استهداف مهاجرين في جنوب أفريقيا يشتبه في تورطهم في جريمة اغتصاب جماعي - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أغسطس 2022 5:33 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

استهداف مهاجرين في جنوب أفريقيا يشتبه في تورطهم في جريمة اغتصاب جماعي

بي بي سي
نشر في: الجمعة 5 أغسطس 2022 - 4:12 ص | آخر تحديث: الجمعة 5 أغسطس 2022 - 4:12 ص

أضرم سكان بلدة في جنوب أفريقيا بالقرب من جوهانسبورغ النيران في منازل مهاجرين، يعتقد أنهم يعملون بشكل غير قانوني في مناجم محلية مهجورة.

وعمّ غضب واسع النطاق البلدة بعد اتهام مجموعة كبيرة من عمال المناجم، باغتصاب جماعي لثماني نساء الأسبوع الماضي.

واحتجزت الشرطة عشرات الأشخاص لصلتهم بالاعتداء لكن لم توجه لهم أي تهم بالاغتصاب.

في السنوات الأخيرة، كان الفقر أحد دوافع الهجمات المعادية للأجانب (المهاجرين).

ويعتقد البعض، سواء كان ذلك صائبا أو خاطئا، أن المهاجرين هم سبب العديد من الصعوبات التي يواجهونها.

ويقول الناس في بلدة كاغيسو إن عمال المناجم الأجانب، المعروفين محليا باسم "زاما زاماس"، مسؤولون عن الجرائم في المنطقة. وأشعلت الاعتداءات الجنسية التي وقعت الأسبوع الماضي في بلدة كروغرسدورب المجاورة التوترات ودعا السكان إلى الخروج في مظاهرة.

وقال أحد السكان لبي بي سي، موضحا الدافع وراء الاحتجاج "أنا خائف من الذهاب إلى المتاجر. شرطتنا لا تفعل أي شيء".

وقالت امرأة أخرى "دعوهم يتوقفون عما يفعلونه" ملقية باللائمة على المهاجرين في الهجمات العنيفة.

وأطلقت الشرطة قنابل الصوت والرصاص المطاطي من الأرض ومن طائرات الهليكوبتر، صباح الخميس، لتفريق الحشود الغاضبة التي كانت تطارد عمال المناجم.

وأجبرهم أشخاص مسلحون بأدوات الحدائق على البحث عن مأمن في فتحات تهوئة قديمة تحت الأرض.

وتحدث صحفي من محطة التلفزيون الوطنية "إنكا" عن رؤية رجال عراة يسيرون في المنطقة ويتعرضون للضرب.

واعتقلت الشرطة 22 رجلا كانوا أهدافا للعنف في خطوة ربما كانت لمنع إعدامهم دون محاكمة.

وهناك تقارير تفيد بأنه تم العثور على شخص ميت، لكن من غير الواضح ما إذا كانت الوفاة مرتبطة بالاحتجاج.

واستُخدمت الحجارة والركام والإطارات المحترقة لإغلاق الطرق الرئيسية في البلدة.

يقول الناس في كاغيسو الآن إنهم يخشون الهجمات الانتقامية في الليل.

وفي الأسبوع الماضي، تعرضت نساء تتراوح أعمارهن بين 19 و35 عاما، ممن كن جزءا من مجموعة صورت مقطع فيديو موسيقيا بالقرب من منجم مهجور، للاعتداء والاغتصاب من قبل عشرات الأشخاص.

ووصف الرئيس سيريل رامافوزا الهجوم على النساء بأنه "الجانب القبيح والمظلم من المجتمع".

وأدت المستويات المرتفعة للعنف الجنسي في البلاد إلى دعوات متكررة لبذل المزيد من أجل مقاضاة الجناة.

وتم اعتقال ما لا يقل عن 130 رجلا في أعقاب الاعتداء، لكن العديد منهم يواجهون تهما تتعلق بوضعهم كمهاجرين بالإضافة إلى حيازة أسلحة نارية ومتفجرات بشكل غير قانوني.

وتقول الشرطة إنها تنتظر الانتهاء من اختبارات الحمض النووي قبل توجيه تهمة الاغتصاب.

عمال المناجم، ومعظمهم من البلدان المجاورة، يعملون في ظروف غير آمنة وغير منظمة في المناجم المهجورة التي تحيط بجوهانسبورغ.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك