بعد كشف سقارة الضخم.. وزيري: هدفنا الآن الوصول لورش صناعة التوابيت - بوابة الشروق
الأربعاء 2 ديسمبر 2020 2:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد فرض غرامة فورية على عدم ارتداء الكمامات بوسائل النقل العام؟

بعد كشف سقارة الضخم.. وزيري: هدفنا الآن الوصول لورش صناعة التوابيت

د ب أ
نشر في: الأحد 15 نوفمبر 2020 - 11:35 ص | آخر تحديث: الأحد 15 نوفمبر 2020 - 11:35 ص

أعرب الدكتور مصطفى وزيري أمين عام المجلس الأعلى للآثار، عن آمله بالعثور قريبا على الورش التي استخدمها قدماء المصريين في صناعة التوابيت التى عثر عليها بمنطقة سقارة الأثرية، في محافظة الجيزة.

وأشار وزيري، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية "د. ب. أ"، اليوم الأحد، إلى أنه وأعضاء البعثة الأثرية المصرية، التي تعمل برئاسته فى المنطقة، يقومون بحفائر تستهدف الوصول لموقع تلك الورش في محيط آبار الدفن التي اكتشفتها البعثة بالمنطقة.

وتوقع العثور على مزيد من الاكتشافات الأثرية في سقارة، والكشف عن المزيد من أسرار المنطقة، لافتا إلى أنه بجانب استمرار الحفائر بحثا عن آبار دفن جديدة بالمنطقة، فإن المرممين المصريين بدأوا في ترميم ما تم العثور عليه من توابيت وتماثيل.

وأكد على أن آبار الدفن المكتشفة تدل على ثراء أصحاب تلك الدفنات، مشيرا إلى أن سقارة هي إحدي المناطق التاريخية الواعدة بالاكتشافات الأثرية

وشدد وزيري، على أنه مستمر في العمل بالمنطقة مع أفراد بعثته، للوصول لمزيد من الإكتشافات والأسرار التي لم تكشف بعد في سقارة، لافتا إلى أن المنطقة كانت على موعد مع مجموعة من الاكتشافات الأثرية المثيرة والمهمة، مثل خبيئة مومياوات الطيور والحيوانات المقدسة، ومقبرة "واح تي"، وحجرة دفن بها خمسة توابيت حجرية مغلقة، وأربعة نيشانات على جدران الغرفة، وتوابيت خشبية، ومومياوات آدمية، وعدد من القطع الأثرية، وغير ذلك من الاكتشافات التي جذبت أنظار العالم أجمع.

وكانت وزارة السياحة والآثار المصرية أعلنت أمس السبت، عثور البعثة الأثرية المصرية، العاملة فى منطقة سقارة على مئة تابوت و40 تمثالاً بأقنعة مذهبة، فى كشف اثرى وصف بأنه الأكبر من نوعه في عام 2020.

وقبيل الإعلان عن الكشف الأثري الجديد في سقارة بأسابيع قليلة، كان قد عثر في ذات المنطقة على 59 تابوتا آدميا ملونا بداخلها مومياوات ترجع لعصر الأسرة الـ26 في مصر القديمة، ووجدت المومياوات في حالة جيدة من الحفظ.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك