة:

- القلق مما يؤدي إلى خفقان القلب وفقدان الشهية والدوخة.

- كثرة التفكير التي تثير الخوف والقلق بشكل مستمر.

- الشعور بالخوف من حضور التجمعات والمناسبات العامة، مما يؤدي إلى المزيد من مشاكل القلق والعزلة.

• الأفراد ذو الخطورة العالية

وفقًا لتقرير نُشر مؤخرًا على الإنترنت في مجلة "Frontiers in Global Woman Health"، كانت أعراض الأرق والاكتئاب والقلق أكثر شيوعًا لدى النساء من الرجال، حيث تعتقد الدكتورة ليلي براون، مدير مركز بن لعلاج ودراسة القلق، أن النساء كن أكثر عرضة للقلق من الرجال، ووجدت أيضًا أن الأشخاص الأصغر سنًا يعانون من زيادة في القلق بسبب الفيروس.

• طرق للتعامل مع فوبيا فيروس كورونا

اقترح مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها طرقًا مختلفة لمعالجة مشاكل القلق والتوتر، حيث يشجع على الاعتناء بالصحة الجسدية والتواصل الاجتماعي مع الآخرين



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك