قصة صورة.. كيف التقط مصور رويترز لحظة إنقاذ رجل بعد انفجار بيروت؟ - بوابة الشروق
الأربعاء 30 سبتمبر 2020 6:01 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

تنصح الأهلي بالتعاقد مع؟


قصة صورة.. كيف التقط مصور رويترز لحظة إنقاذ رجل بعد انفجار بيروت؟

رجل مصاب بعد اخراجه من تحت سيارة أثناء حمله على محفة بعد انفجار ميناء بيروت. تصوير:محمد عزاقير-رويترز.
رجل مصاب بعد اخراجه من تحت سيارة أثناء حمله على محفة بعد انفجار ميناء بيروت. تصوير:محمد عزاقير-رويترز.
(رويترز)
نشر في: الجمعة 7 أغسطس 2020 - 2:13 ص | آخر تحديث: الجمعة 7 أغسطس 2020 - 2:13 ص

عندما شعر مصور رويترز محمد عزاقير بالأرض تهتز تحت قدميه، كان أول ما تبادر إلى بذهنه هو أن بيروت تشهد زلزالا.

ثم دوى صوت الانفجار.

حمل عزاقير كاميرته وهرع خارجا إلى شوارع المدينة، في محاولة لتحديد مصدر الانفجار.

وعندما وصل إلى الميناء، أدرك أنه قريب. كانت الجثث متناثرة في كل مكان وكان الناس يصرخون.

رأى عزاقير رجلا عالقا تحت سيارة مغطى بطبقة سميكة من الركام والدم. في البداية، أعتقد أنه ميت. لكن الرجل فتح عينيه وأخذ يلوح بذراعيه طلبا للمساعدة.

نادى عزاقير على بعض أفراد الإنقاذ الذين كانوا على مقربة. وفي سلسلة من الصور الدرامية، وثق لحظة إنقاذ الرجل، بينما كان يساعد في الوقت نفسه أفراد الإنقاذ على تحريك المركبة لتحريره. التقط عزاقير صورا للرجل أثناء نقله على محفة بينما كانت سحب الدخان الأسود تتصاعد من حطام المستودعات في الخلفية.

أبلغ أفراد الإنقاذ عزاقير أنهم سينقلون الجريح إلى مستشفى. ولم يتسن لرويترز التحقق من هوية الرجل أو معرفة المستشفى الذي نُقل إليه.

وقع أسوأ انفجار تشهده بيروت في وقت السلم بعد اشتعال النيران في كميات من نترات الأمونيا التي كانت مخزنة قرب الميناء. وأسفر الانفجار الذي وقع يوم الثلاثاء عن مقتل ما لا يقل عن 145 شخصا وإصابة خمسة آلاف وتشريد نحو ربع مليون شخص.

وقال عزاقير الذي يغطي الأحداث في لبنان منذ عام 1981 ”كان الأمر أشبه بتصوير فيلم رعب في مدينة مدمرة“.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك