مصدر بـ«التموين»: اجتماعات لتحديد الكميات المطلوب استيرادها من الأرز - بوابة الشروق
السبت 14 ديسمبر 2019 11:20 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

مصدر بـ«التموين»: اجتماعات لتحديد الكميات المطلوب استيرادها من الأرز

كتب ــ إسلام جابر:
نشر فى : الأربعاء 6 يونيو 2018 - 8:09 م | آخر تحديث : الأربعاء 6 يونيو 2018 - 8:09 م

كشف مصدر مسئول بوزارة التموين، عن عقد الوزارة عدة اجتماعات لتحديد الكميات التى سيتم التعاقد على استيرادها من الأرز، عقب قرار الحكومة استيراد الكميات لتعويض النقص فى السوق المحلية.

وقال المصدر فى تصريحات لـ«الشروق»، إن وزير التموين على المصيلحى وجه بدراسة وتحديد أنواع وسلالات الأرز التى تناسب الذوق المصرى، وذلك بالتعاون مع وزارتى الزراعة والرى.

وأوضح المصدر، أن الوزارة لم تتدخل خلال الفترة الماضية لشراء أى كميات من الأرز المحلى من الموردين حتى لا ترتفع أسعار السلعة، خاصة وأن سعر أى سلعة يرتفع حال زيادة الطلب عليها، مضيفا أن السبيل الوحيد الآن لتوفير السلعة بالسوق المحلية استيرادها من الخارج وضخ كميات كبيرة منها بالأسواق حتى تستقر أسعارها، كما تفعل الوزارة دائما.

وأشار إلى أنه من أبرز أسباب ارتفاع أسعار السلعة انخفاض المعروض منها فى الأسواق، وبخاصة بعد قرار الحكومة بخفض المساحات المنزرعة من السلعة، من مليون و100 ألف فدان إلى 724 ألفًا و200 فدان فقط، من أجل ترشيد استهلاك المياه، التى تعد محددا استراتيجيا هاما لتوفير مياه الشرب وزراعة محاصيل أخرى عديدة لا تقل أهمية عن الأرز.

ولفت إلى أن عددا من موردين الأرز استغلوا قرار خفض المساحات المنزرعة لرفع أسعار التوريد سواء للحكومة ممثلة فى وزارة التموين، أو للقطاع الخاص متمثلة فى المصانع والشركات المختلفة، وذلك من خلال إحجامهم عن التوريد تارة، ومطالبتهم الدائمة بزيادة الأسعار تارة أخرى.

وأضاف أنه على الرغم من أن استهلاك مصر من الأرز يصل إلى ما بين 3.6 و3.9 مليون طن سنويا، إلا أن الإنتاج الحالى يصل إلى نحو 5 ملايين طن، ما يعنى امتلاك البلاد فائضا يقترب من مليون طن، خاصة وأن نتائج قرار خفض المساحات المنزرعة لن تظهر إلا بعد نهاية موسم الحصاد المقبل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك