متحف شرم الشيخ.. تحفة أثرية على أرض السلام (صور) - بوابة الشروق
الأربعاء 25 نوفمبر 2020 2:03 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

من سيفوز في النهائي التاريخي لدوري أبطال أفريقيا يوم الجمعة؟

متحف شرم الشيخ.. تحفة أثرية على أرض السلام (صور)

رضا الحضرى
نشر في: السبت 31 أكتوبر 2020 - 2:28 م | آخر تحديث: السبت 31 أكتوبر 2020 - 2:28 م

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، متحف شرم الشيخ الدولي، ضمن عدد من المشروعات القومية لتنمية شبه جزيرة سيناء.

ويعد متحف شرم الشيخ الدولي وجهة سياحية جديدة جرى إضافتها للمقاصد السياحية التي تتمتع بها مدينة شرم الشيخ، وجرى إقامته بهدف استقطاب أكبر عدد من السياحية الوافدة إلى مصر من مختلف جنسيات العالم.

بدأ العمل في تنفيذ المشروع منذ عام 2003، وتوقف العمل به في عام 2011، لعدم توفير التمويل لاستكمال مراحل التنفيذ، واستأنف العمل به مرة أخرى في عام 2018، تنفيذًا لتعليمات الرئيس السيسي وإعطائه إشارة البدء في استكمال تنفيذ المشروع الذي توقف لمدة 8 أعوام.

أقيم المشروع على 192 ألف متر مربع، أي ما يعادل نحو 38 فدانا، وتبلغ مساحة الإنشاءات 25709 م2، أي ما يعادل نحو 14% من مساحته، والباقي مساحات خضراء، وأماكن لانتظار السيارات وساحات عرض مفتوحة، ونفذ المتحف على مرحلتين، جرى الانتهاء من المرحلة الأولى والتي افتتحها الرئيس السيسي اليوم، بتكلفة تقدر بنحو 812 مليون جنيه.

ويضم المتحف يضم 7 قاعات للعرض، ولاند سكيب، ومناطق خدمات عبارة عن بازارات، ومطاعم، ومناطق ترفيهية، وقاعات سينما، وقاعة مؤتمرات تسع لاستقبال نحو 1000 شخص، بالإضافة للمكتبات للأطفال والكبار واستراحات، ومنطقة عرض خارجية، ومنطقة النافورة، ومتاجر الحِرف الأثرية، ومسرحًا مكشوفًا، ومبنى استراحة للموظفين والأمن الداخلي.

ويحوي نحو 5200 قطعة أثرية، إلى جانب تماثيل نادرة وعدد من القطع الأثرية النادرة في العالم، هذه القطع ترجع إلى كافة العصور التاريخية التي مرت بها مصر، بداية من العصر الفرعوني وحتي العصر الحديث.

من المقرر أن يعرض المتحف بشكل استثنائي 10 قطع أثرية من كنوز الملك توت عنخ آمون، وذلك قبل عرضها بالمتحف المصري الكبير، كما يضم المتحف أهم القطع الأثرية النادرة من الموزاييك من الإسكندرية والتي ترجع إلى القرن الرابع قبل الميلاد، وتمثال للإله "ايروس" وهو يصطاد الغزلان والتي تعرض بمدخل المتحف، وتمثال آخر نادر للإله "بس" من الطين الغير مكتمل الحرق وجرى وضعه في قاعة "الانسان والحياة البرية".

بالإضافة إلى القطع التي جرى اكتشافها حديثًا ببعض المواقع الأثرية لعرضها لأول مرة لإثراء منظومة العرض المتحفي بالمتحف، وتضم العرض المتحفي بقاعة الحضارات، التابوت الداخلي والخارجي لإيست إم "إيست إم خب" زوجة بانجم الثاني وكاهنة المعبودة إيزيس والمعبودين مين وحورس بأخميم، من عصر الأسرة 21، والتي عثر عليها في خبيئة الدير البحري.

بينما يضم المتحف صناديق الأواني الكانوبية وبردية إيست إم خب، ومجموعة من أواني الطور وأدوات التجميل، ورأس الملكة حتشبسوت التي عثر عليها في المعبد الجنائزي لحتشبسوت عام 1926، بالدير البحري ومجموعة تماثيل التناجرا لسيدات بملابس وطرز مختلفة، ومجموعة من التراث السيناوي.

أما القاعة الكبرى بالمتحف في تعبر عن الإنسان والحياة البرية في مصر القديمة، واهتمامات المصري القديم بالعلم والرياضة والصناعات والحرف التي تميز بها ووجوده في أسرته وحياته العائلية، وعلاقته بالبيئة المحيطة به وكيف كان محبًّا للحيوانات لدرجة التقديس.

كما يضم العرض مجموعة من الحيوانات المحنطة من ناتج حفائر البو باسطين بسقارة، مثل القطط والجعارين، وأيضًا البابون والتمساح والصقر في الشكل الحيواني والجسد الإنساني.

وكان قد قرر الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، فتح المتحف طوال أيام الأسبوع لفترتين إحداهما صباحية، بداية من الساعة 10 صباحًا حتى الساعة 1 مساء، والأخرى مسائية بداية من الساعة 5 مساء وحتى 11 مساء، لدمج السياحة الشاطئية بالسياحة الثقافية حيث ستقدم هذه المواعيد فرصة للسائحين للتمتع بشواطئ المدينة الخلابة وممارسة الرياضات المائية الممتعة صباحًا، وزيارة المتحف ليلاً للتعرف على الحضارة المصرية القديمة.

اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، قال إن المتحف يعد إضافة لمدينة شرم الشيخ، ونقلة حضارية سياحية، كما سيوفر فرصة عمل لأبناء المحافظة من أثريين ومرممين وإداريين وعاملين بالبازارات والكافيتريات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك