الإنسان المصرى هو المشروع الأكبر - الأب رفيق جريش - بوابة الشروق
الأربعاء 11 ديسمبر 2019 5:24 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

الإنسان المصرى هو المشروع الأكبر

نشر فى : الأحد 9 أغسطس 2015 - 8:20 ص | آخر تحديث : الأحد 9 أغسطس 2015 - 8:20 ص

ها قد فرحنا فرحا عظيما بافتتاح قناة السويس الجديدة، وكان الاحتفال رائعا يليق بمصر ومكانتها بين دول العالم الذى شهد وشاهد مصر القوية، مصر العظيمة ومصر الحضارة، فها قد حفرنا القناة الجديدة وذلك فقط بعد عام من العمل المضنى الإعجازى التى قامت به سواعد المصريين سواء فى القطاع المدنى أو العسكرى أو شركة قناة السويس نفسها بقيادة الفريق مهاب مميش وذلك ليثبت للعالم أن المصريين يستطيعون إن أرادوا أن يقهروا الصعوبات ويسابقوا الزمن ويتقنوا العمل فإننا كمصريين نخرج أجمل وأعظم ما فينا ونحن واقعون تحت ضغط التحدى.

تزينت الميادين والشوارع فى كل محافظات مصر احتفالا بافتتاح القناة الجديدة ولكن بجانب هذه الترتيبات الواكبة لهذا العرس الكبير نجد الزبالة فى كل مكان على بعد أمتار من قصر الاتحادية الرئاسى فالضيوف الذين يذهبون للقاء السيد الرئيس يمرون من تلك الأكوام التى أصبحت «نصب تذكارية» فى وسط الشوارع ولا أحد يبالى. إذا كنا كمصريين نستطيع أن نعمل المعجزات مثل قناة السويس الجديدة ألا نستطيع أن نهتم بقطاع الزبالة ونزيلها حتى لا تأتى بالأمراض ويكون منظرنا أمام العالم وأمام أنفسنا أننا شعب متحضر. فى أيام الأعياد الماضية هوجم محافظ الإسكندرية بضراوة بسبب كميات الزبالة التى تخلفت من الناس ولكن لم يكتب أو يشر أحد أن شعبنا هو الذى فعل ذلك وأن هذه الزبالة نتيجة سلوكيات خاطئة، الذى ذهب إلى الكورنيش واستمتع به وتركه على هذه الحالة المزرية من أكوام زبالة ومخلفات أدت إلى منظر غير حضارى لمدينة كانت تسمى عروس البحر المتوسط.

نحن فى أشد الاحتياج للمشروعات الكبيرة العملاقة التى ستصنع مصر المستقبل اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا ولكن المشروع الأكبر هو إعادة صياغـة «الإنسان المصرى». إن إعادة صياغة الإنسان المصرى يستلزم تعليما مميزا وتربية دينية وأخلاقية سليمة تغرز فيه الالتزام والانضباط وترجمة كلمة «حب مصر» إلى واقع ملموس فلا بد أن تتضافر الجهود سواء من الدولة أو من مؤسسات المجتمع المدنى وعلماء النفس والاجتماع من أجل صياغته من حيث المهارات والقدرات حتى يكون قادرا على تحمل المسئولية والأمانة والقيام بالمهام المطلوبة لتحقيق أهداف التنمية الشاملة لاستعادة وجه مصر الحضارى. 

 

الأب رفيق جريش الأب رفيق جريش
التعليقات