الشرق الأوسط: استكشاف حدود البراجماتية - العالم يفكر - بوابة الشروق
الإثنين 24 يناير 2022 5:52 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


الشرق الأوسط: استكشاف حدود البراجماتية

نشر فى : الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 - 9:25 م | آخر تحديث : الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 - 9:25 م
نشر المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية IISS مقالا للكاتب جون رين، تحدث فيه عن ظهور رؤية سياسية براجماتية جديدة في الشرق الأوسط تمثلت في التواصل من جانب الجهات الفاعلة الأكثر نفوذاً في المنطقة، حاول كاتب المقال فحص ما يمكن أن يعنيه ذلك للأمن الإقليمي... نعرض منه ما يلي.

على الرغم من خروج الشرق الأوسط من مستنقع كوفيد-19، وعودة أجزاء منه إلى النمو الاقتصادي وتجدد الاهتمام من قبل المستثمرين الأجانب وتراجع التوترات الإقليمية، إضافة إلى التفاؤل الذي أوجدته البراغماتية الجديدة (التواصل من جانب الجهات الفاعلة الأكثر نفوذاً في المنطقة)، إلا أن استمرار المشكلات المزمنة في المنطقة يثير شبح ظهور شرق أوسط ذي سرعتين. ويتمثل التحدي في ضمان انتشار هذه البراغماتية إلى تلك البلدان المعرضة لخطر التخلف عن الركب.
بداية، شهد العام الماضي موجة من النشاط الدبلوماسي في المنطقة بهدف تهدئة الخصومات السياسية وتعزيز النمو الاقتصادي. لقد عملت الإمارات العربية المتحدة صراحة على مواءمة سياستها الخارجية مع مصالحها الاقتصادية، وتواصلت مع تركيا- المنافسة الإقليمية. استضاف الرئيس السوري بشار الأسد وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد في دمشق، في أحدث وأبرز خطوة تهدئة. في غضون ذلك، تسعى المملكة العربية السعودية بقوة إلى تحقيق أجندتها التحويلية من خلال الشراكات الاقتصادية ومغازلة المستثمرين الأجانب. في بلاد الشام، قاد الأردن تقاربًا مؤقتًا مع نظام الأسد الذي يخضع لعقوبات شديدة. وبينما لا يوجد تقدم مادي في الملف الإيراني السعودي، تواصل الجانبان في بغداد وتجنبا التصعيد حتى الآن. في غضون ذلك، تواصلت مصر مع تركيا بشأن ليبيا وشرق البحر الأبيض المتوسط.
هناك عدة عوامل تكمن وراء هذا التحول. هناك بالطبع اعتبارات أمنية صارمة ضد التهديدات التقليدية للإمارات وإسرائيل والمتمثلة في (إيران)، ولكن هناك أيضًا دوافع اقتصادية. حيث تتعرض الحكومات لضغوط لتحقيق التعافي من كوفيد-19، مما يفرض إعطاء الأولوية للاقتصاد.
باختصار، الشراكات الاقتصادية والأمنية والسياسية التي لم يكن من الممكن تصورها في السابق هي الآن ضمن عالم الممكن. هناك فرصة لإعادة تصور محاذاة وحدود المنطقة، بعيدًا عن القيود التقليدية.

ثورات الربيع العربي... كيف تنتهي أو تُنسى؟

اتسمت الفترة الأخيرة من الصراع الإقليمي الذي بدأ في عام 2011 في شمال إفريقيا برؤى متنافسة للنظام السياسي. كما أنها اجتذبت أطرافًا خارجية كروسيا وكذلك الولايات المتحدة وحلفائها وأثارت تحركات خارج الأراضي من دول إقليمية وأبرزها إيران. لم يتم التوصل إلى حل رسمي لأي من نزاعات العقد الماضي، باستثناء ليبيا.
لقد لعب الإرهاق دورًا، ولكن لعب الوباء والتحولات في الاقتصاد العالمي، وتراجع واشنطن عن المنطقة تحت حكم كل من ترامب وبايدن دورهم أيضا.
وفي حين أن التركيز الجديد على النمو الاقتصادي والنهج البراجماتي للتوترات الجيوسياسية أمر مرحب به، لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه قبل أن تصبح المنطقة منطقة ازدهار مشترك. ففي حين ستتدفق الفوائد على دول الخليج الأكثر ثراءً بالفعل، فإن هذا سيخاطر بتعميق الانقسام بين تلك البلدان وبين تلك العالقة في الماضي المؤلم. بعبارة أخرى، إن المعاناة في سوريا واليمن لم تنته بعد، لكنها معرضة لخطر التغاضي عنها حيث تتطلع نظرات القوى الإقليمية إلى آفاق أوسع.
قوة القضية الفلسطينية تراجعت، على وجه الخصوص، في تشكيل المنطقة. وكانت الجولة الأخيرة من القتال في غزة بين حماس وإسرائيل معركة بلا نتيجة باستثناء الخسائر. صحيح أن الدول العربية نشطت في التوسط في وقف الأعمال العدائية وعبر الكثيرون عن حزنهم على ضحايا الصراع. كما قدمت كل من قطر ومصر مساعدات إنسانية. لكن الصراع لم يؤد إلى أي مبادرة دبلوماسية متجددة ولا إلى زيادة الدعم لحركة حماس والشعب الفلسطيني. أما لبنان، فلم تجتذب الأزمات السياسية والاقتصادية جهات فاعلة أخرى حتى الآن. وأخيرا، حُرم الصراع في اليمن من احتلال أولويات الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

رؤى لنظام جديد: للاقتصاد أم للأمن؟

إن الرؤى التي تهيمن على المنطقة الآن رؤى اقتصادية وليست سياسية. الكثير من التاريخ الحديث للشرق الأوسط لا يحتوي على جاذبية واسعة للهوية العربية أو الإسلامية. هذا مخصص للأحزاب الإسلامية فقط. حتى بين الإسلاميين، عانت رؤية النظام الإقليمي القائم على الإسلام السياسي من الأداء الضعيف للأحزاب الإسلامية في السلطة. هي لم تختف، ولكن في الوقت الحالي، الرؤى التي لها قوة دفع موجهة نحو تقديم شكل جديد من الاقتصاد بدلاً من المجتمع.
لذلك، ليس من المستغرب أن تظهر منافسات اقتصادية جديدة. ستكون المنافسة الإقليمية على الأعمال التجارية والمواهب والاستثمار شديدة، حيث تحاول الدول تحقيق أهداف اقتصادية تحولية. هناك دلائل واضحة على أن الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تجدان نفسيهما تدخلان في ديناميكية أكثر تنافسًا. وأصبحت أوجه التكامل التقليدية بين الدولتين هي الآن مصادر للمنافسة حيث تسعى المملكة العربية السعودية إلى تحقيق اقتصاد متكامل ومتنوع، وتسعى إلى رفع مستوى ما تراه على أنه اختلالات تجارية نظامية.
لكن على المدى الطويل، من المرجح أن تدفع هذه المنافسات النمو الاقتصادي أكثر من إتلافه. وستكون جزءًا من إعادة تشكيل أوسع للاقتصاد الإقليمي، وكذلك توسيع مجال نفوذها ليشمل شركاء اقتصاديين وأمنيين في شرق البحر الأبيض المتوسط، مثل اليونان وإسرائيل، وآسيا، مثل باكستان والهند والصين. وبينما سيقدم هذا التوسع متغيرات جديدة في الاقتصاد، فمن الواضح أن المستفيدين المباشرين سيكونون اقتصادات الخليج القوية. لكن سيكون الأمر أكثر صعوبة على بلاد الشام وشمال إفريقيا، حيث تبدو هذه البلاد عازمة على تحمل الديناميكيات التقليدية للشرق الأوسط، وإدارة المشاكل المحلية الملحة والأجندات المألوفة للفقر والتطرف والإرهاب والأكثر إلحاحًا، سوء الإدارة.
لكن هذه الرؤية الجديدة التي يقودها الاقتصاد تفتقد إلى استراتيجية لتسخير "عاصمة" المنطقة، فضلاً عن قوتها الابتكارية المتنامية وانتشار نفوذها، لمواجهة التحدي المزدوج المتمثل في حل النزاعات والتنمية الإقليمية. وستتطلب مثل هذه الاستراتيجية من الاقتصادات الرئيسية في المنطقة الالتزام باحتواء منافساتها وتعزيز حل النزاعات والتنمية في البلدان الأكثر تضرراً بالصراعات. وهذا بدوره سيتطلب نهجًا شاملاً يشمل كلاً من أولئك الذين يعانون بشكل مباشر من عدم الاستقرار وبشكل غير مباشر، وعلى الأخص الأردن ولبنان.
قصاري القول، مثل هذه المبادرة تشير إلى الحاجة إلى الهياكل الإقليمية للاستثمار والبنية التحتية، فضلاً عن المهارات، لنشر الفوائد وبناء المرونة ضد الصدمات المستقبلية، التي تتراوح من الصحة العامة إلى أسعار النفط. وفي ضوء البراجماتية الجديدة والمشهد الجيوسياسي سريع التطور في المنطقة، قد تمتد هذه المبادرة أيضًا لتشمل النظر في النهج الذي ينبغي وما يمكن أن يتخذه الشرق الأوسط الآن تجاه الأمن الجماعي.

إعداد: ياسمين عبداللطيف زرد
النص الأصلي

التعليقات