أكبر معمرة متعافية من كورونا بالمنيا: ربنا يسترها على الناس وصحتهم - بوابة الشروق
الجمعة 7 أغسطس 2020 4:48 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أكبر معمرة متعافية من كورونا بالمنيا: ربنا يسترها على الناس وصحتهم

هديل هلال
نشر في: الأربعاء 8 يوليه 2020 - 12:38 ص | آخر تحديث: الأربعاء 8 يوليه 2020 - 12:38 ص

قال عبد الله هيف، حفيد أكبر معمرة متعافية من كورونا بمحافظة المنيا، إنهم علموا بإصابة جدته الحاجة نبوية محمد بعد تعرضها لنزلة برد، مشيرًا إلى أنهم توجهوا للطبيب، والذي شخص إصابتها بفيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19».

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «التاسعة»، المذاع عبر فضائية «الأولى»، مساء الثلاثاء، أن جدته قضت 14 يومًا في المستشفى قبل تعافيها بشكل تام، متوجهًا بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، ومستشفى مطاي المركزي والعاملين فيه.

من جانبها أعربت الحاجة نبوية في مداخلة هاتفية لنفس البرنامج عن سعادتها بالخروج من المستشفى، متوجهة برسالة للمواطنين: «ربنا يسترها على الناس وصحتهم».

وأوضح الدكتور أشرف عوض، مدير مستشفى مطاي المركزي للعزل، أن المستشفى استقبل الحاجة نبوية في الـ25 من يونيو الماضي، قائلًا إن الحالة لم تكن جيدة على الإطلاق.

ولفت إلى أن الحالة كانت حرجة، فضلًا عن نقص تركيز الأكسجين في الدم، مؤكدًا أن المستشفى حرص على التنسيق من أجل إقامتها فيه لفترة مؤقتة، للحفاظ على حالتها مستقرة.

وتابع: «عملنا للحفاظ على حالتها مستقرة، ومن حسن حظنا أننا تعاملنا مع حالة مشابهة جاءت إلى المستشفى قبل ذلك»، مضيفًا أن الحاجة نبوية تلقت العلاج بالأكسجين بعد اليوم الخامس من عزلها.

وأعلنت محافظة المنيا عن تعافي وخروج أكبر معمرة بالمحافظة والتي يتجاوز عمرها 107 أعوام بعد شفائها من الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت مستشفى مطاي المركزي والذي تم تحويله لمستشفى لعزل حالات الإصابة بفيروس كورونا إن الحالة لسيدة تدعي نبوية محمد من مركز العدوة من مواليد 14 فبراير من عام 1913 وعمرها 107أعوام، وتم حجزها بالمستشفى يوم 25 يونيو، وتم شفاؤها وخروجها من المستشفى بعد 12 يوما من العزل وتحول نتائجها من إيجابية لسلبية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك