سد النهضة.. عضو لجنة المفاوضات نافيا الرواية الإثيوبية: لم نتفق على الملء الثاني - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 يوليه 2021 12:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

سد النهضة.. عضو لجنة المفاوضات نافيا الرواية الإثيوبية: لم نتفق على الملء الثاني

سد النهضة
سد النهضة
أحمد علاء
نشر في: الثلاثاء 15 يونيو 2021 - 9:00 م | آخر تحديث: الثلاثاء 15 يونيو 2021 - 9:00 م
نفى الدكتور علاء الظواهري عضو لجنة مفاوضات سد النهضة، ما أعلنه وزير الري الإثيوبي سيليشي بقلي عن اتفاق مصر والسودان مع إثيوبيا على عملية الملء الثاني للسد، واصفًا هذا الإعلان بأنه يمثل مخالفة لكافة القوانين.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «حضرة المواطن» الذي يقدمه الإعلامي سيد علي، عبر فضائية «الحدث اليوم»، مساء الثلاثاء، إنه لم يحدث أي اتفاق على الملء الثاني، مشيرًا إلى أن إثيوبيا عرضت أثناء التفاوض جدولًا للملء، وتضمن عدة شروط للتنفيذ وشروط أخرى للاتفاق على التشغيل وليس الملء فقط.

وأوضح أن إثيوبيا أخذت الجدول الذي وضعته للتفاوض حوله، والذي لم يتم التوقيع والاتفاق عليه في النهاية كحُجة في عملياتها التفاوضية، معقّبًا: «إذا كان الاتفاق تم الملء فعلى إثيوبيا أن تُظهر لنا ما تم توقيعه بين الدول الثلاث».

وأشار الظواهري، إلى أن هناك جدولًا تم التفاوض عليه ويتضمن بنودًا لم توافق عليها إثيوبيا أثناء الملء، وبالتالي رُفِض هذا الجدول لعدم رغبة الجانب الإثيوبي في التوقيع على البنود وبخاصة طريقة الملء وتعويض مصر في حالة وجود جفاف أثناء الملء، وأن يتم تقليل الكميات التي يتم تخزينها للملء في حالة وجود جفاف.

وأفاد عضو لجنة المفاوضات، بأن اتفاق المبادئ لم ينص على إعادة تقسيم المياه، لكنه تضمن عدم معارضة التنمية في إثيوبيا، مستغربًا أن تستحضر إثيوبيا ملف تقاسم المياه بينما الأحاديث تتركز على الجوانب الفنية للسد.

وكان وزير الري الإثيوبي قد صرح خلال اجتماع لدول حوض النيل، اليوم الثلاثاء، بأنّ الملء الثاني لسد النهضة سيتم في موعده، وأن هذا الأمر لا يخضع للنقاش، وتحدث عن أن كل الخيارات مطروحة في التعامل مع أزمة السد دون استبعاد الحل الدبلوماسي.

بدوره، كشف وزير الري السوداني ياسر عباس أن الخرطوم تقبل باتفاق مرحلي جزئي لتعبئة سد النهضة قبل تشغيله، بشرط ضمان استمرارية التفاوض وفق سقف زمني محدد، لافتا إلى أن ما تطلبه بلاده كي لا تتضرر السدود في السودان هي معلومات كاملة بموجب اتفاقية إعلان المبادئ الذي تم التوصل إليه.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك