التوقيع على المرحلة الأولى من الاتفاق بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير - بوابة الشروق
الأربعاء 21 أغسطس 2019 8:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد إقالة لاسارتي.. من المدرب المناسب للنادي الأهلي؟





التوقيع على المرحلة الأولى من الاتفاق بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير

أ ش أ
نشر فى : الأربعاء 17 يوليه 2019 - 10:08 ص | آخر تحديث : الأربعاء 17 يوليه 2019 - 10:08 ص

وقع المجلس العسكري الانتقالي السوداني وقوى الحرية والتغيير على المرحلة الأولى من اتفاق يحدد ملامح مستقبلِ الحكم في البلاد.

ووقع من قبل المجلس العسكري نائب رئيس المجلس الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي" بحضور لفيف من القيادات السودانية والوسيط الإفريقي والإثيوبي.

وعقب التوقيع التقطت الصور التذكارية، فيما سادت حالة من التفاؤل والود بين الحضور.

وقال الوسيط الإفريقي محمد الحسن لباد، فى كلمته عقب التوقيع على الاتفاق السياسي بين المجلس العسكرى السودان وقوى الحرية والتغيير، "إن الاتفاق يشكل خطوة حاسمة في مسار التوافق الشامل بين القوتين، ويفتح عهدا جديدا ويسهل التربة للخطوة الثانية لدراسة وتنقيح والمصادقة على مرسوم دستور للمرحلة الانتقالية في البلاد".

وأعرب عن شكره للجهود المبذولة من قبل المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية التغيير للتوصل إلى المرحلة الأولى من الاتفاق السياسي، موجها الشكر للمنظومة الدولية على تقديمها الدعم الكامل للتوصل إلى الاتفاق.

وطالب الوسيط الإفريقي، وسائل الإعلام والصحفيين بالتحلي بالمصداقية والتدقيق في تداول الأخبار الذي من شأنه التقريب بين أبناء الشعب السوداني بكافة طوائفه.

بدوره، أعرب المبعوث الإثيوبي للسودان السفير محمود درير عن سعادته بالمشاركة في المرحلة الحاسمة من تاريخ السودان الحديث بالتوقيع على المرحلة الأولى من الاتفاق السياسي بين الأطراف السودانية.

وقال إنه يوم تاريخي تكاتف فيه أبناء السودان للخروج من بوتقة الفقر والحصار المفروض عليه ومن سجل ما يسمى بدولة داعمة للإرهاب، بدعم من جيشه العظيم المجلس العسكري الانتقالي وأبنائه من قوى الحرية والتغيير.

من جهته، اعتبر نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي" الاتفاق مع قوى الحرية والتغيير بداية مسار جديد في حياة الشعب السوداني.

وقال حميدتي، في كلمته عقب توقيع الاتفاق، إن الاتفاق ثمرة مجهود مضن ومتواصل، واصفا توقيع الاتفاق بأنه لحظة تاريخية وحاسمة في مسار السودان، مثمنا مجهودات الوسطاء سواء من الاتحاد الإفريقي أو الإثيوبي.

وقدم التحية لكل من ساهم في الوصول للاتفاق من دول إفريقية وعربية ودولية، وأكد أن الاتفاق يفتح عهدا جديدا للشراكة بين السودانيين، مشددا على ضرورة المضى قدما نحو الشراكة والتقدم من أجل الشعب السوداني.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك