إسماعيل فرغلي: حضرت لحظة اغتيال السادات من المنصة.. ونجوت من ورم خبيث منذ عامين - بوابة الشروق
الخميس 18 يوليه 2024 4:51 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

إسماعيل فرغلي: حضرت لحظة اغتيال السادات من المنصة.. ونجوت من ورم خبيث منذ عامين

محمد شعبان
نشر في: الثلاثاء 18 يونيو 2024 - 1:58 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 18 يونيو 2024 - 1:58 ص

كشف الفنان إسماعيل فرغلي، عن كونه من عشاق الرئيس الراحل محمد أنور السادات، قائلا إنه كان حاضرًا في المنصة بجواره وقت وقوع حادث اغتياله الشهير.
وروى خلال لقاء لبرنامج «واحد من الناس»، مع الإعلامي عمرو الليثي، المذاع عبر شاشة «الحياة» مساء الإثنين، تفاصيل ذلك اليوم، قائلاً: «كنت وقتها في الشرطة العسكرية، وشاهدت على ضرب النار.. وعائلتي في البيت افتكروا إني توفيت».
وتابع فرغلي: «حضرت جنازة الرئيس السادات.. وشاهدت كل الرؤساء والملوك».
وعلى صعيد آخر، تحدث عن تجربته مع وسائل التواصل الاجتماعي، قائلا إنه «فاشل جدًا» في علاقته بالسوشيال ميديا، مضيفا أنه بدأ مؤخرًا في نشر محتوى خاص به.
كما كشف «فرغلي» عن إصابته بورم خبيث في الأحبال الصوتية، موضحا أنه كان يعمل في ذلك الوقت في مسلسل «رانيا وسكينة» مع الفنانة روبى ومي عمر، ومسلسل آخر ‏مع الفنانة يسرا، خلال موسم دراما رمضان 2022.
وأضاف أن الطبيب خيره آنذاك بين التمثيل أو حياته، موضحا أن ذهب إلى طبيب آخر ‏طلب منه إنهاء المسلسل وحضور العيد مع عائلته قبل إجراء الجراحة.
وتابع: «طلبت من زوجتي لا يزورني أحد، لا إخوتي ولا إخوتها، قلت لها اتركوني مع اللي خلقني، ولا أريد من أحد أن يقول لي سلامتك».
واختتم «فرغلي» حديثه قائلا: «بعد العملية كنت أصلي في كل ركعة، أشكر ربنا فقط، لأن ربنا كريم جدًا».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك