انقسام في «الوفد» بسبب المشاركة في القائمة الوطنية.. والهيئة العليا تستجيب للانتخابات المبكرة - بوابة الشروق
الأحد 1 نوفمبر 2020 2:17 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

انقسام في «الوفد» بسبب المشاركة في القائمة الوطنية.. والهيئة العليا تستجيب للانتخابات المبكرة

حزب الوفد
حزب الوفد
صفاء عصام وأحمد بدراوي ومحمد فتحي
نشر في: الأحد 20 سبتمبر 2020 - 8:06 م | آخر تحديث: الأحد 20 سبتمبر 2020 - 8:06 م

عبده: 29 عضوًا بالهيئة العليا حضروا الاجتماع وهو نصاب قانونى.. والأعضاء يهتفون «ارحل» ضد أبو شقة

بينما تتمسك الهيئة العليا لحزب الوفد بقرار الانسحاب من القائمة الوطنية التى ستخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، علمت «الشروق» من مصادر مطلعة استمرار الحزب فى قائمة «من أجل مصر» واتفاقه على تخصيص 21 مقعدا، كما أكد طارق تهامى، عضو الهيئة العليا للحزب، أن قرار رئيس الحزب بهاء أبو شقة بخضو الانتخابات ضمن القائمة بات نهائيا، وأن ما يحدث فى الوفد حاليا ليس انقساما إنما يعد حالة من الحراك السياسى.
وكانت الهيئة العليا لحزب الوفد أعلنت أمس الأول الاستجابة لدعوة أبو شقة بإجراء انتخابات مبكرة على منصب الرئيس، مع الانسحاب بشكل كامل من الائتلاف الخاص بالقائمة الوطنية، سواء على المقاعد الفردية أو القائمة، وفقا لما تنص عليه لائحة الحزب الداخلية.
وعقب إعلان تلك القرارات ردد الحاضرون هتافات طالبت برحيل أبو شقة بينها: «ارحل ارحل وعاش الوفد ضمير الأمة، ومش عاوزين تحالف».
وقال مصدر بالهيئة العليا لحزب الوفد إن سكرتير عام الوفد فؤاد بدراوى انسحب من اجتماع الهيئة العليا للحزب أمس السبت، قبل دقائق من انتهائه، مضيفا أنه امتنع عن التصويت على القرارات التى صوت عليها بالإجماع 29 عضوا من أعضاء الهيئة العليا للحزب.
وقال عضو الهيئة العليا لحزب الوفد ونائب رئيس الحزب محمد عبده، إن الذين حضروا اجتماع الهيئة العليا لحزب الوفد أمس الأول كانوا 29 عضوا وهو نصاب قانونى كامل، ويكفى لاتخاذ قرارات.
وأضاف لـ«الشروق»: «النصاب مكتمل، والقرارات أخذت بالاجماع، ولم يعترض أحد من الحاضرين، وأعلنت ذلك فى الجلسة، وموجودة ضمن المضبطة، وما أتخذ من قرارات هى قرارات شرعية وقانونية، ومنها الاستجابة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة على منصب رئيس الحزب حسب اللائحة وهى 21 يوم».
وتابع: «حزب الوفد انسحب من القائمة الوطنية من أجل مصر، عقب اجتماع لهيئة عليا صحيحة وقانونية عقدت فى المقر، والمضبطة تشهد على ذلك»، مضيفا: «الهيئة العليا هى صاحبة السلطة العليا، وما تم فى بيت رئيس الحزب لا يعتد به، لأنه تم بدون إخطار ولم يتم فى الحزب وهو اجتماع منعدم».
وعن خروج سكرتير عام حزب الوفد من الاجتماع بغضب، قال عبده: «له توجه يختلف عن توجه الهيئة العليا، وأراد أن يعتذر عن عدم رئاسته للجلسة، وطلبت منه أن يترأس الجلسة ليس بصفته مفوضا عن رئيس الحزب، ولكنه بصفته سكرتير عام الحزب، لكنه رفض وأبلغنى بإدارة الجلسة بدلا منه»، مشددا على أن «الهيئة العليا استجابت لإرادة الوفديين».
وقال عضو الهيئة العليا لحزب الوفد حسين منصور لـ«الشروق»: «حزب الوفد منسحب من القائمة الوطنية ولن يكون فيها لا من قريب ولا من بعيد».
وذكر عبر صفحته الرسمية على فيس بوك: «الهيئة العليا صاحبة الاختصاص فقط، القرارات بالتمرير بالتليفون والواتس غير لائحية الوفد خارج القائمة نهائيا».
وحاولت «الشروق» التواصل مع رئيس حزب الوفد المستشار بهاء الدين أبو شقة، ليرد على ما جاء فى اجتماع الهيئة العليا، إلا أنه لم يجب على الهاتف.
وكان المستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد، دعا الهيئة الوفدية للاجتماع الجمعة الموافق 4 ديسمبر لانتخاب رئيس للحزب طبقا للضوابط المتطلبة فى اللائحة.
وقال أبو شقة، فى قراره، إنه بعد الاطلاع على المادة الحادية عشرة فقرة (٣) من اللائحة الداخلية للحزب والتى جرى نصها أنه يجوز لرئيس الحزب دعوة الهيئة الوفدية للاجتماع إذا اقتضت الظروف ذلك، لذلك تقرر إلغاء القرار الصادر من رئيس الحزب بدعوة الهيئة العليا للاجتماع الموافق ١٩ سبتمبر.
وأضاف: «دعوة الهيئة الوفدية للاجتماع الجمعة الموافق ٤ ديسمبر ٢٠٢٠ لمناقشة وإصدار قرارات فى موضوعات هامة سيتم الإعلان عن عرضها عليها، وإجراء انتخابات مبكرة لانتخاب رئيس للحزب طبقا للضوابط المتطلبة فى اللائحة وقد روعى تحديد وقت كاف لاستعداد من يرغب فى الترشح».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك