عميل مزدوج - خالد محمود - بوابة الشروق
الإثنين 26 أكتوبر 2020 11:26 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

عميل مزدوج

نشر فى : الجمعة 10 يوليه 2009 - 8:48 م | آخر تحديث : الجمعة 10 يوليه 2009 - 8:48 م

 لدىّ إحساس بأن بعض برامج التوك شو الشهيرة، التى تبث من القاهرة تعمل كعميل مزدوج.. الوجه الظاهر منها أنها تناقش وتتبنى قضايا المواطن البسيط، وتقف فى صف رجل الشارع، وتهاجم الحكومة وتقف ضد السياسات التى تؤرق المجتمع، أما وجهها الآخر ــ الذى لم يعد خفيا تماما ــ فهو أنها فى النهاية تعمل لصالح النظام وتساهم فى تمرير مشاريع قوانين وفق هوى وسياسة الحكومة.. وتهدئ من ثورة العامة ضد أى مخالفات حكومية بأسلوب ذكى.. كما تدافع عن رجال أعمال وأموال تحيط بهم شبهات وتحوم حولهم مخالفات بطرق وألاعيب إعلامية من باب تهيئة الرأى العام للتسامح مع هؤلاء والتماس العذر لوقوعهم فى الخطيئة.. وعفا الله عما سلف!

إذاعة «راديو مصر» أصبحت نسخة مكررة من «راديو مصر» من حيث الروح، ولم تستطع أن تستقل بنفسها من حيث الشكل والمضمون ــ اللهم إلا فى بعض نوعية الأخبار المحلية، التى لا تهم الإذاعة الأخرى، ولكن حتى فى تقليدها للشكل الإخبارى ينحرف بعض مذيعيها عن طبيعة الأداء السليم ويلجأوا لأسلوب «الطنطنة» «والتنغيم»، وهو ما ترفضه مدارس الإلقاء الحديثة شكلا ومضمونا.

جاءت تغطية قنواتنا المصرية لحفل مراسم جنازة نجم البوب الراحل مايكل جاكسون مخيبة للآمال رغم توافر الصورة والبث على الهواء.. كانت تعليقات المذيعين «اللايف» باهتة تستخف بعقول المتابعين، بلا معلومات أو تحليل دقيق لما يدور أمامهم فى حادث إعلامى قد لا يتكرر كثيرا.. بينما جاءت القنوات الأوروبية والأمريكية عبر مكاتبها الإقليمية بالقاهرة والمنطقة العربية لتعطى درسا كبيرا فى التعامل مع الحدث.. فقد استعانت بمحللين موسيقيين ومتابعين لأعمال جاكسون ليشهدوا على عصر ولحظة فنية وتاريخية.. اجتهدوا فى إعداد تقارير دقيقة لتقديم خدمة مميزة لمشاهديها.. هناك فرق بين «اللايف» و«اللايت».

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات