أ ش أ: وثائق تكشف تورط تركيا في تسريب ملفات سرية للناتو مقابل رشى جنسية - بوابة الشروق
الثلاثاء 9 مارس 2021 7:49 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

أ ش أ: وثائق تكشف تورط تركيا في تسريب ملفات سرية للناتو مقابل رشى جنسية

أ ش أ
نشر في: الأحد 17 يناير 2021 - 12:03 م | آخر تحديث: الأحد 17 يناير 2021 - 12:03 م

كشفت وثائق دولية عن تورط ضباط من الجيش التركي في تسريب وثائق عسكرية سرية تتعلق بأمن دول حلف شمال الأطلسي "الناتو" إلى منظمة إجرامية مشبوهة، مقابل الحصول على رشى جنسية.
وتتضمن الوثائق معلومات تفصيلية، حول مهام فرق المتفجرات في دول الناتو وقدراتها على التخلص من الذخائر المتفجرة، كما تحتوي على معلومات مهمة تخص دولًا أخرى غير أعضاء بالناتو، منها روسيا وإيران والصين.
التفاصيل كشفها الكاتب التركي "عبد الله بوزكورت"، وفقاً لموقع "تركيا الآن" في مقالة له بموقع "نورديك مونيتور" السويدي، حيث أوضح "أن الجنرال العسكري التركي ألب أرسلان يوجيل سوسيال، كان أحد كبار الضباط الذين شاركوا في فضيحة تسريب وثائق عسكرية سرّية إلى منظمة إجرامية مشبوهة، مقابل الحصول على خدمات جنسية".
وأشار "بوزكورت" إلى أنه تم التحقيق في تلك القضية في فبراير 2011، في إزمير، حيث توصلت الشرطة إلى معلومات عن أماكن المشتبه بهم في سرقة ملفات سرية تتعلق بدول أعضاء في الناتو، من داخل مقر الاستخبارات التركية، وداهمت الشرطة منزل المشتبه بها الرئيسي في تلك المنظمة، وتم العثور على قرص صلب به ملف يضم أسماء 279 ضابطاً عسكرياً تم استدراجهم إلى فخ جنسي.
وبحسب الوثائق الدولية، تمكنت إحدى الفتيات اللاتي يعملن لصالح هذه المنظمة، من استدراج الجنرال التركي "يوجيل سوسيال"، لعلاقة جنسية، وحصلت منه على وثائق عسكرية خطيرة، وسلمتها للمنظمة، التي بدورها سلمتها إلى أجهزة مخابرات دولية، كما تم تحديده كأحد المصادر التي سيتم العمل معها في تسريب المزيد من الوثائق من الجيش التركي.
وبحسب موقع "تركيا الآن" فإنه بدلا من معاقبته على تسريب تلك الوثائق الخطيرة، تم إدراج الجنرال التركي "يوجيل سوسيال"، كضحية في لائحة الاتهام، وليس كمشتبه به، وقامت الحكومة التركية برئاسة أردوغان بالتكتم على تفاصيل القضية خلال فترة المحاكمة، كما لم يحضر "سوسيال" في جلسات التحقيقات ولم يقدم أي شكوى ضد أعضاء العصابة.
وتشير الوثائق الدولية إلى تورط كل من "أيدين جيت" الضابط في القوات الجوية التركية، في تسريب ملفات تشرح صنع القنابل يدوية الصنع، وتورط الضابط التركي "إرسين كابوجو" في تسريب بيانات الحرب الإلكترونية والمعلومات حول كيفية استخدامها في القوات الجوية التركية وحلف الناتو، وملفات تحتوي على أسرار عسكرية.
كما أشارت الوثائق الدولية إلى تورط الطيار التركي "نوري ديريلي" في تسريب ملف استخباراتي خاص بالولايات المتحدة الأمريكية، يحتوي على تفاصيل البيانات الفنية والتكتيكية لطائرات F-16 المقاتلة الأمريكية.
وكذلك سرب الضابط في القوات الجوية، "أوكاي يالتشين"، معلومات حساسة عن أنظمة الصواريخ الأمريكية أرض- جو متوسطة المدى، بما في ذلك وثيقة سرية تشرح كيف يجب استخدام الذخائر المحملة على طائرات F-16 وتحت أي ظروف، ووثيقة سرية توضح استخدام مقاتلات الهاوك.
واختتمت الوثائق الدولية بالتأكيد على قيام نظام أردوغان بإلغاء الأحكام الصادرة ضد الضباط الأتراك، وتم إطلاق سراحهم وعاد الكثيرون إلى مهامهم في الجيش التركي، وتم ترقيتهم في الرتب العسكرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك