لليوم الثاني.. استمرار اجتماعات سد النهضة لحل «الخلافات الجوهرية» - بوابة الشروق
السبت 8 أكتوبر 2022 1:20 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

لليوم الثاني.. استمرار اجتماعات سد النهضة لحل «الخلافات الجوهرية»

محمد علاء
نشر في: السبت 4 يوليه 2020 - 1:01 م | آخر تحديث: السبت 4 يوليه 2020 - 1:01 م

تتواصل اليوم، السبت، اجتماعات وزراء المياه في مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة، عبر الفيديو كونفرانس، تحت رعاية الاتحاد الإفريقي، وبحضور مراقبين من مكتب الاتحاد والمفوضية الإفريقية بخلاف الولايات المتحدة الأمريكية ومفوضية الاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري، المهندس محمد السباعي، إن الاجتماعات تبحث حسم نقاط الخلاف الجوهرية العالقة في اتفاق سد النهضة، مضيفا، لـ«الشروق»، أن مصر تشارك في هذه الجولة بـ«نية حسنة» أملا في الوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح الدول الثلاث.

وأكد المتحدث باسم وزارة الري أن مصر أبدت طيلة مفاوضات سد النهضة المرونة اللازمة حيث تفاعلت بإيجابية مع أي مقترح جاد، وأنها تأمل في توفر الإرادة السياسية من الأطراف كافة للوصول إلى اتفاق.

وقال وزير الموارد المائية والري، محمد عبد العاطي، إن الاجتماع الأول من جولة مفاوضات سد النهضة، التي تأتي ضمن مخرجات القمة الإفريقية المصغرة، شهد حضور ١١ مراقبا من مكتب الاتحاد الإفريقي والمفوضية الإفريقية، بخلاف المراقبين من الولايات المتحدة الأمريكية ومفوضية الاتحاد الأوروبي.

وأوضح عبد العاطي، في تصريحات لبرنامج الحكاية مع عمرو أديب، مساء الجمعة، أن الدول الثلاث استعرضت خلال الاجتماع، الذي استمر لأكثر من ٥ ساعات بدءا من الثالثة عصرا، العثرات الموجودة من وجهة نظرها حتى يدرك المراقبين الجدد التحديات الموجودة.

وأشار وزير الري إلى الاتفاق على عقد اجتماعات يومية مكثفة نظرا لضيق الوقت.

وعدّد وزير الري نقاط الخلاف الجوهرية حول سد النهضة، وأبرزها: التعامل مع فترات الجفاف حيث لم يجري التوصل لاتفاق مرضي، وهو ما كانت اجتماعات واشنطن اتفقت حوله.

وتابع: كذلك الجزء القانوني لم يشهد توافق؛ حيث ترى مصر والسودان أهمية التوصل لاتفاق ملزم وتطبيق فوري للاتفاق مع إيجاد آلية ملزمة لفض المنازعات، مضيفا: ولا تزال إثيوبيا عن موقفها.

كما نوه إلى أن الاجتماع تناول أمر سلامة السد وتشغيله بطريقة لا تؤثر على سلامة السدود السودانية، وهو ما يمثل مصدر قلق بالغ للسودان.

وكانت وزارة الموارد المائية والري، قد أشارت في بيان لها أن كلا من مصر والسودان وإثيوبيا استعرضوا مواقفهم بخصوص مفاوضات سد النهضة، والتي أظهرت انه لا زالت هناك خلافات جوهرية على المستويين الفني والقانوني بين الدول الثلاث، وتم الاتفاق على استكمال النقاشات بنفس الآلية بحضور المراقبين والخبراء.

ونوه البيان إلى أن الاجتماع جاء في إطار اجتماع القمة الإفريقية المصغرة التي عُقدت برعاية الاتحاد الإفريقى يوم 26 يونيو بحضور رئيس الجمهورية وبرئاسة الرئيس سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب إفريقيا والرئيس الحالي للاتحاد، وبحضور كلٍ من أعضاء مكتب الاتحاد الإفريقي من كينيا - مالي - الكونغو الديمقراطية، وبمشاركة عبد الله حمدوك رئيس وزراء السودان، وآبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا

وفي السياق نفسه، ذكر بيان لوزارة الري والموارد المائية السودانية أن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك تلقى رسالة من رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، رئيس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي، جاء فيها أن الاجتماع الاستثنائي لمجلس الاتحاد الإفريقي قد التزم بالتوصل لحل متوافق عليه في الإطار الأفريقي واستنادا على إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه بين الدول الثلاث.

وأعرب رامافوزا، بحسب البيان السوداني، عن أمله في أن تتوصل المفاوضات التي يتوسط فيها الاتحاد الإفريقي لحل مقبول يحفظ مصالح الأطراف الثلاثة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك