تجار ومزارعون: استقرار أسعار الفول فى السوق مع دخول شهر رمضان - بوابة الشروق
الأحد 9 مايو 2021 1:26 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


تجار ومزارعون: استقرار أسعار الفول فى السوق مع دخول شهر رمضان

أميرة عاصى:
نشر في: الإثنين 12 أبريل 2021 - 8:51 م | آخر تحديث: الإثنين 12 أبريل 2021 - 8:51 م

إدريس: لدينا مخزن كبير من العام الماضى ووفرة مع زيادة الاستيراد
شحاتة: استمرار وقف تصدير الفول ساهم فى توفير احتياجات السوق المحلية

أكد عدد من تجار ومزارعى الفول، استقرار الأسعار فى السوق قبل دخول شهر رمضان، سواء المستورد أو المحلى، مع وجود كميات كبيرة بالسوق تزامنا مع ضخ إنتاج المحصول الجديد فى السوق، فضلا عن وجود كميات من العام السابق.

قال أحمد الباشا إدريس، رئيس شعبة الحاصلات الزراعية بغرفة القاهرة التجارية، إن هناك وفرة من الفول فى السوق نتيجة استيراد كميات كبيرة خلال الفترة الماضية خاصة من أستراليا، بالتزامن مع حصاد محصول الفول الجديد، بالإضافة إلى وجود مخزون كبير من الفول البلدى من العام الماضى.

وأوضح أن أسعار الفول بالسوق المحلية مستقرة نتيجة وجود وفرة فى المعروض، حيث يصل سعر الفول المستورد إلى نحو 7250 جنيها للطن، فيما يتراوح سعر طن الفول البلدى بين 10 و13 ألف جنيه للطن، لافتا إلى أنه رغم استقرار الأسعار إلا أنها منخفضة بنحو 15% مقارنة بالأعوام السابقة.

من جانبه قال رجب شحاتة، رئيس شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات، إن قرار استمرار وقف تصدير الفول الذى أصدرته وزيرة التجارة والصناعة الأسبوع الماضى، ساهم فى توفير احتياجات السوق المحلية أولا، مشيرا إلى أن أسعار الفول تراجعت عالميا نتيجة لوجود زيادة فى الإنتاج.

وأصدرت نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة، الأسبوع الماضى، قرارا باستمرار وقف تصدير الفول الحصى والمدشوش فقط لمدة 3 أشهر اعتبارا من تاريخ نشره بالوقائع المصرية، كما نص القرار على السماح بتصدير الكميات الفائضة عن احتياجات السوق المحلية، والتى تقدرها وزارة التموين والتجارة الداخلية بعد موافقة وزير التجارة والصناعة.

وأوضح شحاتة، أن مصر تعتمد بشكل كلى فى الاستهلاك على الفول المستورد، خاصة أن حجم الإنتاج المحلى من الفول البلدى لا يتعدى نحو 20% من حجم الاستهلاك، فيما يتم استيراد نحو 80% من الخارج.

وأضاف، أن الآسعار مستقرة فى الأسواق وتتراوح بين 6.5 و7.5 جنيه للكيلو فى سوق الجملة، نتيجة لوجود كميات كبيرة من الفول المستورد، بالإضافة إلى دخول حصاد الإنتاج الجديد للأسواق، مشيرا إلى وجود مخزون من الفول يكفى حتى 6 أشهر.

ومن جانبه قال حسين أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن قرار استمرار وقف تصدير الفول صائب وجاء فى الوقت المناسب، مع الاستعداد لاستقبال شهر رمضان الذى يتضاعف فيه استهلاك الفول عن الشهور الأخرى، لاسيما أنه وجبة أساسية على السحور، مؤكدا أن القرار يساهم فى استقرار أسعار الفول البلدى المحلى فى الأسواق.

وأضاف أبوصدام، أن حجم المساحة المنزرعة بالفول البلدى تصل إلى نحو 120 ألف فدان فقط، بمتوسط إنتاجية نحو 10 أردب للفدان، يبنما يصل الاستهلاك المحلى من الفول إلى نحو 500 ألف طن سنويا، مشيرا إلى أن الفول البلدى مطلوب محليا على نطاق واسع وعليه إقبال شديد ويباع بأسعار أعلى من المستورد.

وزيرة التجارة والصناعة أكدت أن قرار وقف تصدير الفول، صدر بعد التنسيق مع وزير التموين والتجارة الداخلية فى إطار خطة الدولة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا وتوفير احتياجات المواطنين من السلع الأساسية، لا سيما مع دخول شهر رمضان الكريم، والذى يزيد خلاله معدل استهلاك الفول بنسبة تصل إلى 3 أضعاف الأشهر الأخرى.

وأضافت أن قرار وقف التصدير عزز من المخزون الاستراتيجى للفول، كما ساهمت القرارات السابقة بوقف تصدير الفول بشكل كبير فى استقرار الأسعار بالسوق، الأمر الذى انعكس إيجابا على سعر البيع للمستهلك.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك