مصادر بـ«الصحة»: مصر فى ذروة انتشار كورونا.. وارتفاع حالات الإصابة اليومية متوقع - بوابة الشروق
الإثنين 25 مايو 2020 12:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

مصادر بـ«الصحة»: مصر فى ذروة انتشار كورونا.. وارتفاع حالات الإصابة اليومية متوقع

منى زيدان
نشر فى : الأربعاء 8 أبريل 2020 - 3:28 م | آخر تحديث : الأربعاء 8 أبريل 2020 - 3:28 م

الوزارة تستعد لنقل الحالات إلى نزل الشباب والمدن الجامعية والأمر يستغرق أياما
اكتشاف إصابة ممرضة بـ«مبرة مصر القديمة» ومسح شامل لطاقم طبى تعامل مع مسنة مصابة.. وإجراءات احترازية بمستشفى الخانكة بعد إصابة ممرض

 

قالت مصادر بوزارة الصحة والسكان، إن ارتفاع حالات الإصابة يوميا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، أمر متوقع فى هذا التوقيت، حيث تمر مصر حاليا بذروة انتشار الفيروس، وكان من المتوقع ارتفاع أعداد الاصابات اليومية بالفيروس خلال هذه الفترة، وهذا الأمر يستدعى التزاما أكثر من المواطنين والبقاء فى منازلهم.

وأكدت المصادر لـ«الشروق»، أن الدولة أعدت خطة لمواجهة هذه الزيادة الكبيرة فى الأعداد، حيث تستعد الوزارة لنقل الحالات البسيطة إكلينيكيًا التى تبلغ من العمر أقل من ٥٠ عامًا، وممن لا تصاحبهم عوامل خطورة وحالتهم مستقرة من حيث التحاليل والفحوصات «الأشعة»، إلى عدد من المدن الجامعية ونزل الشباب المخصصة، تحت الإشراف الطبى الكامل من وزارة الصحة والسكان، بعد أن أمضوا مدة العلاج المقررة طبقا للبروتوكول العلاجى، وهى ٥ أيام، وتقييم حالتها الصحية، على أن يتم نقلهم من خلال عربيات ذاتية التعقيم، ويتم ذلك على عدة أيام متتالية.

وتم تجهيز هذه الأماكن طبيا على أعلى مستوى من حيث الإقامة والتعقيم والنظافة، كما أنها مزودة بعيادات للمتابعة ومعامل ووحدات للأشعة وصيدلية خاصة، بالإضافة إلى توافر الأطقم الطبية اللازمة»، بحسب المصادر، فى إطار خطة الدولة وتضافر الجهات المعنية جميع وعلى رأسها كل من القوات المسلحة، وزارة الصحة والسكان، وزارة التعليم العالى، وزارة التضامن الاجتماعى، ووزارة الشباب والرياضة، لمواجهة فيروس كورونا.

وقالت مصادر طبية بمستشفى مبرة مصر القديمة، إن إصابة إحدى الممرضات بالمستشفى بفيروس كورونا، تم اكتشافها بعد إجراء مسحات لجميع الطاقم الطبى الذى تعامل مع سيدة مسنة جاءت إلى قسم القلب فى المستشفى يوم السبت الماضى، وتم الاشتباه فى إصابتها بالفيروس، وبعد التأكد من نتائج تحاليلها، تم أخذ مسحات لجميع الطاقم من الأطباء وتمريض، وتأكدت إصابة الممرضة.

وأضافت المصادر لـ«الشروق»، إن جميع ادعاءات الممرضة من رفض المستشفى إجراء تحليل لها غير صحيح، وأنه لولا حرص المستشفى أخذ عينة من الجميع لما تم اكتشاف إصابتها بعد.

واستنكرت المصادر بث الممرضة فيديوهات لها من داخل سيارة الاسعاف والحجر الصحى، تدعى فيها أن المستشفى ليست حريصة على صحتها، رغم توفير جميع أدوات الوقاية الشخصية، ولكن الممرضة لم تلتزم بارتداء هذه الواقيات، والدليل على ذلك أنها وهى فى طريقها لحجرها بمستشفى العجوزة ارتدت ماسك (N95).

وأكدت المصادر، أنه تم تعقيم المستشفى الذى يعمل بكامل طاقته حاليا، وأن جميع الطاقم الطبى جاءت تحاليلهم سلبية، ما عدا الممرضة المذكورة.

وقالت الأمانة العامة للصحة النفسية، إنه يجرى حاليا اتخاذ الإجراءات الاحترازية بمستشفى الخانكة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، نتيجة ظهور أعراض إصابة عدوى بفيروس كورونا المستجد (covidــ19)، وهى لممرض يعمل بالمستشفى، وقد أصيب بالعدوى أثناء عمله الخاص بأحد المستشفيات فى غير أوقات العمل الرسمية.

وأكدت الأمانة، فى بيان، إبلاغ مستشفى الخانكة، وعلى الفور أبلغت إدارة مستشفى الخانكة الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، وتم اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية حرصا على سلامة المرضى والعاملين.

وتشمل هذه الإجراءات، عزل المرضى النفسيين بالقسم الذى كان يعمل به الممرض المصاب ومتابعة العلامات الحيوية وخاصة درجة الحرارة لكل المرضى وملاحظة ظهور أى أعراض للفيروس (كحة ــ عطس ــ رشح) على أى منهم، وعزل أعضاء هيئة التمريض بالقسم الذى كان يعمل به الممرض وملاحظة وجود أى اعراض اشتباه للإصابة بالفيروس.

كما شملت الإجراءات التشديد على ضرورة الالتزام بتوصيات إدارة الشئون العلاجية ــ إدارة التمريض ــ إدارة مكافحة العدوى التى تم تعميمها على مستشفيات الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان للتعامل مع الحالات المشتبه فى تعرضها للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وتم عمل تطهير للأقسام والعيادات الخارجية بمستشفى الخانكة، وتم عمل إحصائية بأعداد وأسماء أعضاء هيئة التمريض بمستشفى الخانكة الذين يعملون فى عمل إضافى خاص بأحد المستشفيات العامة بالتنسيق مع رؤساء التمريض بالمستشفيات والعزل الذاتى لكل أفراد هيئة التمريض بمستشفى الخانكة الذين يعملون بأحد المستشفى التى يعمل بها الممرض لمدة 14 يوما وبقاؤهم بمنازلهم والتنبيه عليهم بمتابعة ظهور أى ارتفاع فى درجات الحرارة أو أعراض أخرى إيجابية.

وناشدت الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان أعضاء الفرق العلاجية والعاملين بالمستشفيات ومراكز الصحة النفسية وعلاج الإدمان على كل من يخالط حالات ثبتت إيجابيتها أو يشتبه فى إصابتها بفيروس كورونا المستجد، أن يقوم بالإبلاغ الفورى لإدارة المستشفى ويعزل نفسه بعيدا عن المنشأة حرصا على سلامة المرضى والعاملين.

وأعلنت وزارة الصحة، مساء الثلاثاء، أنه تم تسجيل 128 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم مصريون، بينهم عائدون من الخارج إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التى تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصى التى تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ووفاة 9 حالات.

وبلغ إجمالى العدد الذى تم تسجيله فى مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الثلاثاء، 1450 حالة من ضمنهم 276 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و94 حالة وفاة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك