بعد احتفاء جوجل بها.. ما هو أصل الفلافل؟ - بوابة الشروق
الخميس 29 أكتوبر 2020 10:38 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

بعد احتفاء جوجل بها.. ما هو أصل الفلافل؟

حسام شورى
نشر في: الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 11:57 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 11:57 ص

احتفل محرك البحث العالمي «جوجل»، الثلاثاء، على صفحته الرسمية في منطقة الشرق الأوسط باليوم العالمي للأكلة المعروفة عند الشرقيين، والأشهر بين المصريين والأساسية في وجبة إفطارهم «الفلافل أو الطعمية».

سواء كنت تسميها «طعمية» أو «فلافل» لابد أنك قد تناولتها ذات يوم، في سندوتش مغطى بالسلطة الخضراء والطحينة، أو أكلتها إلى جانب الفول، رفيقها في المائدة المصرية خاصة في وجبة الإفطار، فهي «كباب الفقراء»، و«معشوقة الأغنياء» الذين تفننوا في تقديمها حتى ظهر في الآونة الأخيرة مصطلحات دخيلة على الطعمية مثل «جرين برجر»... في النهاية فأنت إذ لم تأكلها ذات يوم فمصريتك قد تكون في خطر!

أصل الفلافل:
الفلافل مصرية الأصل، أول من أقبل عليها هم الفراعنة، بعد تناولهم للفول؛ فالصور الأولى للطعمية ظهرت على نقوش مقابر وادي الملوك وكذلك طريقة دش الفول وإضافة الخضروات له، وطريقة تحمير أقراص الفلافل، ومع الزمن تفنن المصريون في إعدادها فأضافوا لها البيض والطماطم والشطة.

النزاع على ملكيتها:
في البداية كان النزاع بين مصر وسوريا ولبنان وفلسطين والعراق واليمن، وكل دولة منهم كانت تنسب أصل الطعمية لها، فالسوريون مصرّون على أنها أكلة شامية أصيلة وعمرها أكثر من 4 آلاف سنة وأن أساسها الحمص والخضروات، وليس الفول.

كما أدعى الفلسطنيون أن الفلافل فلسطينية وتقلى في زيت الزيتون، وكذلك اليمن والعراق
مؤكدين أن الفلافل نشأت في أرض ما بين النهرين، واللبنانيين الذين صنعوها من الحمص والفول معًا.

لم يقف النزاع على ملكية الفلافل عند هذه الدول؛ إذ إدعت إسرائيل أن الفلافل تعود لهم، مبررين حجتهم بأن اليهود الأوائل في مصر هم من كانوا يعدوها قبل ذهابهم إلى «أرض الميعاد»، ولم يكتفوا بذلك بل أصدروا طابع بريد عليه صورة الفلافل والعلم الإسرائيلي.

حسم النزاع:
استعاد الأقباط، في القرون الأولى لدخول المسيحية مصر، أقراص الفراعنة؛ نظرًا لأنها مليئة بالبروتين النباتي وبديل جيد عن اللحوم في أيام الصيام وأطلق عليها اسم (فا-لا فل) وهي كلمة قبطية تعني «ذات الفول الكثير»، وهذا جزء من إثبات مصرية الطعمية؛ فأصل التسمية يقول إنها من الفول وليس الحمص أو غيره كما يصنعها الشوام.

وعندما أعلنت الأمم المتحدة في عام 2016 أنه عام للبقوليات، أقام الاتحاد الدولي للبقوليات مهرجانًا للفلافل في لندن حضره جمع من معدي الفلافل في العالم، فشهد المؤرخون الغذائيون أن الفلافل أصلها مصري، والمصريون هم «ملوكها»، وأثبتوا أن الأقباط استعادوا إرثهم الثقافي من الفراعنة وأكلوا الطعمية.

تسمية الطعمية:
وانتشرت الفلافل في اليونان والبرازيل وأمريكا، وفي أغلب الدول العربية بنفس الاسم الذي يرجع إلى اللغة المصرية، وأصبحت تستخدم كلمة أخرى وهي «بلبال» أي الشيء المستدير في اللغة الفارسية.

وفي مصر والسودان أطلق عليه «طعمية» التي هي تصغير لكلمة «طعام»، ومع ذلك ما زال يسميها أهالي الإسكندرية «فلافل»، وتسمى الباجية في اليمن، وفي الشام يسمونها فلافل.

إقرأ أيضاً: في يومها العالمي.. الطعمية تتصدر محرك البحث «جوجل»



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك