الأرجنتين تعتزم تقديم عرض أخير في محادثات إعادة هيكلة ديونها - بوابة الشروق
الثلاثاء 11 أغسطس 2020 9:13 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الأرجنتين تعتزم تقديم عرض أخير في محادثات إعادة هيكلة ديونها

الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز
الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز
بيونس أيرس - د ب أ
نشر في: الإثنين 6 يوليه 2020 - 6:39 م | آخر تحديث: الإثنين 6 يوليه 2020 - 6:39 م
قدمت الأرجنتين، اليوم الاثنين، عرضا أخيرا إلى الدائنين في إطار جهودها المستمرة لإعادة هيكلة ديون خارجية بقيمة 65 مليار دولار.

وبحسب العرض الذي قدمته الحكومة الارجنتينية إلى هيئة الأوراق المالية الأمريكية سيحصل الدائنون على 5ر53 سنت أمريكي مقابل كل دولار من قيمة مستحقاتهم الحالية على أن يتم السداد بالكامل خلال عام واحد، في حين كان العرض السابق يتضمن السداد على مدى 3 سنوات. وتزيد قيمة العرض عن القيمة التي يرى صندوق النقد الدولي ان الأرجنتين تستطيع الوفاء بها.

وسيظل هذا قائما حتى 4 أغسطس المقبل.

وقال الرئيس الأرجنتيني ألبرتو فرنانديز  أمس الأحد "نقوم بجهد كبير  للوفاء بكلمتنا" المقترح الجديد هو "أكبر جهد يمكننا القيام به".

وتؤكد الحكومة الأرجنتينية  أن ترتيبات الديون الحالية لا يمكن الوفاء بها.

يذكر أن الأرجنتين وهي ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا الجنوبية لم تسدد بالفعل ديونا بقيمة 500 مليون دولار رغم استحقاق أجل السداد في مايو الماضي. ويمكن أن يؤدي عدم التوصل إلى اتفاق مع الدائنين إلى إشهار إفلاس دولة الأرجنتين.

وقال مارتن جوزمان وزير الاقتصاد الأرجنتيني، إن الحكومة تأمل في أن يدرك الدائنون أن "وسائلنا محدودة". وتضم قائمة دائني الأرجنتين  مؤسسات استثمار مثل "بلاك روك" وفيديلتي  وجيري لوك كابيتال وآشمور.

ومددت الأرجنتين الموعد النهائي لمحادثات هيكلة الديون 5 مرات منذ بدأت حكومة الرئيس ألبرتو فرنانديز التفاوض مع الدائنين منذ عدة أشهر.

وتقول حكومة الأرجنتين إن أي إعادة لهيكلة الديون يجب أن تكون في إطار القدرات المالية للدولة على السداد، في ظل الأزمة المالية العميقة التي تعانيها حتى قبل تفجر جائحة فيروس كورونا المستجد.

ويبلغ معدل التضخم في الأرجنتين حاليا أكثر من 50 في المئة ويتوقع صندوق النقد الدولي انكماش اقتصاد الأرجنتين بنسبة 7ر5 في المئة من إجمالي الناتج المحلي خلال العام الحالي، في حين يصل معدل الفقر في البلاد إلى أكثر من 35 في المئة من إجمالي السكان.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك