الانتهاكات منذ 2019.. الشروق تنشر شهادة معلمة عملت في إحدى حضانات الإسكندرية - بوابة الشروق
الإثنين 6 فبراير 2023 5:56 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستزور معرض الكتاب هذا العام؟

الانتهاكات منذ 2019.. الشروق تنشر شهادة معلمة عملت في إحدى حضانات الإسكندرية

بسنت الشرقاوي
نشر في: الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 - 8:37 م | آخر تحديث: الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 - 8:38 م

يبدو أن التسجيل الصوتي القاسي، الذي انتشر على نطاق واسع، لطفلة تصرخ من التعذيب، داخل حضانة شهيرة بالإسكندرية ليس وليد اللحظة بل امتداد لانتهاكات أخرى متعمدة ضد الأطفال منذ عام 2019.

وحصلت "الشروق" على شهادة معلمة كانت تعمل في الحضانة الشهيرة بمنطقة السلطان حسين في الإسكندرية، التي تعرض الأطفال الصغار داخلها للعنف والتعذيب، حسبما أثير مؤخرا على لسان أولياء الأمور، وتحقق فيه النيابة العامة.

تقول "م. أ" إنها تقدمت للعمل كمعملة في حضانة شهيرة تقع في شارع فواد بمنطقة السلطان حسن في الإسكندرية، في عام 2019، موضحة أنها التقت مديرة الحضانة وتدعى سارة، في عام 2019 لاجتياز المقابلة الشخصية، وتم قبولها بالفعل للعمل، لكنها في أول يوم عمل صدمت من طريقة التعامل القاسية مع الأطفال داخل الحضانة.

وأضافت لـ "الشروق": أصابتني صدمة في أول يوم عمل داخل الحضانة، كان يوجد فصل واحد يضم 10 أطفال ومربية واحدة ومعلمة واحدة فقط شاهدتها تعامل الأطفال بعنف وطريقة سيئة جدا، كانت تشدهم بعنف من ملابسهم، وشاهدت أطفالا أقل من عامين يعاقبوا بالتذنيب لفترة طويلة وأطفال تاني واقفين بدون مقاعد يرتاحوا عليها.

وكشفت عن الممارسات العنيفة التي تعرض لها الأطفال خلال يومهم، فقالت: "وقت الغداء كانوا بيحشروا الأكل في أفواه الأطفال الصغار بعنف وبسرعة لدرجة أني خفت حد منهم يصاب باختناق في مجرى التنفس، واستغربت من استعجالهم رغم إننا كنا في فترة الراحة".

وروت أنها شاهدت طفلة كانت تبكي لرؤية والدتها وتم عقابها بحبسها في غرفة مغلقة: "في أول يوم ليا كان في طفلة اسمها خديجة كانت بتعيط عشان عايزة تشوف مامتها وبدل ما يهدوها عاقبوها وحبسوها في غرفة لوحدها وقالولها عيطي هنا لوحدك، وطفل تاني كان سنة ونص تبول على نفسه لقيت المربية منزعجة جدا ومنفعلة فاستغربت مع إن ده شغلها أصلا".

وأوضحت أنه مع نهاية اليوم طلبت منها زميلتها المعلمة أن تحضر إحدى صديقاتها استعدادا لفتيش مرتقب على الحضانة: "لقيت المعلمة بتطلب مني أجيب واحدة صاحبتي للحضانة لمدة يوم وقالت لي بالنص متعرفيش واحدة من صاحباتك تيجي يوم واحد تمثل معانا إنها شغالة هنا عشان التفتيش؟، هنا جاني قلق وأصبت بحالة نفسية سيئة بعد عمل يوم واحد فقط وتركت الحضانة ومرجعتش تاني أبدأ لأني مكنتش هستحمل أشوف المنظر ده يوميا".

وأكدت "م. أ" أنها لم تجد احد من أولياء الأمور وقتها لتنبهه بما يحدث، لكن عندما سمعت هذه الأيام عن شكواهم أصرت أن تنشر شهادتها، وتدلي بها أمام النيابة العامة لإرضاء ضميرها، بعدما منعها الزحام وموعد خروج طفلها من المدرسة من الدخولها لنيابة المنشية في يوم سابق.

واختتمت شهادتها لـ"الشروق"، قائلة: "اللي شغالين هناك بما فيهم المديرة ليسوا أسوياء نفسيا، المديرة كانت داخلة تزعق للأطفال في منطقة الألعاب، مع أن ده طبيعي أنهم يجروا ويلعبوا فيها، مكنتش قادرة أفسر تصرفاتهم العنيفة، ولما ناقشتها بخصوص معاملة الأطفال قالتلي لا ده الطبيعي".

«ده صراخ بنتي كاميليا»
الطفلة كاميليا هي صاحبة التسجيل المتداول لصراخ طفلة كانت معلمتها تحاول تعليمها نطق بعض الكلمات الفرنسية بعنف، وهو التسجيل الذي آثار غضب المصريين على مواقع التواصل، خاصة وأن الحضانة المشهورة التي ذكرها أولياء الأمور المشترك فيها أطفالهم، سعرها باهظ يتعدى 3000 جنيه شهريا.

ودونت سارة مصطفى، إحدى الأمهات اللائي تعرض أطفالهم للعنف، على صفحتها الشخصية قائلة: "ده صوت بنتي كاميليا اللي بتضرب بوحشية من المختلة عقليا مديرة الحضانة".

لم تكن تتوقع سارة أن الحضانة التي اختارتها على مستوى عال ليخدم مصلحة طفلتها، ليس كما يبدو لها وأنه يخفي جانبا مظلما غير آمن: "كنت فاكرة إني اخترت حضانة محترمة لكن للأسف محصلش، لو سمحتم ساعدوني وشاركوا المنشور عشان أوصل لأكبر عدد من الناس عشان محدش يقع في اللي وقعت فيه ويتخدع بالمظاهر".

وأوضحت في تدوينتها أنها اتخذت كل الإجراءات اللازمة بعمل بلاغات في قسم الشرطة والنيابة العامة وكذلك خط نجدة الطفل، مشيرة إلى أن الحضانة المذكورة تقع في شارع فؤاد بمنطقة السلطان حسين بالإسكندرية.

«الولد طلع بيتضرب»
محمد تاج الدين، هو أحد أولياء الأمور الذين دونوا عن معاملة أطفالهم الصغار بطريقة سيئة في المكان ذاته، فكتب منشورا يشرح فيه ما تعرض له طفله الصغير داخل الحضانة وكانت بدايته: "الولد طلع بيتضرب".

مثلثه مثل آباء كثيرون استشعر تاج الدين الخطر على طفله الصغير وانتابته بعض الشكوك عن احتمالية تعرضه لمعاملة سيئة، لكن الاشتراك المالي الكبير والمستوى التعليمي للحضانة حال بينه وبين شكوكه.

يقول تاج الدين: "أنا نزلت بوست في جروب حضانات الإسكندرية من فترة إني وديت ابني حضانة في شارع متفرع من السلطان حسين من شهر وإن الولد حالته النفسية وحشة وبيقوم مفزوع بالليل وبيعمل توايليت على نفسه من ساعة مارحها وساعتها نصحتوني أنقله حصانة تانية وفي نفس اليوم جاتلي رسائل من ناس بتقولي على اسم الحضانة وإن في أولاد راحت هناك وجاتلهم حالات نفسية".

وتأكدت شكوك أولياء الأمور حول تعرض صغارهم للعنف، عندما تحدث كل منهم للآخر ليكتشفوا أن أطفالهم تعاني نفس الأعراض، وهي كدمات وتبول لا إرادي، في الوقت الذي كانت فيه الحضانة تنفي تعرض الأطفال لأي سوء متعمد.

تحقيقات وطلب إحاطة للحكومة
بدأت نيابة باب شرقي في الإسكندرية، اليوم الإثنين، التحقيق في البلاغ المُقدم من بعض أولياء أمور أطفال حضانة شهيرة وسط المحافظة، ضد مديرتها والعاملين بها، واتهامهم بتعذيب وضرب أطفال أعمارهم لم تتجاوز العامين، وطلبت سرعة تحريات المباحث حول الواقعة وتفريغ كاميرات المراقبة بالحضانة.

وتستمع النيابة لأقوال أولياء الأمور حول الواقعة وكيفية معرفتهم بها، مع استدعاء مسئول الحضانة والعاملين فيها، فيما أطلق أولياء أمور الأطفال هاشتاج لغلق الحضانة ومعاقبة المسئولين فيها بشكل قانوني وفضح تجاوزاتهم.

وتقدم برلماني بعض أعضاء مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه إلى الدكتورة نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، بشأن الدور الرقابى للوزارة المنوط به التفتيش وتشديد الرقابة الدورية على كافة الحضانات الموجودة بالإسكندرية، عقب حدوث ممارسات تعذيب واعتداءات جسدية وانتهاكات بحق أطفال أحد الحضانات بمنطقة السلطان حسين في الإسكندرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك