وزير السياحة يحث الفرنسيين على اكتشاف النيل من خلال الرحلة النيلية الطويلة لزيارة محافظات الصعيد - بوابة الشروق
الجمعة 3 ديسمبر 2021 6:49 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

وزير السياحة يحث الفرنسيين على اكتشاف النيل من خلال الرحلة النيلية الطويلة لزيارة محافظات الصعيد

وزير السياحة يجتمع برئيس نقابة منظمي الرحلات الفرنسية بباريس
وزير السياحة يجتمع برئيس نقابة منظمي الرحلات الفرنسية بباريس
طاهر القطان
نشر في: الخميس 7 أكتوبر 2021 - 9:49 م | آخر تحديث: الجمعة 8 أكتوبر 2021 - 5:01 م
عقد الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اجتماعًا موسعًا مع رئيس نقابة منظمي الرحلات الفرنسية "سيتو"، وما يقرب من ١٥ من مديري ورؤساء كبرى منظمي الرحلات بالسوق الفرنسية؛ لبحث سبل التعاون لدفع مزيد من الحركة السياحية الوافدة من فرنسا إلى مصر.

جاء ذلك بحضور السفير علاء يوسف سفير مصر في باريس، والوزير مفوض داليا عبد الفتاح المشرف العام على الإدارة العامة للعلاقات الدولية والاتفاقيات بوزارة السياحة والآثار، ومحمد فرج الملحق السياحي بالمكتب السياحي ببرلين بألمانيا، والمُشرف الإداري والمالي على المكاتب السياحية بكل من روسيا وإيطاليا ودول الإشراف التابعة لها، كما شارك في الاجتماع رئيس الجمعية الوطنية للحج المسيحي بفرنسا، والذي زار مصر في بداية عام 2020 على رأس وفد كنسي رفيع المستوى من الجمعية، بدعوة من الوزير لزيارة نقاط مسار رحلة العائلة المقدسة بالإضافة إلى زيارة بعض الأماكن السياحية والأثرية الفريدة التي تتمتع بها مصر.

وخلال الاجتماع، أطلع الدكتور خالد العناني الحضور على المشروعات السياحية التي تتم بالمحافظات المختلفة والتي من بينها مدينتي الجلالة والعلمين الجديدة، وكذلك قيام الدولة بالعمل على خلق منتج سياحي جديد متكامل يجعل السائح يستمتع بتجربة سياحية فريدة ومميزة ويعطيه فرصة للاستمتاع بالأنماط السياحية المختلفة خلال زيارته لمصر من خلال دمج منتج السياحة الثقافية بمنتج السياحة الشاطئية والترفيهية، حيث جرى إنشاء متحفين للآثار في مدينتي الغردقة وشرم الشيخ حتى يستطيع السائح الاستمتاع بالأماكن الشاطئية المشمسة والطبيعة الخلابة صباحاً وزيارة هذه المتاحف ليلاً للتعرف على الحضارة المصرية العريقة، بالإضافة إلى ربط مدن وادي النيل بالمدن السياحية الساحلية في منتج جديد عن طريق استحداث خطوط طيران داخلي تربط بين الأقصر وشرم الشيخ والغردقة وأسوان وأبو سمبل، كما أطلعهم على الجهود التي تقدمها الدولة المصرية لدعم القطاع السياحي والنهوض به.

وحرص الوزير على طمأنتهم على عملية تطعيم العاملين بالقطاع السياحي في مصر، موضحًا أن نسبة الإصابة بفيروس كورونا في المقاصد السياحية المصرية تكاد تكون منعدمة، وأنه منذ بداية أزمة جائحة فيروس كورونا وضعت مصر نصب أعينها أهمية الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والسائحين والعاملين بقطاع السياحة والآثار، ولتحقيق ذلك فقد وضعت الدولة المصرية عدة إجراءات احترازية ووقائية وضوابط سلامة صحية والتي يتم تطبيقها بكل دقة وحزم في المنشآت الفندقية والسياحية والمتاحف والمواقع الأثرية والمطارات والأنشطة السياحية المختلفة، وأن هذه الإجراءات والضوابط تم وضعها وفقاً لمعايير منظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى حرص الدولة على تطعيم كافة العاملين بالقطاع السياحي والمواطنين بالأمصال المضادة لفيروس كورونا.

وحث منظمي الرحلات على البدء في حث السائحين الفرنسيين على مد فترات رحلاتهم السياحية في مصر وزيادة الليالي السياحية حتى يتمكنوا من التعرف على المقاصد السياحية الجديدة وأن يكون اكتشافهم للنيل ليس قاصراً على القاهرة والأقصر وأسوان فقط وإنما تتضمن الرحلة النيلية الطويلة لزيارة محافظات الصعيد المختلفة والتي توجد بين القاهرة وأسوان وكذلك زيارة الآثار الموجودة على بحيرة ناصر وذلك حتى يتمكن السائحين من زيارة المتاحف والمواقع الأثرية المختلفة؛ للتعرف على الكنوز الأثرية بهذه المحافظات، كما ستتيح للسائحين الفرنسيين فرصة الاستمتاع بمنتج السياحة الشاطئية وزيارة الشواطئ المصرية الخلابة في البحر الأحمر والساحل الشمالي بعد استمتاعهم بمنتج السياحة الثقافية وزيارة الأماكن الأثرية التي لديهم شغف بزيارتها.

ودعا الوزير إلى تشجيع السائحين الفرنسيين على زيارة الأسواق التقليدية بمحافظات صعيد مصر والتي توجد بها الحرف اليدوية والتوابل المتعددة الأصناف والنكهات، مؤكدا أن المصريين العاملين بهذه الأسواق يرحبون بالسائحين من مختلف دول العالم، بالإضافة إلى الاستمتاع بالقيام بجولات بالحناطير والفلايك.

وروج وزير السياحة والآثار لمسار العائلة المقدسة؛ حيث أشار إلى افتتاح وتطوير 3 مواقع على مسار العائلة المقدسة، كما استعرض الحوافز التشجيعية التي تقدمها الحكومة المصرية لتشجيع منظمي الرحلات على تنظيم مزيد من الرحلات إلى المقصد السياحي المصري، والتي من بينها إطلاق برنامج تحفيز طيران جديد، وتطبيق التخفيض على رسوم الهبوط والإيواء والخدمات الأرضية في مطارات المحافظات السياحية ورفع التخفيضات على سعر وقود الطيران للرحلات السياحية ليصل إلى 15 سنتًا على الجالون، وذلك كله حتى ٣٠ أبريل 2022، موضحا الموافقة على السماح لعدد ٧٤ جنسية من دول العالم بالحصول على التأشيرة السياحية في مصر الكترونيا وكذلك بمنافذ الوصول بمصر.

وتحدث الوزير عن الخدمة الإلكترونية الجديدة التي أطلقتها الوزارة لخدمة السائحين عبر الرسائل النصية على هواتفهم المحمولة، لإرسال رسالة ترحيب بالسائحين وتعريفهم برقم الخط الساخن للوزارة (19654) وأرقام الطوارئ الخاصة بالشرطة والإسعاف، مؤكدا إطلاق هذه الخدمة في إطار حرص الوزارة على التواصل بشكل مباشر وسريع مع السائحين فور وصولهم إلى مصر وتوفير سبل الراحة والأمان لهم.

وأشار إلى أن الوزارة بصدد إطلاق حملة ترويجية دولية خلال الربع الأخير من العام الجاري لتستمر لمدة 3 سنوات للترويج للمقصد السياحي المصري ومنتجاته المتنوعة بصورة أكبر في الأسواق السياحية المستهدفة وجذب المزيد من السائحين إليه من مختلف دول العالم، لافتا إلى الانتهاء من إعداد الاستراتيجية الإعلامية التي سيتم على أساسها إطلاق هذه الحملة.

وقال مديري ورؤساء كبرى منظمي الرحلات بالسوق الفرنسية إن مصر تعد من الوجهات السياحية المفضلة بالنسبة للسائح الفرنسي لما تمتلكه من مقومات سياحية وأثرية فريدة، خاصة في ظل شغف واهتمام السائح الفرنسي بمنتج السياحة الثقافية والحضارة المصرية العريقة وزيارة الأماكن الأثرية.

تجدر الإشارة إلى أن السوق الفرنسية تعد من الأسواق السياحية الرئيسية المصدرة للسياحة إلى مصر، وتشارك وزارة السياحة والآثار ممثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي في المعرض السياحي الدولي IFTM TOP RESA في دورته الأربعين والمُقام حاليا بالعاصمة الفرنسية باريس وتستمر فعالياته خلال الفترة من 5 وحتى 8 أكتوبر الجاري.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك