الخبراء الذين نحتاجهم - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الإثنين 26 سبتمبر 2022 3:52 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

الخبراء الذين نحتاجهم

نشر فى : السبت 6 أغسطس 2022 - 7:20 م | آخر تحديث : السبت 6 أغسطس 2022 - 7:20 م

العالم يموج بمتغيرات متسارعة، هناك صراع عسكرى كبير بين روسيا والغرب على المسرح الأوكرانى، وصراع اقتصادى أمريكى صينى شامل فى أكثر من مكان، خصوصا فى آسيا، وهناك صراعات فى أكثر من مكان خصوصا فى منطقتنا العربية والشرق الأوسط. إضافة لتحديات مختلفة خصوصا الأزمات الاقتصادية الناتجة عن تداعيات كوفيد ١٩ والأزمة الأوكرانية، وتحديات أخرى مختلفة مثل الإرهاب والعنف والتطرف والحروب الإعلامية والطبيعى أن أى صانع قرار فى العالم يحتاج إلى عقول تفهم هذه الصراعات وتقدم رؤى وتصورات وسيناريوهات مختلفة لشرح وتوصيف وتشخيص هذه الصراعات والأحداث، والأهم لكيفية التعامل معها.
ومساء الأحد الماضى ولمدة ساعتين شاركت فى نقاش مهم وحيوى مع نخبة من العقول المصرية المتميزة فى برنامج المشهد الذى يقدمه الإعلاميان نشأت الديهى وعمرو عبدالحميد على قناة «تن» بصحبة كل من الدكاترة عبدالمنعم سعيد ومحمد كمال وجمال عبدالجواد والسفيرين عبدالرحمن صلاح ومحمد بدر الدين زايد.
عنوان الحلقة هو «العالم ومرحلة التحولات الكبرى» لكن مع سؤال مهم وجوهرى هو ما الذى ينبغى أن تفعله مصر للتعامل مع هذه التحولات.
النقاش استمر ساعتين كاملتين وتضمن الكثير من الأفكار والرؤى المهمة، وكان النقاش ثريا لأنه جرى فى أجواء عقلانية هادئة بعيدا عن الصراخ والزعيق.
حينما جاء دورى فى الكلام، تحدثت عن نقطة أراها ضرورية ومفتاحية وهى أن عددا لا بأس به من المحللين والمراقبين والتابعين فى مصر والمنطقة العربية، بل وفى الغرب أيضا تعاملوا بخفة منقطعة النظير مع الصراع الروسى الغربى على الأرض الأوكرانية، خصوصا فى شقه العسكرى.
قلت إن هؤلاء المتابعين قالوا وكتبوا فى بداية الغزو الروسى فى ٢٤ فبراير الماضى، إن القوات الروسية سوف تكتسح كل الأراضى الأوكرانية بسرعة قياسية، وأنه لن يمر أسبوع على بداية الحرب، إلا وهذه القوات قد سيطرت على كامل أوكرانيا، وأن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين داهية ومخطط عسكرى بارع لا يشق له غبار. وأن هذا النجاح سوف يجعل الصين تغزو تايوان فورا وتعيدها للوطن الأم.
نفس الخبراء وحينما تعثرت الحملة العسكرية الروسية فى الشهر التالى، غيروا كل كلامهم وأفكارهم وبدأوا يتحدثون عن الفخ الذى أحكمت الولايات المتحدة نصبه لروسيا وجعلت بوتين يسقط فيه. وهذا الاستنتاج تبناه كثيرون، خصوصا بعد بدء فرض العقوبات الاقتصادية الغربية غير المسبوقة على روسيا ووصلت شطحات بعضهم إلى أن أمريكا والغرب سوف يعيدون روسيا لتصبح دولة عادية جدا، بل وربما ما هو أقل من ذلك، وأن الصين لن تجرؤ على غزو تايوان أو حتى التحرش بها، بعد أن رأت بعينها ما حدث لروسيا.
مرّ شهران تقريبا بعد هذا الكلام وبدأت روسيا تعيد النظر فى تكتيكاتها العسكرية، وأصلحت بعض الأخطاء وتمكنت من السيطرة على معظم إقليم الدونباس فى شرق أوكرانيا، ومعظم موانئ أوكرانيا على البحر الأسود ما عدا أوديسا. والمفاجأة أن نفس الخبراء عادوا مرة أخرى ليتحدثوا عن الدهاء الروسى والنفس الطويل لبوتين. بل قرأنا كتابات فى صحف غربية كبيرة مثل الجارديان تقول إنه ثبت أن المتضرر الأكبر من العقوبات الغربية لم تكن روسيا، بل هو الغرب نفسه الذى بدأ يلغى بعض العقوبات عن روسيا، ليس حبا فى بوتين ولكن لأنه هو الذى سيدفع ثمنها الأكبر.
مثل هذا النوع من الذين يقولون عن أنفسهم إنهم خبراء لا يختلفون كثيرا عن المحللين فى استديوهات تحليل مباريات الدرجة الثالثة فى أى دورى كرة «نص لبة» فى أى دولة بالعالم، وهم أقرب إلى مشجعى الترسو منهم إلى المحللين. وقاعدة ذلك هى لو أن فريقا سجل هدفا بالصدفة وفاز فهو الأفضل، ولو أنه قدّم أفضل أداء ممكن وانهزم لأى سبب فهو فريق سيئ ومدربه لا يفهم شيئا!!
وبالتالى فالعالم يحتاج خبراء حقيقيين يقرأون المشهد بعناية فى إطار سياق شامل، وبالتالى تكون رؤيتهم قائمة على المنطق وليس التمنيات، وإذا فعلوا ذلك يكونون قد قدموا أفضل خدمة لحكوماتهم وبلدانهم والعالم أجمع. وأتصور أن لدينا منهم فى مصر كثيرين لكن نحتاج للاستماع إليهم أكثر وأكثر.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي