فيلم مصرى يا ولاد الحلال!! - خالد محمود - بوابة الشروق
الأربعاء 28 يوليه 2021 10:29 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

فيلم مصرى يا ولاد الحلال!!

نشر فى : الثلاثاء 11 أغسطس 2009 - 8:57 م | آخر تحديث : الثلاثاء 11 أغسطس 2009 - 8:58 م

 أصبح الموسم السينمائى الصيفى مشكلة كبيرة تهدد مهرجاناتنا السينمائية فى مصر، فحالة الهلع التى تصيب الموزعين والمنتجين لعرض أفلامهم فى هذا الموسم الساخن حتى لو تعرضت لمجزرة تجعل مهرجاناتنا تدور فى ساقية مفرغة بحثا عن فيلم مصرى لائق وجاهز للاشتراك فيها.

ولم يعد يهم أصحاب الأفلام بريق أى مهرجان يقام على أرض مصر ولا حتى الانتساب إليه، وكأن المشاركة به أصبحت عارا.

أعتقد أن الأزمة التى عانى منها مهرجان الإسكندرية حتى حصل على فيلم مصرى يتيم بالمصادفة هو «لمح البصر» سوف يعانيها أيضا مهرجان القاهرة السينمائى فى دورته القادمة، فالأفلام الجديدة الأخرى المتبقية سوف تعرض فى موسمى عيد الأضحى وعيد الفطر.

مهرجان الإسكندرية اضطر لقبول «لمح البصر» دون حتى التفكير فى مستواه. وما إذا كان قادرا على المنافسة وسط أفلام البحر المتوسط المشاركة فى المسابقة الرسمية أم لا، وكأن إدارة المهرجان قبلته حفاظا على ماء الوجه.. وهو ما أكدته الجائزة الخاصة للجنة التحكيم التى حصل عليها الفيلم.

وبطبيعة الحال أمام مهرجان القاهرة السينمائى تحد كبير، وأخشى أن يضطر هو الآخر لقبول فيلم مصرى غير قادر على المنافسة الدولية، يعثر عليه بالمصادفة أيضا، أو يقام بلا مشاركة مصرية من الأساس..، وهو ما أتمناه فى حالة عدم وجود فيلم جيد ومشرف حتى لا نشوه أنفسنا بأنفسنا، فالمهرجانات دائما ما تكون واجهة كبرى لترويج الأفلام التى تطرحها الدولة المنظمة، وفرصة لتقديم نفسها أمام سينمائيى ونقاد العالم وهذا مالم ندرك قيمته بعد.

هون عليك
انتهى الموسم الصيفى: ومعه ولدت أحلام ووئدت أخرى، معه عرف البعض طريق الدموع والندم والبعض الآخر فرح بنفسه... معه عرف أناس حجمهم الحقيقى وأنهم عزفوا النشاز .. وقليلون جاء لحنهم شجيا.. معه اكتشف الجمهور من يتلاعب به ويخدعه بإعلانات مبهرة، ومن أمتعه بحق وقدم له «سينما»...

مازال التلاعب فى إيرادات الأفلام مستمرا.. بل ويتباهى الموزعون وأصحاب الأفلام بأنهم يكذبون.. سلوك لم نره سوى فى مصر وحدها.

فقد الكثيرون براءتهم فى زمن لم يبخل حتى من اتهام نفسه بنفسه.. وياليت الجميع يرددون معى نداء صلاح عبدالصبور «أعطيك نصف ما أعطتنى الدنيا من التجريب والمهارة لقاء يوم واحد من البكارة».

القوة الحقيقية مقرها قلب ناصع.. فإذا إسودّ هذا القلب باتت قوتك ضعفا ومرضا..

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات