شيخ الأزهر: التسلط على الأبرياء وترويع أهلهم من أشد الممارسات ظلما - بوابة الشروق
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 4:01 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

شيخ الأزهر: التسلط على الأبرياء وترويع أهلهم من أشد الممارسات ظلما

أحمد بدراوى:
نشر في: الثلاثاء 19 مايو 2020 - 5:35 م | آخر تحديث: الثلاثاء 19 مايو 2020 - 5:35 م

الإمام الطيب: الظلم رذيلة قاتلة تربك الحياة الاجتماعية وتؤثر على كل معطياتها

قال فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، إن من أشد الممارسات ظلما هى التسلط على الأبرياء بتخويفهم ومضايقاتهم وترويع أسرهم وأطفالهم، محذرا مما وصفه بمخاطر الظلم وآثاره التدميرية على الأفراد والمجتمعات والأمم.

وأضاف الإمام الأكبر، خلال الحلقة السادسة والعشرين من برنامجه الرمضانى «الإمام الطيب»، اليوم الثلاثاء، أن الظلم هو الخروج عن حد العدل والاعتدال فى جميع الأمور، فمن الظلم أكل أموال الناس بالباطل، وأخذها ظلما، كما يكون بالتعدى على الناس بالإساءة بالقول، أوالإهانة بالضرب أو الاستقواء على الضعفاء.

واعتبر شيخ الأزهر أن من بين صور الظلم الفادح أكل مال اليتيم، وظلم الزوج لزوجته بالتقصير المتعمد فى تلبية حاجاتها التى تقرها الأديان والأعراف والعادات.

وأشار الإمام الأكبر إلى أن الظلم رذيلة قاتلة تربك الحياة الاجتماعية وتؤثر على كل معطياتها، ولذا فقد تناول القرآن الكريم مفردة الظلم ومشتقاتها فى 190 آية من آياته الكريمة، لتنبيه المؤمن على خطر هذه الآفة التى طالما كانت وراء دمار الأمم والشعوب والحضارات فى القديم والحديث، ومنها قوله تعالى ــ ﴿ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار﴾ [إبراهيم: 42]، ولا يخفى ما فى تلك الآية من التذكير والاتعاظ بالوعيد المرعب والعاقبة الأليمة لمن استمرأ هذه الآفة البشعة، وما ينتظره من هلاك فى الدنيا وعذاب فى الآخرة.

ولفت الطيب إلى أن الظالم خاسر دائما ولا يفلح أبدا؛ لأنه يعرض نفسه للضلال والبعد عن هداية الله كما فى قوله تعالى: ﴿إنه لا يفلح الظالمون﴾، ﴿والله لا يهدى القوم الظالمين﴾، وقد تكررت هذه الآية 3 مرات باختلاف طفيف فى ألفاظها.

كما بين أن الظلم كما يكون بين الأفراد قد يقع بين الأمم والدول، وينطبق عليها ما ينطبق على الدول التى بادت وتلاشت بسبب الظلم، والأخطر من ذلك أن عقوبة الظلم إذا نزلت عمت وأخذت الصالح والطالح مصداقا لقوله تعالى، ﴿واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خآصة واعلموا أن الله شديد العقاب﴾، وذنب الصالحين هنا أنهم لم يقوموا بواجب النصح كما ينبغى لكف الظلمة عن ظلمهم.

ويذاع برنامج «الإمام الطيب» على عدد من القنوات فى مصر والعالم العربى، بالإضافة إلى الصفحة الرسمية للإمام الأكبر على «فيسبوك»، وقناته الرسمية على اليوتيوب، والصفحات الرسمية للأزهر ‏الشريف على مواقع التواصل الاجتماعى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك