غبار دبلوماسى بين الحلفاء - سامح فوزي - بوابة الشروق
الإثنين 19 أغسطس 2019 5:15 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





غبار دبلوماسى بين الحلفاء

نشر فى : الثلاثاء 16 يوليه 2019 - 10:55 م | آخر تحديث : الثلاثاء 16 يوليه 2019 - 10:55 م

أدت استقالة «كيم داروك» سفير بريطانيا لدى واشنطن إلى إثارة العديد من القضايا التى تبدو متداخلة، أهمها أن السياسة الخارجية والأوضاع الداخلية فى حالة ارتباط شديد. بدأت الحكاية بتسريب عدد من المذكرات السرية التى بعث بها السفير إلى حكومته وصف فيها إدارة ترامب بأنها «خرقاء وتفتقر إلى الكفاءة»، ونُشر لاحقا بعد استقالته تسريب آخر وصف فيه عدول إدارة ترامب عن الاتفاق النووى مع إيران بأنه يعود لأسباب ايديولوجية وشخصية، وقال إنه «نكاية» فى باراك أوباما معتبرا ذلك «تخريبا دبلوماسيا». وقد تكون هناك تسريبات أخرى فى الطريق.
فى خلفية استقالة السفير البريطانى، الذى لم يكن متبقيا له فى منصبه سوى بضعة أشهر، عدد من الصور المهمة.
الصورة الأولى: أن هناك شخصًا استطاع أن يقتنص الكترونيا مذكرات مهمة، ثم قام بتسريبها على غرار تجربة «ويكليكس»، تشير الأنباء إلى استبعاد أن يكون العمل «خارجى» أى من جانب طرف أو دولة خارجية، ولكن أغلب الظن أن الأمر منحصر فى أشخاص لهم اتصال بالمعلومات التى قاموا بتسريبها، وتوشك جهات التحقيق على توجيه اتهام لهم توطئة لمحاكمتهم على هذا الجرم.
الصورة الثانية: الصراع الداخلى فى بريطانيا، خاصة فى علاقتها بالولايات المتحدة، وهى علاقة شديدة الخصوصية. تحول الأمر إلى مادة للحديث فى البرلمان، والإعلام، والمنتديات، وصار جزءا من صراع السياسة. رئيسة الوزراء تريزا ماى التى توشك على الرحيل قدمت الدعم للسفير المستقيل، ووصفته بأنه قدم «حياة من الخدمة» لصالح المملكة المتحدة يستحق عنها «دينا هائلا من الإقرار بالفضل». وردا على استقالة السفير التى أعلن فيها أنه لا يستطيع الوفاء بعمله رغم قرب مغادرة منصبه، قال سايمون ماكدونالد، وكيل وزارة الخارجية الدائم ومدير قسم البعثات الدبلوماسية فى الوزارة، إن السفير داروك «أدى خدمة طويلة ومميزة، بكرامة ومهنية ومستوى عال». أما الذى لم يدعم الموقف، رغبة فى الود الموصول مع الرئيس دونالد ترامب، هو بوريس جونسون، الذى عين وزير خارجية فى 2016م، ثم تركها فى 2018م على خلفية دعمه الشديد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، ويقترب حاليا بشدة من منصب رئيس الوزراء.
الصورة الثالثة: أن هناك صحفا نشرت أجزاء من البرقيات المسربة، مما دفع البعض إلى تهديد الإعلام بالتوقف عن ذلك. هنا تثار حرية الإعلام فى مقابل الأمن، ولم يجد بوريس جونسون الذى بدأ حياته صحفيا سوى أن يقف فى صف حرية الرأى، فقد رأى أن من حق الصحافة نشر المذكرات المسربة، وهذا لا يتعارض من ضرورة الوصول إلى مرتكب التسريب، ومحاكمته. وقال إن من واجب الإعلام نشر حقائق جديدة ومثيرة بالنسبة للرأى العام. أراد بذلك أن يواجه هجوما عليه بعدم دعم موقف السفير، فارتدى رداء الليبرالية فى الدفاع عن حرية الإعلام.
حكايات كثيرة متداخلة فيها إعلام وسلطة وصراعات خفية. يثبت ذلك مجددا أن الخطوط الفاصلة بين السياسة الخارجية والأوضاع الداخلية واهية إلى حد بعيد.

سامح فوزي  كاتب وناشط مدني
التعليقات