متى نستقبل عاشوراء بالفرح لا العويل؟! - ناجح إبراهيم - بوابة الشروق
الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 7:37 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما رأيك في منع القانون المصري إعدام القاتل الأصغر من 18 عاما؟


متى نستقبل عاشوراء بالفرح لا العويل؟!

نشر فى : السبت 8 نوفمبر 2014 - 8:20 ص | آخر تحديث : السبت 8 نوفمبر 2014 - 8:20 ص

عاشوراء.. ذلك اليوم الذى أذل الله فيه فرعون ومن معه من الطغاة.. وكسر كبرياءهم.. وأذل أنوفهم.. وجعلهم عبرة لمن يعتبر.

عاشوراء.. ذلك اليوم الذى أعز الله فيه موسى ومن معه من المؤمنين الصالحين.. وأراهم ثأرهم من فرعون وجنده.. ومكن لموسى عليه السلام ومن معه من المؤمنين.. وكانت البداية لكى يرث المؤمنون مع موسى عليه السلام الأرض ومن عليها.. وقد قدر الله أن يستشهد فى هذا اليوم الإمام الحسين ويقتل مظلوما بعد أن قدم نموذجا رائعا هو وثلة من آل البيت فى التضحية والفداء.. ولكننا نأبى أن نسعد بذلك اليوم ونستعيد انتصارات الأنبياء.. فيقوم بعض إخواننا من الشيعة بلطم الخدود وشق الملابس وإسالة الدماء فى مظهر يمثل أبشع إساءة للإسلام والمسلمين.. بل إن بعض الآباء يجرح ابنه الصغير الذى يبكى خوفا من السكين التى تقترب من رأسه.. ورأيت البعض يجرح ابنته الصغيرة وهى تصرخ هلعا.. وبعض الفتيات الصغيرات يسكبن الدماء على ملابسهن حزنا على الحسين.. تاركين الفرحة بنجاة موسى ومن معه.. وهو من أولى العزم من الرسل.

إننى أناشد المراجع الشيعية الكبرى فى إيران والعراق والخليج ولبنان أن تقف موقفا حازما من المهازل التى تحدث كل عام فى ذكرى استشهاد الحسين رضى الله عنه من لطم الخدود وتمزيق الملابس وضرب المحتفلين لأنفسهم حتى تنزف دماؤهم.

والمصيبة أنه يتم نقل ذلك الاحتفال على شاشات القنوات المختلفة لتعطى للعالم صورة سلبية عن الإسلام والمسلمين وعن الشيعة أنفسهم.

أين هذه الصورة المزرية من قول النبى (صلى الله عليه وسلم) «ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب.. ودعا بدعوى الجاهلية»؟

لقد جاء الإسلام ليحيى فى الناس فقه الحياة لا فقه الموت.. وصنع البسمة لا صنع البكاء والعويل.. فهذا الرسول المحب لكل شىء يقول عن جبل أحد الذى شهد مأساة أصحابه «أحد جبل يحبنا ونحبه».

وإذا كنا ننهى الأم التى مات ابنها الشاب منذ دقائق عن هذا الأمر.. أليس أولى منه أن ننهى من يفعل ذلك حزنا على الحسين رضى الله عنه الذى استشهد منذ قرون؟

ولو كان الحسين رضى الله عنه الآن حيا.. هل كان يرضيه ذلك أو يقبله من هؤلاء الذين يزعمون محبته وهم يخالفون هديه وهدى جده الكريم (صلى الله عليه وسلم)؟

ولماذا يحزنون على الحسين فقط دون سواه من صحابة الرسول (صلى الله عليه وسلم) الذين استشهدوا فى معارك الإسلام المتعددة؟

لماذا لا يحزنون مثل هذا الحزن على شهيد الإسلام والخليفة الثانى لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) وهو الفاروق عمر بن الخطاب؟

ولم لا يحزنون على أسد الله وأسد رسوله «حمزة بن عبدالمطلب» عم رسول الله وأعظم المدافعين عن الإسلام فى مهد رسالته؟

ولم يخصون الحسين دون مئات الشهداء من الصحابة والتابعين بهذا الحزن؟

والغريب أن الشيعة لا يعيرون سيدنا الحسن بن على الشقيق الأكبر للحسين أى اهتمام أو ذكر.. رغم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) مدحه فى الحديث الصحيح «إن ابنى هذا سيد وسيصلح الله به بين طائفتين عظيمتين من المسلمين».

يا قوم إن كنتم تحبون أهل البيت حقا فاتركوا كل ما يخالف نهجهم وفكرهم، إن كنتم تحبونهم فتوقفوا عن ضرب السلاسل على الصدور.. فلم تجرموا أنتم فى حق الحسين ولم تخذلوه.. ولكن خذله جيل سابق لكم أغروه بالخروج للقتال ثم تخلوا عنه.. وتركوه وحيدا مع ثلة من أقاربه وأهل بيته الشجعان يقاتلون حتى الموت.

فما ذنب هذا الجيل حتى يلطم الخدود ويشق الجيوب؟

ألم يقل الله تعالى «وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى.. وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى».

حتى الجيل الذى تخاذل عن نصرة الحسين لا ينبغى عليه لطم الخدود وشق الجيوب.. ولكن يسعه الاستغفار والتوبة.

أما هذا الجيل فلم يرتكب إثما فى حق الحسين ولا فى حق أحد من شهداء الصحابة.. ولا كان طرفا فى أى صراع بين طائفتين من الصحابة أو التابعين.

وإذا كان الله قد عصم سيوفنا من الانخراط فى الصراع بين الصحابة.. فعلينا أن ننزه ألسنتنا من طعنهم أو سبهم أو لعنهم.

والغريب أن أحدا من أئمة المذهب الشيعى وفقهائه الكبار مثل جعفر الصادق أو زيد بن زين العابدين لم يأمروا بمثل ذلك أو يفعلوه.. ولم يقل به الخومينى أو مهدى شمس الدين أو الخوئى بل جميعهم نهوا عنه.

يا قوم إن الفكر الشيعى يحتاج إلى من يطوره ويجدده ويزيل ما به من أخطاء فادحة.. وأهمها الطعن فى حق الصحابة عامة.. وفى حق وزيرى الرسول (صلى الله عليه وسلم) العظيمين أبى بكر الصديق وعمر بن الخطاب.. وفى حق الصديقة ابنة الصديق عائشة بنت أبى بكر.

وإذا أراد الشيعة حقا التقارب والتواصل مع أهل السنة.. فعليهم أن يتركوا سب الصحابة أو الهجوم على بعضهم.

فماذا سيستفيدون من سب الصحابة أو الطعن فيهم؟

وهل هناك قوم يسبون أجدادهم الكرام الذين كانوا سببا فى إسلامهم وهدايتهم إلى الصواب؟

يا قوم تدبروا هذه الآية جيدا: «تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ وَلاَ تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ».

التعليقات