التموين تتوقع زيادة معدلات توريد القمح مع ارتفاع درجات الحرارة - بوابة الشروق
السبت 15 يونيو 2024 3:41 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

التموين تتوقع زيادة معدلات توريد القمح مع ارتفاع درجات الحرارة

السيد علاء وإسلام جابر
نشر في: الأحد 10 أبريل 2022 - 1:14 م | آخر تحديث: الأحد 10 أبريل 2022 - 1:14 م

"الزراعة": مؤشرات حصاد القمح مبشرة هذا العام ومتوسط إنتاجية 20 أردبًا للفدان
"الفاو": 60% من القمح المستورد جاء لصالح القطاع الخاص العام الماضي

قال مصدر مسؤول بوزارة التموين، إن الوزارة متأهبة لاستقبال أي كميات من القمح خلال الأيام الجارية، مشددا أن الكميات الموردة من جانب المزارعين ستتزايد مع مرور الوقت وارتفاع درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة.

وأضاف المصدر، لـ"الشروق"، أن سعر التوريد محفز للغاية للمزارعين ما يضمن توريد كميات إضافية من المنتج عن 12 أردبا بكل فدان، مشيرا إلى أن نقاط التجميع قريبة من كافة الأراضي المتوقع توريدها للقمح، على أن يتم سداد مستحقات المحصول في عدة ساعات فقط.

من جهته، قال رئيس الإدارة المركزية للتعاون الزراعي، الدكتور أنور عيسى، إن مؤشرات حصاد القمح مبشرة هذا العام، بإنتاجية أكبر من العام الماضي، جرّاء تزامنه مع درجات حرارة منخفضة أثناء التفريع، ودرجات حرارة منخفضة أيضًا أثناء نضج الحبوب، مما يزيد إنتاجية الفدان بمتوسط 18 و20 أردبًا، وفي بعض المحافظات تصل لـ24 أردبًا.

وأضاف عيسى، لـ"الشروق"، أنه متوقع إنتاج 10 ملايين طن قمح من وراء زراعة الـ3.6 مليون فدان قمح، مضيفًا أن وزارتي الزراعة والتموين وفرتا 450 نقطة تجميع قريبة من زراعات القمح للتسهيل على المزارعين، مضيفًا أن حافز التوريد البالغ 65 جنيها؛ مقسوم ما بين 50 جنيهًا للتوريد و15 جنيها للنقل.

من جانبه، قال محمد الجمال استشاري التسويق والحبوب بمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو"، إن استيراد مصر من القمح لم يتأثر بالنزاع الروسي الأوكراني حتى الآن بفضل تنويع مناشئ الاستيراد، موضحا أن عمليات استيراد القمح تسير في معدلاتها الطبيعية خلال الفترة الحالية دون مشاكل.

وأضاف الجمال، لـ"الشروق"، أن مصر استوردت القمح من ألمانيا ورومانيا وبلغاريا وفرنسا واستراليا خلال نهاية شهر مارس وبداية شهر أبريل الجاري، وبالتالي لم تشهد مصر نقص في امدادات القمح في ظل الظروف الراهنة.

وأكد، أن القطاع الخاص يستورد القمح الخاص به من الخارج، لانتاج جميع المنتجات التي يدخل الدقيق عنصر فيها ما عدا الخبز البلدي المدعم، حيث استحوذ القطاع الخاص على 60% من القمح المستورد من الخارج، بواقع 6.9 مليون طن قمح.

وأوضح أن هذا القمح المستورد لصالح القطاع الخاص يستخدم في إنتاج جميع أنواع الخبز السياحي والفينو، والمخبوزات المقرمشات المصنعة من الدقيق، والمكرونة الشعبية وجميع أنواع البسكويت والويفر والكيك، إضافة إلى مصانع الحلوي بجميع المحافظات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك