ماذا قالت وزارة الخارجية الأمريكية عن تقارير سماح واشنطن لإسرائيل باجتياح رفح؟ - بوابة الشروق
الإثنين 27 مايو 2024 10:31 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ماذا قالت وزارة الخارجية الأمريكية عن تقارير سماح واشنطن لإسرائيل باجتياح رفح؟

وكالة أنباء العالم العربي
نشر في: الخميس 18 أبريل 2024 - 11:50 م | آخر تحديث: الخميس 18 أبريل 2024 - 11:50 م

الخارجية الأمريكية: أية عمليات عسكرية كبرى في رفح ستكون خطأ فادحا وخطيرا

أكدت المتحدثة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأمريكية إليزابيث ستكني، يوم الخميس، أن شن عمليات عسكرية "كبرى" في رفح بجنوب قطاع غزة سيشكل "خطأ فادحا وخطيرا للغاية"، وذلك ردا على تقارير أفادت بسماح أمريكا لإسرائيل باجتياح رفح مقابل تقليص الرد الإسرائيلي على هجوم إيران.

وردا على سؤال بشأن الموقف الأمريكي، قالت ستكني لوكالة أنباء العالم العربي (AWP): "لا نزال على اقتناعنا بأن عمليات عسكرية كبرى في رفح ستشكل خطأ فادحا وخطيرا للغاية على حياة المدنيين الذين قد يتعرضون للأذى ... لقد كانت الولايات المتحدة واضحة في أننا لا ندعم أي عملية برية في رفح دون خطة موثوقة وقابلة للتنفيذ لحماية المدنيين".

كانت هيئة البث الإسرائيلية قد نقلت الخميس عن مصادر أمنية قولها إن "الجيش ينتظر الضوء الأخضر لبدء عملياته في رفح بجنوب قطاع غزة، وأن خطة اجتياح رفح تحظى بموافقة أمريكية".

لكن المتحدثة الإقليمية باسم الخارجية الأمريكية قالت إن هناك طرقاً أخرى للتعامل مع الوضع الراهن في قطاع غزة، وأضافت "بينما نشاطر إسرائيل الالتزام بالتعامل مع المشكلة التي تفرضها حماس، نعتقد أن هناك طرقا أكثر فعالية للقيام بذلك".

وشددت ستكني على أن بلادها ستستمر بمناقشة هذا الموضوع مع الجانب الإسرائيلي وقالت "سنواصل متابعة النقاشات مع إسرائيل على مختلف المستويات حول هذه المسألة".

وفي وقت سابق من يوم الخميس، طالب المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة واشنطن، في حديثه مع وكالة أنباء العالم العربي (AWP)، بإيضاح موقفها من التقارير التي أفادت بسماحها لإسرائيل باجتياح رفح مقابل عدم دخولها في حرب مع إيران، واصفا هذا الأمر بأنه "كلام خطير".

وشنت إيران في مطلع الأسبوع الحالي أول هجوم مباشر على إسرائيل باستخدام عشرات الطائرات المُسيرة وصواريخ كروز، وذلك بعد مقتل قائد كبير في الحرس الثوري في هجوم يعتقد أنه إسرائيلي استهدف مجمع السفارة الإيرانية في دمشق الأسبوع الماضي. ودعا زعماء إقليميون وغربيون إسرائيل إلى تجنب التصعيد الذي قد ينذر بحرب شاملة مع إيران.

ونزح غالبية أهالي قطاع غزة فرارا من القصف الإسرائيلي، ويتكدس ما يقرب من 1.5 مليون فلسطيني حاليا في رفح الواقعة على الحدود مع مصر، والتي كانت الملاذ الآمن الأخير للفلسطينيين بعد اجتياح إسرائيل لكل القطاع الضيق تقريبا.

وأثارت العملية العسكرية المزمعة لإسرائيل في رفح قلقا دوليا بسبب وجود هذا العدد الضخم من المدنيين. وتسببت الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ السابع من أكتوبر في استشهاد ما يقرب من 34 ألف فلسطيني وإصابة حوالي 80 ألفا، بحسب وزارة الصحة في قطاع غزة، ويعتقد أن آلاف الجثث ما زالت تحت أنقاض المنازل المدمرة والركام في قطاع غزة الذي سوت إسرائيل غالبية مناطقه بالأرض.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك