بي بي سي: الصين تطلق تطبيقا إلكترونيا للكشف عن إمكانية الإصابة بفيروس كورونا - بوابة الشروق
الأربعاء 2 ديسمبر 2020 2:39 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

بي بي سي: الصين تطلق تطبيقا إلكترونيا للكشف عن إمكانية الإصابة بفيروس كورونا


نشر في: الأربعاء 12 فبراير 2020 - 4:49 ص | آخر تحديث: الأربعاء 12 فبراير 2020 - 4:49 ص

أطلقت الصين تطيبقا إلكترونيا يكشف إمكانية التعرض لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

ويخبر تطبيق "كاشف الاتصال القريب" مستخدميه عمّا إذا كانوا على مسافة قريبة من شخص مصاب أو مشكوك في إصابته بفيروس كورونا.

ويُنصح الأشخاص الذين يتم تصنيفهم بأنهم في خطر، بالبقاء في المنزل وإبلاغ الجهات الصحية المحلية.

وتسلط هذه الخطوة الضوء على الرقابة الشديدة التي تفعّلها الحكومة الصينية مع الشعب.

وما على المستخدم للتحقق سوى أن يقوم بفحص رمز استجابة سريعة (QR) على هاتفه الذكي عبر تطبيقات شبيهة بمنصة "أليباي" للدفع عبر الإنترنت أو تطبيق "وي تشات" للمراسلة.

وبمجرد تسجيل التطبيق الجديد على رقم هاتف، يُطلب من المستخدِم إدخال اسمه ورقم هويته. ويمكن استخدام كل هاتف مسجَّل لفحص حالة عدد أرقام هوية تصل إلى ثلاثة.

ولتطوير التطبيق، تعاونت هيئات حكومية ومجموعة شركات الصين للتقنية الإلكترونية، فضلا عن دعم بالبيانات قدّمه قطاعا الصحة والنقل الحكوميان، بحسب وكالة شينخوا الرسمية للأنباء.

ومن المعروف على نطاق واسع أن الحكومة الصينية تمارس مستويات مرتفعة من الرقابة على مواطنيها، لكن مراقبين يرون أن الأمر لن يثير جدلا في هذه الحال على الأقل.

وقالت كارولين بيج، محامية الشؤون التقنية لدى شركة "دي إل أيه بايبر" للمحاماة، والتي تتخذ من هونغ كونغ مقرا لها: "في الصين وفي أنحاء آسيا، لا يُنظر إلى البيانات باعتبارها شيئا للحفظ، وإنما باعتبارها شيئا يمكن استخدامه. شريطة أن يتم ذلك بشفافية، وبموافقة أصحاب البيانات متى اقتضى الأمر".

وأضافت كارولين لبي بي سي: "هذه خدمة نافعة جدا للناس من وجهة نظر صينية ... هي أداة جبارة تُظهر قوة البيانات لدى استخدامها للصالح العام".

وتعرّف الحكومة الصينية "الاتصال القريب" بتلك الحال التي يكون فيها الشخص على مقربة، بلا حماية فاعلة، من حالات إصابة بفيروس كورونا سواء كانت مؤكدة أو مشتبهة.

ويشمل "الاتصال القريب" كلا من: الأشخاص الموجودين معا على مسافة قريبة، في حجرة دراسية واحدة، أو يعيشون في منزل واحد، وأفراد الطاقم الطبي الواحد، وأفراد الأسرة الواحدة، أو غيرهم من الأشخاص الذين يتعاملون بشكل مباشر مع مصابين ومَن يقدمون رعاية لمصابين، والرّكاب وطاقم العمل في طائرة أو قطار أو غير ذلك من وسائل النقل في ظل وجود شخص مصاب.

على سبيل المثال، كل الركاب الموجودين على مسافة ثلاثة مقاعد من شخص مصاب، فضلا عن طاقم القيادة، يُصنّفون بأنهم في حالة "اتصال قريب"، بينما باقي الركاب يُصنّفون على أنهم في حالة "اتصال عام".

وفي حالة القطارات مكيفة الهواء، يتم وضع كل المسافرين وطاقم العمل في نفس عربة القطار (حيث يوجد شخص مصاب) في فئة "الاتصال القريب".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك