جامعة الدول العربية: ما حدث مع العمال المصريين في ليبيا جريمة في القانونين الليبي والدولي - بوابة الشروق
الجمعة 30 يوليه 2021 9:45 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع أن تكسر مصر رقمها التاريخي بتحقيق أكثر من 5 ميداليات أوليمبية في أولمبياد طوكيو؟

جامعة الدول العربية: ما حدث مع العمال المصريين في ليبيا جريمة في القانونين الليبي والدولي

جامعة الدول العربية
جامعة الدول العربية

نشر في: الأربعاء 17 يونيو 2020 - 2:32 ص | آخر تحديث: الأربعاء 17 يونيو 2020 - 2:32 ص

 أكد السفير حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، أن ما حدث مع العمال المصريين في ليبيا جريمة وفق القانون الليبي والقانون الدولي، مشيرًا إلى أن هذا الموقف سينتهي قريبًا وسيتم الإفراج عن هؤلاء العمال وعودتهم إلى مصر.


وقال زكي  في مداخلة لبرنامج على مسئوليتي والمذاع عبر فضائية صدي البلد أمس الثلاثا، إن موقف الجامعة العربية يرفض ويدين التدخل التركي في ليبيا، وكذلك يرفض استجلاب المقاتلين الأجانب والإرهابيين إلى الأراضي الليبية، لافتًا إلى أن مجلس جامعة الدول لعربية في اجتماعه الأخير أصدر قرارا بأغلبية كاسحا أدان التدخل التركي.


وأضاف أن الوضع في ليبيا خطير وصعب ونأمل أن يسود الهدوء والاستقرار، لافتًا إلى أن الاستقرار يحتاج إلى إرادة ورغبة من الليبيين أنفسهم.
وأكد حسام زكي أن تركيا تختبئ وراء اتفاقها مع حكومة الوفاق في طرابلس لتحقيق أهداف اقتصادية وعسكرية وسياسية في ليبيا وشمال إفريقيا.


وحول "إعلان القاهرة" بشأن ليبيا ، أكد الأمين العام المساعد للجامعة العربية، أن هذا الإعلان يمكن أن يشكل أساسا للعودة إلى المسار السياسي .. مشيرا إلى أن الجامعة أيدت الإعلان لما فيه من إعمال للعقل والحكمة ومصلحة الليبيين، وهذا ما تريده الجامعة العربية وتروج له في العديد من المحافل الدولية.
وبشأن التصريحات التي تم تحريفها الخاصة بالتدخلات التركية في ليبيا، قال إنه عمل مداخلة تليفونية مع أحد البرامج وتم تحريفها من قبل جماعة الإخوان واذرعها لإعطاء شرعية للتدخلات التركية في ليبيا.


وشدد زكي على انتهاء صلاحية "اتفاق الصخيرات" منذ نهاية 2017، ولكن المجتمع الدولي اعترف بالمؤسسات الليبية الحالية بسببه وكان لابد من جهة للحديث معها، مشيرًا إلى أن السلوك التركي أصبح ينقل ويقتبس من السلوك الإيراني في المنطقة العربية، ويعمل على دفع النزاعات الداخلية في الدول العربية إلى الاستمرار، ويجب على الدول الأعضاء أن يقوموا بخطوات لتغيير هذا الوضع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك