مشهد كلاسيكى - بسمة عبد العزيز - بوابة الشروق
الأحد 28 نوفمبر 2021 10:44 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

مشهد كلاسيكى

نشر فى : السبت 4 فبراير 2012 - 10:30 ص | آخر تحديث : السبت 4 فبراير 2012 - 10:30 ص

فى كثير من المشاهد الكلاسيكية القديمة، تسقط المواقع الحيوية فى أيدى الثوار، يتوجهون إلى المنشآت الرئيسية فى الدولة فيستولون عليها ويقومون بتأمينها والتحفظ على المستندات المهمة التى تحويها، يعتقلون كبار المسئولين، يستولون على محطات ومبانى البث التلفزيونى والإذاعى، ويقومون بإلقاء بيان الثورة الأول على الجماهير. تنعقد محكمة ثورة، وتفصل فى القضايا الكبرى التى يتعين الانتهاء منها، وتُقصى كل رجال النظام الساقط، ويتشكل مجلس من الثوار لإدارة البلاد، ثم يبدأ البناء على أسس جديدة.

 

فى مشهد جديد، سارت الثورة المصرية، هتف الناس بالسلمية، وافترشوا الشوارع والميادين الكبرى لأيام قارسة البرودة، لم يستولوا على أى شىء سوى بعض الخوذات والعصى، لم يسيطروا على مؤسسات بعينها، لكنهم نجحوا رغم ذلك فى استبدال رأس النظام برأس آخر، ثم عادوا أدراجهم آملين استكمال أهداف الثورة عن طريق الدفع الذاتى.

 

ثورة غير تقليدية هادئة وسلسة، لكن الحكم على مدى نجاحها يبقى معلقا بمعطيات كثيرة، منها على سبيل المثال، الاستعداد للكفاح فى سبيل إسقاط ما بقى من النظام، والقدرة على الصمود والاستمرار فى الضغط السلمى لوقت طويل، وانتخاب قيادة سياسية ناضجة تتمكن من توحيد الصفوف وراء مطالب واضحة، وكذلك كشف الخطاب الرسمى المُضَلِّل، وتجنب الانجراف لمسارات جانبية. تلك جميعها عوامل تتحكم فى ما يمكن جنيه من ثمار.

 

 على مدار سنة كاملة من الحالة الثورية المصرية، صرنا نتأكد من أن حياتنا لا زالت تقريبا كما هى، وأن مساوئ النظام الفاسد تتوطد، وأن الإذلال لا يزال يرافقنا على المستويات كلها دون أن يلوح أمامنا أى مخرج، وأن ما جرى فى الأيام الثمانية عشرة كان أشبه بحلم رومانسى لا يمكن أن يستمر على المنوال ذاته. منا من تولاه إحباط شديد، ومنا من انتابه غضب وشعور جارف بأن التضحيات التى تم تقديمها ــ حتى وإن كانت بسيطة ــ قد ذهبت هباء، وتولد لدى الكثيرين إحساس مر بالخديعة.

 

مع اكتمال الصورة، تبدت الأخطاء التى تم ارتكابها خلال الموجة الثورية الأولى، ومع تعرض الناس المتكرر إلى عنف النظام الموجه المباشر، المصحوب بالكذب والتحايل والمراوغة والتزييف، أصبحوا أكثر قدرة على تخطى حواجز مرحلة الإحباط والاستسلام إلى مرحلة أكثر ثورية وغضبا يمكن استثمارها.

 

لا شك أن نضوج الوعى وتبلور المطالب قد سار جنبا إلى جنب مع استرداد مؤسسات النظام القمعية توازنها، وأصبحت مواجهتها أكثر صعوبة، وفى حاجة إلى استحداث تقنيات وأساليب أخرى غير تلك التى تم استخدامها من قبل.

 

فى نوفمبر الماضى، كانت الشوارع المؤدية إلى وزارة الداخلية ترتج بمعارك عنيفة، شهدت استخدام الشرطة لكل أنواع الأسلحة المتاحة، كما شهدت استبسالا وثباتا من الثوار أمام وحشيتها، وإصرارا على على استكمال المعركة فى مواجهتها رغم عدم وجود إمكانيات كافية.

 

رغم سقوط قتلى من الثوار وتكرار المواجهات فيما بعد أمام مجلس الوزراء، ثم أخيرا فى بورسعيد، لا يكف الناس عن مهاجمة وزارة الداخلية. يستحق الأمر تفسيرا أكثر عمقا من مجرد الحديث عن قلة متهورة أو صغيرة السن، وأكثر صدقا من ادعاء وجود أطراف مأجورة تنفذ خطة ومؤامرة غادرة، أولا، لأن مهاجمة وزارة الداخلية هى فى حد ذاتها مواجهة ورفض لرمز الدولة الظالمة المستبدة التى لم تسقط بعد، ولأنها قد قدمت الحماية للفاسدين والمفسدين طيلة الأعوام السابقة دون مساءلة، وثانيا، لأن مؤسسة الشرطة التى تتبعها هى اليد التى تبطش بالناس ليل نهار، وتكذب عليهم وتدعى أنها تحميهم فى حين أنها لا تحمى إلا نفسها ونفوذها والسلطة التى تعلوها، هى أيضا تمارس العنف ضد الجميع فتعذب وتدهس وتنتهك الأعراض، وتتعمد أن تكسر كبرياء الناس وإرادتهم، وثالثا، لأنها تهين الشعب وتتعالى عليه، ويحتقره أفرادها علنا على صفحات المواقع الإلكترونية والجرائد، ورابعا، لأنها لا ترى غضاضة فى قتل العُزَّل، فتُطلِقُ الرصاص على الأعين والرءوس والأعناق وتُسقِطُ المئات من المدافعين عن حريتهم وكبرياءهم... وأخيرا، لأننا صرنا الآن كبارا ورأينا وعرفنا، أن الشرطة فى أنحاء العالم تتعامل مع الاعتصامات والإضرابات والمظاهرات دون أن تغتال أصحابها، وأنها حين تعتدى على مواطن واحد أو مواطنة، ترتج الدولة بأكملها، وترتفع الأصوات والمناقشات، وتوضع الحريات على القمة، ويخضع المخطئ لحساب وعقاب عسيرين، بينما تضربنا وزارة الداخلية بالرصاص الحى والخراطيش وبالغازات المُحَرَّمة، وحين تنفذ منها ترسل طلبا لاستيراد المزيد.

 

●●●

 

نعم، تُهَاجم وزارة الداخلية دونا عن مؤسسات الدولة الأخرى، لأن ثمة من يدركون شيئا فشيئا أننا نقوم بثورة، وأن الثورة تعنى الإطاحة بكل ما هو رمز للقهر والفساد، والداخلية تمثل أول تلك الرموز بإرثها المر الثقيل، تُهَاجم الداخلية لأنها لم تتغير ولأنها لن تتغير إلا إذا أُسقِطَت ثم أعيد بناؤها على أسس جديدة تكفل لنا الحرية والكرامة والاحترام، تُهَاجم الداخلية لأن ثمة من يدركون أننا لابد أن نحافظ على ثورتنا وأن نستكملها، وأظن أن هذا الهجوم سوف يستمر بطرق مختلفة حتى يتم التطهير، تُعزَلُ القيادات وتُحَاكَم، وتُفتَحُ ملفات العنف والتعذيب وقضاياه التى أُغلِقَت مِن قَبل، تُعَادُ الهيكلة وتصبح الوزارة تابعة للدولة وللشعب وخاضعة للقانون وليست خارجة عنه.

 

لا حاجة لانتحال الأعذار، فالهجوم على الداخلية يجىء ردا طبيعيا على كل ما فات، لا حاجة أيضا للبحث عن متهم مجهول يُلصَقُ به الأمر فالصور تسجل كل شىء، لا حاجة للتنصل من المواجهات واعتبارها عملا لا يليق بالثوار، فالرغبة فى كسر رمز الدولة القمعية يظل الفعل المنطقى الوحيد الذى يمكن تفسيره فى ضوء مشهد سياسى غائم، يتم فيه محو المكاسب الضئيلة التى تحققت بالكاد منذ الخامس والعشرين من يناير، بل ويتصدره أحد رجال النظام القديم.

 

●●●

 

ختام ثورى: المجد لكل من مات وهو يلوح أمام قاتليه بعلامة النصر، المجد للأحرار، والحرية لكل المناضلين الثابتين على مبادئهم، ولكل من رفع رأسه وألقى حجرا على الطغاة.

بسمة عبد العزيز طبيبة وكاتبة
التعليقات