رئيس «الملابس الجاهزة»: مصر تحمل فرصا ذهبية لجذب مزيد من الاستثمارات الصينية - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 7:13 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

رئيس «الملابس الجاهزة»: مصر تحمل فرصا ذهبية لجذب مزيد من الاستثمارات الصينية


نشر فى : الخميس 17 أكتوبر 2019 - 1:23 م | آخر تحديث : الخميس 17 أكتوبر 2019 - 3:26 م

قال محمد عبدالسلام رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة والمفروشات المنزلية، بعد عودته من الصين، إن مصر تمثل سوقا واعدا وقادرة على تقديم فرص ذهبية لجذب أكبر عدد ممكن من المستثمرين الصينيين في قطاع الملابس الجاهزة والمنسوجات للاستثمار في مصر؛ الأمر الذي من شأنه أن يعود بالنفع على الاقتصاد المصري.

وأشار عبدالسلام إلى أن الصين تتجه حاليا إلى اقتصاد متخصص في إنتاج وتصدير منتجات تستند للتكنولوجيا المتقدمة الموجودة في قطاعات (الهاي- تك)، وهو ما دفع دولة الصين والتي تعاني من قلة الأيدي العاملة للسماح بالإنجاب حتى 3 أطفال والتخلي عن الصناعات كثيفة العمالة ذات العائد المنخفض، ومنها صناعة الملابس الجاهزة والتي أصبحت تكلفة الإنتاج فيها مرتفعة جدا؛ نتيجة ارتفاع الأجور؛ حيث أصبح متوسط أجر العامل في هذه الصناعة من 1000 إلى 1200 دولار شهريا.

وأوضح عبدالسلام أن ذلك يمثل فرصة جيدة لجذب الاستثمارات في قطاع الملابس الجاهزة والمنسوجات إلى مصر، حيث بيئة العمل الملائمة ووفرة الأيدي العاملة وتوافر كل الخدمات ومتطلبات الصناعة من (مياه - غاز - كهرباء)، وتحقيق مكاسب للاقتصاد المصري من حيث زيادة فرص العمل والحد من البطالة، ونقل تكنولوجيا هذه الصناعة إلى مصر، وزيادة حجم الصادرات والحد من الواردات؛ مما تؤدي جميعها إلى زيادة الاستثمار والثقة في الاقتصاد المصري.

وأضاف أنه من خلال زيارته الأخيرة إلى دولة الصين والقيام بعدة زيارات منها مدينة (شيشي) وهي مدينة كاملة متخصصة في صناعة الجاكيت والملابس الرياضية وملابس الأطفال، ثم زيارة أكبر مدينة في العالم لإنتاج الجينز وهي (شينتونج)، مرورا بمدينة (جوانزوا) معقل التجارة، وانتهاء بمدينة (تايزو) وزيارة لشركة "جاك" العالمية والاطلاع على أحدث خطوط الإنتاج، وعقد لقاءات مع عدد كبير من رجال الأعمال والمصنعين في قطاع الملابس الجاهزة، فقد تبين الاتجاه الجاد والرغبة بينهم في نقل استثماراتهم إلى دول أخرى.

ومن ثم، نقل رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة صورة إيجابية عن المناخ الجيد للاستثمار، وما تشهده مصر من فرص واعدة في هذا المجال، وما تتمتع به من موقع جغرافي مميز، واتفاقيات تجارية حرة مع الأسواق العالمية الكبرى مما يميز مصر عن أي دولة أخرى في جذب هذه الاستثمارات الكبيرة، خاصة إذا ما تم مواجهة بعض من التحديات التي يواجهها القطاع مثل توافر الأراضي الصناعية والتبسيط في الإجراءات الروتينية المعقدة؛ بهدف تسريع وتيرة خلق فرص العمل وتحقيق النمو المرجو.

وجدير بالذكر أن صناعة الملابس الجاهزة والمفروشات تكتسب أهميتها من اتفاقها مع أولويات الدولة في المرحلة الحالية، حيث تسعى الدولة جاهدة لتنمية الاقتصاد المصري من خلال الحد من البطالة وزيادة الصادرات والحد من الواردات، حيث إن صناعة الملابس من الصناعات كثيفة العمالة حيث يعمل بها ما يزيد عن 1.5 مليون عامل وصادرتها تقترب من 30 مليار جنيه، ويقترب الناتج المحلي منها من 250 مليار جنيه. كما تملك البنية الأساسية التي تؤهلها لزيادة حجم الصادرات، وبالتالي خلق فرص عمل جديدة للشباب من الجنسين (بما يقارب 500 ألف فرصة عمل).

كما تجدر الإشارة إلى التغييرات الاقتصادية إقليميا ودوليا، وأبرزها الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية والتي تتمثل في رفع الجمارك على المنتجات الصينية، حيث أصبحت أغلب المنتجات الصينية غير مؤهلة للمنافسة داخل الولايات المتحدة الأمريكية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك