عقيلة صالح من موسكو: «حكومة الوفاق» غير شرعية - بوابة الشروق
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 12:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

عقيلة صالح من موسكو: «حكومة الوفاق» غير شرعية

عقيلة صالح
عقيلة صالح
كتبت ــ مروة محمد ووكالات:
نشر في: الجمعة 3 يوليه 2020 - 2:55 م | آخر تحديث: الجمعة 3 يوليه 2020 - 2:55 م

وزير الخارجية الروسى: إعلان القاهرة ومخرجات برلين يمكن أن يكونا قاعدة لحوار ليبى ليبى

جدد رئيس مجلس النواب الليبى عقيلة صالح، اليوم الجمعة، تأكيده على انتهاء ولاية وصلاحية المجلس الرئاسى، واصفا حكومة الوفاق بأنها «غير شرعية».

وقال صالح، فى كلمة أمام مجلس الدوما الروسى بموسكو إن «الحكومة الحالية غير شرعية، ولاية وصلاحية المجلس الرئاسى انتهت منذ مدة طويلة»، لافتا إلى أن المجلس الرئاسى عجز عن تحقيق النقاط المتفق عليها (فى اتفاق الصخيرات).

وأضاف صالح: «المجتمع الدولى فرض حالة اقتتال فى ليبيا عبر منحه الشرعية لجسم غير منتخب، الاتفاق السياسى ينص على انسحاب المجموعات المسلحة من المدن، والميليشيات أحكمت قبضتها على حكومة الوفاق، الميليشيات عبثت بمصرف ليبيا المركزى».

وشدد صالح على أن حكومة فايز السراج غير شرعية لعدم حصولها على ثقة البرلمان المنتخب، لافتا إلى أنها تستعين بالميليشيات لحراستها، وفقا لموقع «أخبار ليبيا».

من جهته، أكد وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف ترحيب بلاده بمبادرة الوقف الفورى لإطلاق النار وإطلاق حوار سياسى شامل فى ليبيا.

وقال لافروف، خلال اجتماعه مع صالح: إن روسيا ستواصل جهودها لحل الأزمة الليبية، مشيرا إلى أن حل الأزمة لن يكون عسكريا.

وأوضح لافروف أن إعلان القاهرة ومخرجات برلين يمكن أن يكونا قاعدة لحوار ليبى ليبى، كاشفا عن أن روسيا ستستأنف عمل سفارتها فى ليبيا من تونس.

وأجرى عقيلة صالح أيضا محادثات مع فالنتينا ماتفيينكو، رئيسة مجلس الاتحاد الروسى، واستعرض خلالها تطورات الوضع فى ليبيا وضرورة إيقاف القتال وبدء الحوار السياسى.

وأكدت ماتفيينكو على أهمية الدور الذى يلعبه عقيلة صالح كرئيس للبرلمان والإطار الوحيد القانونى والفاعل فى تهدئة التوتر فى ليبيا وتسوية الأزمة.

وكان فتحى المريمى، مستشار صالح، قال فى حديث لوسائل الإعلام الروسية إن زيارة المستشار صالح لموسكو لها 3 مسارات: دبلوماسى واقتصادى وعسكرى.

وأشار المريمى إلى أن مبادرات الحل السلمى، وعلى رأسها «وثيقة القاهرة» ومخرجات مؤتمر برلين، سوف تكون ضمن العناوين الرئيسية للزيارة.

من جهة أخرى، زار وفد عسكرى إيطالى العاصمة الليبية طرابلس، أمس. وذكرت وكالة «نوفا» الإيطالية أن هذه الزيارة بعثت بتطمينات فيما يتعلق باستعداد وزارة الدفاع الإيطالية لمواصلة دعم ليبيا بتدخلات فعالة وطويلة الأمد.

وقالت مصادر ليبية: «كنا نتوقع إجراءات ملموسة وبالتالى أفعال.. المساعدة فى إزالة الألغام بجنوب طرابلس تسير فى الاتجاه الصحيح».

يأتى هذا فيما أفاد مصدر لقناة «ليبيا 218» بوصول وزير الدفاع التركى خلوصى آكار إلى طرابلس فى زيارة غير معلنة للقاء مسئولين بحكومة السراج.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك