فنانة تشكيلية تعبر عن شكرها للنساء في مجالات مختلفة برسومات من حياتهن اليومية - بوابة الشروق
الخميس 29 أكتوبر 2020 6:46 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

فنانة تشكيلية تعبر عن شكرها للنساء في مجالات مختلفة برسومات من حياتهن اليومية

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الجمعة 29 مايو 2020 - 11:04 ص | آخر تحديث: الجمعة 29 مايو 2020 - 11:04 ص

الحجر المنزلي والتزام الجلوس بسبب جائحة كورونا، كان له السبب في تفجير الكثير من الإبداعات لدى البعض، كما أنه أثر على تفكير وأعمال الفنانين التشكيلين، فاتجهت أعينهم لمصادر مختلفة يستوحون منها أعمالهم، أثناء فترة جلوسهم في المنزل.

آية براون فنانة تشكيلية، تعيش في مدينة بروكلين، بنيويورك الأمريكية، إلتزمت بإجراءات التباعد الإجتماعي، وجلست في البيت، والتي تجاوزت مدة شهرين حتى الآن، وتم تعليق الكثير من جوانب حياتها اليومية وأنشطتها، وجدت أن الحل لسلامتها النفسية واستكمال نشاطها الفني هو التواصل مع الناس من خلال سلسلة رسومات مستمرة تكرم العاملين في مجالات مختلفة، وفق ما ذكره موقع "أرتسي" المتخصص في الفنون التشكيلية.

وتركز الممارسة الفنية لبراون، اللوحات التي تقوم برسمها، حول توثيق الحياة اليومية للأشخاص في أعمالهم البسيطة، مثل العاملين في الرعاية الصحية والموظفين في محلات الفواكهة والخضار والملابس وعمال النظافة، وغيرهم، مع التركيز بشكل أكبر على النساء ذوات البشرة السمراء.

 

وقالت براون: "إنني حقاً أقدر النساء العاملات في مجالات مختلفة، وأعرف أهمية كل واحدة منهن في عملها ومكانها، لمجتمعنا وللمجتمعات الاخرى، إنهن يعملن في المستشفيات والأسواق والمحلات والشوارع، بدأ تفكيري في عمل هذه السلسلة من اللوحات، بعد زيارتي لمستشفى، والأمر ليس متعلق بمدى الوقت الذي يقضيه هؤلاء في أعمالهن، ولكن متعلق بتقديم الإمتنان والشكر على ما يقومون به".
وتعمل براون على التعبير عن امتنانها لكافة النساء في حياتها وغيرهن، ممن تراهن في حياتها اليومية، أثناء التعامل مع فيروس كورونا المستجد وما أضافه للحياة وغير فيها، فهي تحكي من خلال لوحاتها عن حياة أختها المدرسة مع طلابها، وصديقتها التي تعمل في متجر، وجدتها البالغة من العمر 79 عاماً والتي تعمل في بلدتها الصغيرة في اليابان.
وتهتم الفنانة بالتفاصيل الأنيقة لشخصياتها التي ترسمها، مثل إضافة الأقراط والحلي الذهبية ليهن، والاهتمام بإظهارهن أنيقات حتى أثناء عملهن.

 


وأشارت إلى أنها بينما تشعر بالامتنان للاهتمام الذي حظيت به رسوماتها، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال الرسائل والإعجاب وآلاف التعليقات، إلا أنها تريد أن يصل عملها إلى كل من هو من أجله، لذلك تبحث عن طرق لإخراج عملها من المجال الرقمي، بحيث يمكن رؤيته في الحياة الواقعية، وقالت: "وصلت رسوماتي من خلال سائل التواصل الاجتماعي إلى الكثير من الناس، وهذا يجلب لي المزيد من الفرح، لكنني أعلم أن هناك نساء غير مهتمين أو متواجدين على وسائل التواصل الاجتماعي.، أتمنى أن أصل إليهم وأعبر لهن عن شكري".
كما تعاونت براون مع صديقاتها، لصنع قمصان مرسوم عليها العاملات في المجالات المختلفة، ويحتوي الجزء الخلي من القميص على رسالة بعنوان: "نراكم نشكركم".

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك