دراسة: الأشخاص الذين يبكون خلال مشاهدة الأفلام الحزينة يتميزون بالقوة والإبداع - بوابة الشروق
السبت 18 يناير 2020 1:42 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

دراسة: الأشخاص الذين يبكون خلال مشاهدة الأفلام الحزينة يتميزون بالقوة والإبداع

بسنت الشرقاوي
نشر فى : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 11:35 ص | آخر تحديث : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 11:35 ص

بعض الناس يسخرون من الآخرين عند مشاهدتهم يبكون خلال مشاهدة الأفلام الحزينة، لكن ماذا لو أصبح أولائك الباكون هم الأقوى على الإطلاق؟!.

أجرى عالم الاقتصاد العصبي، "بول جي زاك"، دراسة نشرت في مجلة "Cerebrum PMC" العلمية، بعنوان "لماذا القصص الملهمة تجعلنا نتفاعل معها-علم الأعصاب"، ووجدت الدراسة أن أولئك الذين يبكون في أثناء مشاهدة الأفلام الحساسة، أو يختنقون خلال قصة ما في أحد الكتب، هم أقوى في حياتهم اليومية من أولئك الذين لا يفعلون ذلك.

يقول زاك: "باعتباري شخصًا يميل إلى البكاء على أعلى مستوى عندما يحدث شيء محزن أثناء الفيلم كان الوصول إلى هذه الدراسة رائعًا بالنسبة لي، هذه الدراسة من سنوات قليلة مضت ولكنها تحمل بالفعل بعض المعلومات المدهشة، وهامة بالنسبة للأشخاص الحساسين"

وبحسب موقع "aware nessact"، أشارت الدراسة الى أن الأشخاص الباكون مبدعون جدا بالمقارنة مع نظرائهم الأقل بكاءا، وتفسر الدراسة البكاء بأنه يحدث عندما يجد الإنسان شيء يلمسه، وأنه يربط القصة التي يراها بالواقع، وبالتالي يؤثر على طريقة مواجهة الأمور.

وهنا يضيف زاك قائلا: "لا يجب أن ننسى أيضًا أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يخفون دموعهم أو يعيقوها في مثل هذه الحالات، لكن الاستعداد للسماح بالبكاء يدل على المتانة الذهنية الحقيقية، وهى حالة يعرف تأثيرها باسم الأوكسيتوسين".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك