هل ما زالت هناك استثناءات تسمح بالعبودية في أمريكا؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أغسطس 2022 5:57 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

هل ما زالت هناك استثناءات تسمح بالعبودية في أمريكا؟

محمد حسين
نشر في: الجمعة 5 أغسطس 2022 - 5:30 م | آخر تحديث: الجمعة 5 أغسطس 2022 - 5:30 م
يأتي الرئيس الأمريكي أبراهام لينكولن من بين أكثر الشخصيات السياسية أثرا في التاريخ الحديث، وذلك بدعوته بإنهاء نظام "العبودية " الذي كان سائدا بالولايات المتحدة في القرنين الثامن والتاسع عشر، وتسببت تلك الدعوة في اشتعال نيران الاقتتال الأهلي بين الولايات التي ظلّت على دعوة لينكولن وبين الولايات الأخرى التي رفضت وتصدت لتلك الخطوة، إلى أن استقرت الأمور بالنهاية، مع مرور التعديل الثالث عشر للدستور الأمريكي في عام 1865.

ومع مرور السنوات والعقود، لا يزال البعض يرى أن هذا التعديل لم يكفل إنهاء العبودية أو القضاء عليها كلية، بل أن هناك ثغرات جعلت الاستعباد مستمرا حتى وقتنا الحاضر.

يقول موقع "ذا هيستوري" الأمريكي، إن التعديل في نصه ذكر تلك الثغرات بشكل واضح كما يلي: "لن تكون العبودية ولا العبودية القسرية، باستثناء عقاب للجريمة التي أدين فيها الطرف على النحو الواجب، موجودة داخل الولايات المتحدة، أو في أي مكان يخضع لولايتها القضائية".

وفي ذلك الشأن، كتبت أستاذة القانون ميشيل ألكسندر: "بعد الحرب الأهلية، كانت الجرائم الجديدة مثل (الأذى الخبيث) غامضة، ويمكن أن تكون جناية أو جنحة اعتمادًا على خطورة السلوك المفترض. أدت هذه القوانين إلى سجن المزيد من السود أكثر من أي وقت مضى، وبحلول أواخر القرن التاسع عشر شهدت البلاد ازدهار السجون".

وتضيف ألكسندر: "بعد فترة وجيزة من التقدم خلال إعادة الإعمار ، وجد الأمريكيون من أصل أفريقي أنفسهم مرة أخرى، بلا حماية تقريبًا، حيث تم استخدام نظام العدالة الجنائية بشكل استراتيجي لإجبار الأمريكيين من أصل أفريقي على العودة إلى نظام القمع والسيطرة المتطرفين، وهو تكتيك من شأنه أن يستمر في إثبات نجاحه لأجيال قادمة".

وتعمل الدول على تشغيل السجناء من خلال ممارسة تسمى "تأجير المحكوم عليهم"، حيث يقوم المزارعون البيض والصناعيون بـ"تأجير" سجناء للعمل لديهم.

وتتابع: "كسبت الدول والشركات الخاصة المال من فعل ذلك، لكن السجناء لم يفعلوا ذلك. هذا يعني أن العديد من السجناء السود وجدوا أنفسهم يعيشون ويعملون في المزارع رغماً عنهم ودون أجر بعد عقود من الحرب الأهلية".

وفي عام 2018، أعلن الباحث ريجينالد مور أنه عثر على رفات 95 سجينًا أسود ماتوا أثناء العمل في شوجر لاند، تكساس في أوائل القرن العشرين، ويقدر الخبراء أن أعمارهم تراوحت بين 14 و 70، مما يعني أن البعض قد ولدوا في ظل العبودية قبل الحرب الأهلية، وتم تحريرهم ، وسجنهم ، ثم إجبارهم على العمل بدون أجر مرة أخرى.

وتوفى أكثر من 3500 سجين في تكساس بين عامي 1866 و1912، وهو العام الذي حظرت فيه تكساس تأجير المحكوم عليهم لأن عدد القتلى كان مرتفعًا.

في عام 2020، قدم الديمقراطيون في الكونجرس قرارًا مشتركًا لإزالة بند "العقوبة" من التعديل الثالث عشر، ولتمرير القرار يتطلب أغلبية الثلثين في مجلسي النواب والشيوخ، وبعد ذلك ستحتاج 3 أرباع الولايات إلى الموافقة على التغيير ليصبح قانونًا فيدراليًا، وهو ما لم يتم بعد!

لمزيد من التفاصيل اضغط هنا


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك