الطريقة المثلى لمخاطبة الحكومة للمواطنين - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الخميس 28 مايو 2020 7:27 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الطريقة المثلى لمخاطبة الحكومة للمواطنين

نشر فى : الخميس 2 أبريل 2020 - 9:45 ص | آخر تحديث : الخميس 2 أبريل 2020 - 9:45 ص

أدعو جميع المسئولين الحكوميين إلى التفكير فى طريقة منظمة لمخاطبة الرأى العام، سواء بصورة مباشرة، أو عبر وسائل الإعلام المختلفة، فيما يتعلق بتطورات وتداعيات فيروس كورونا المستجد أو «كوفيد ١٩».
سبب هذه الدعوة أن هناك حالة من عدم النظام، والتى تقترب من الفوضى أحيانا، فى ظهور العديد من المسئولين فى وسائل الإعلام.
المفترض أن الهدف الأساسى من الظهور هو بث المعلومات والبيانات الصحيحة من الحكومة والجهات المختصة للمواطنين، بشأن كل ما يتعلق بالمرض، إضافة إلى بث الوعى لدى المواطنين ليتمكنوا من مواجهة الفيروس بأقل الأضرار الممكنة.
من الأشياء الجيدة، كثرة ظهور كبار مسئولى وزارة الصحة فى غالبية وسائل الإعلام، خصوصا الفضائيات، لكن السؤال هل تصل الرسالة من الحكومة إلى المواطنين بصورة قوية وواضحة ومؤثرة؟!.
لدى شك كبير فى ذلك، وظنى الشخصى أن الوسيلة الأفضل لمخاطبة المواطنين بشأن تطورات كورونا هى أن يوجه المسئولون الرسائل المباشرة والمعدة بقوة للمواطنين، بحيث تقوم وسائل الإعلام بنقل هذه الرسائل مباشرة، حتى لا يكون هناك أى مجال لسوء الفهم أو الارتباك.
رسائل تكون معدة جيدا وبلغة واضحة كى يتمكن من فهمها الأكثر علما وثقافة والأميون الذين لم يذهبوا إلى المدرسة أصلا.
على سبيل المثال يمكن لوزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد أن توجه كلمة يومية للمصريين مساء، تتضمن آخر تطورات الفيروس وعدد الإصابات والوفيات والملاحظات الأساسية.. وإذا تعذر ذلك، يمكن أن يحل محلها المتحدث الرسمى باسم الوزارة الدكتورة خالد مجاهد. أعرف أن بيانا يصدر مساء كل يوم من الوزارة، لكن أتمنى أن يكون الأمر ثابتا فى مؤتمر صحفى للوزيرة أو المتحدث الرسمى.
فى تنظيم الأمر أتمنى أن يتحدث الدكتور عوض تاج الدين مستشار الرئيس للشئون الصحية الجديد للمصريين مباشرة، وليس فقط عبر سوائل الإعلام. يتحدث إليهم ليس عن التفاصيل اليومية، ولكن عن الخطط والرؤى متوسطة وطويلة المدى، وتمهيد الرأى العام لاتخاذ إجراءات معينة، مثل فرض الحظر أو تمديده، أو تبكيره، أو حال البحث العلمى فى مصر، ومتى نتمكن من تطوير لقاحات لهذا الفيروس أو غيره.
أعرف أن د. عوض ظهر فى حديث تليفزيونى مع الإعلامى المتميز شريف عامر على فضائية «إم بى سى مصر» قبل أيام، لكن ما أقصده أن يتحدث لكل المصريين من رئاسة الجمهورية، وبعدها يمكنه أن يتحدث لكل وسائل الإعلام.
نفس الأمر بالنسبة لوزيرة الصحة، ومن الجيد أن تظهر فى وسائل إعلام مختلفة، لكى تجيب على كل الأسئلة.. لكن مثل هذه اللقاءات لا تكفى وحدها؛ لأن من يحاورها قد يكون ذكيا جدا فيحصل على إجابات صحيحة. وقد يكون غير ملم بالموضوع تماما، فيتسبب فى تشويش وإرباك المشاهدين.
ثم إنه ليس كل المصريين يشاهدون كل القنوات الفضائية، وبالتالى فالأفضل فى مثل هذه الظروف الصعبة أن تصل الرسالة من المسئول للمواطنين واضحة ومحددة وقوية، تنقلها كل وسائل الإعلام وبعدها يمكنه الظهور كما يشاء فى الفضائيات.
وكنت قد كتبت قبل أيام عن أهمية ظهور رئيس الجمهورية كى يخاطب المصريين مباشرة فى مثل هذه الأيام الصعبة. وقد ظهر الرئيس بالفعل خلال لقاء فى مقر الرئاسة قبل أيام بمناسبة الاحتفال بعيد الأم. وصار الرئيس يخاطب المصريين سواء عبر حسابه على الفيسبوك أو تويتر، إضافة للقاءاته المستمرة مع كبار المسئولين.
تقديرى أنه من المهم أن يخاطب الرئيس المصريين بصورة مباشرة ودورية حتى تنقشع الأزمة، مثلما يفعل كبار رؤساء الدول والحكومات فى العالم.
أتمنى أيضا أن يكون هناك ظهور لمتخصصين حقيقيين بصورة دورية، مثل رئيس قطاع الطب الوقائى، ومدير مستشفى الحميات، والأقسام الأخرى المشابهة ذات الصلة، بحيث يعقدون مؤتمرات صحفية موسعة يجيبون فيها عن أهم ما يشغل بال المصريين.. أعرف أنهم يظهرون بصورة متباينة فى وسائل إعلام مختلفة، لكن مرة أخرى أتمنى أن يكون هناك ظهور رسمى وعلنى وواضح ومباشر، حتى تصل الرسالة واضحة بلا تشويش.
كل التمنيات بالتوفيق لكل المسئولين والقطاع الطبى، وسائر أجهزة الدولة، والمجتمع المدنى؛ حتى نتمكن من التغلب على فيروس كورونا.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي